الأحد، 18 أغسطس، 2013

احذروا : الجيل الجديد من الاخوان و تحالفهم مع جماعة 6 ابريل


احذروا : الجيل الجديد من الاخوان وتحالفهم مع جماعة 6 ابريل
غيورة القبطية

مصر فى حالة من حالات الانتهاك الشديد لكرامتها فهى تنتهك من الداخل قبل الخارج و لكن كلنا كمصريين سنظل وراء جيشنا و لن نخونه و سنظل نؤازره لانه هو القوة التى يستخدمها الله للحفاظ على مصر من السقوط و لن ننسى قوات الشرطة الذين يقفون كالصقور امام هذا المخطط  الشيطانى 

- و لكن علينا ان نستعد لما هو آتى 

و علينا ان نكون اكثر وعيا لما يدور و أن نكون الاكثر ذكاء و خاصة أن الاطراف التى تدير مخطط اسقاط مصر لازالوا فى قمة عنفوانهم و نحن اصبحنا فى مواجهة مباشرة معهم و هم ايران و قطر و امريكا و فرنسا و المانيا و انجلترا و لحاسة الجزمة للاتحاد الاوروبى ( تركيا ) و العميلة قطر و هذه دورها مبنى على الكراهية من اسرة حسنى مبارك و العداء النسائى بين الشيخة موزة و السيدة حرم الرئيس السابق حسنى مبارك 

- طبعا قد يطرح سؤال و هو ايه الصلة بين مصلحة هؤلاء و بين ما يحدث فى مصر 
للاجابة :علينا ان نعرف أن مصر هى بمثابة الدولة القائمة و القوية و المتحكمة فى منطقة استراتيجية و هى البحر الاحمر و المتوسط و نظرا لبداية الصراع اصبح واضح لهؤلاء الدول ان مصر من الممكن أن تسقط و لذلك الكل يسعى لأن يسقط  "مصر فى شباكه لكى يستطيع ان يناور بها الاطراف الاخرى - لانهم لا يرون انهم مجرد خيوط فى يد "حاخامات اسرائيل 

- و لن ننسى أن حاخامات اليهود هم من ابتدؤا اللعب و هذا ما اوضحته فى مقالتى السابقة و التى كانت بعنوان ( الحرق للشرق الاوسط بنص توراتى ) و كان الطرف الظاهر هى امريكا و هذه عادة اسرائيل - ان لا تظهر هى فى الصورة و لكن تستخدم طرفا آخر يناور تحت مسميات مختلفة مثل الحرية و الديموقراطية " و لكن امريكا ما هى الا تابع لها أى لاسرائيل - و هذا التابع له توابع و هم ظهروا الواحدة تلو الاخرى من دولة فرنسا الى الدويلة فانزويلا !!! 

- و لكن يجب أن يظهر الدور الاسلامى فى المواجهة و لذلك ظهرت الدولة التركية التى هى الى الآن تحاول أن تسترضى الاتحاد الاوروبى لتنول رضاه - لذلك تم استخدامها للضغط على قيادة الجيش المصرى مدافعة بكل شراسة عن حليفها الاخوانى و هنا يجب أن نشير الى المصالح المشتركة بين جماعة الاخوان المسلمين و بين تركيا و هذه المصالح يحركها سوق السلاح المنتج فى تركيا و الذى يقوم بتوريده الاخوان المسلمين الى كل مناطق الصراع سواء فى افريقيا او اسيا او امريكا اللاتينية 

- يبقى الدور الايرانى و هذا ما قد يكون ظهوره فى هذا الصراع محيراٌ نظرا لتوجهه الشيعى و المخالف للفكر السُنى و لكن الخطير أن ما قد يبدوا على السطح انه توجد خلافات طائفية هى فى واقعها نوع من المناورة الاسلامية كى تنفي شبهة التعاون مع الاخوان المسلمين خاصة و ان ايران هى حليف لجماعات حماس و التى تدعى انها سُنية المذهب و ايضاً لها دور فى توريد الاسلحة الايرانية 

- لكن مع كثرة الطوائف الاسلامية و مسمياتها - ظهر جيل ارهابى يعلن عن نفسه باسم ( السلفية الجهادية ) 

- و أرجع الى التحذير الذى ابتدأت به المقالة فمن بعد العرض للصراعات الدائرة لاسقاط مصر فى حرب أهلية ليتم تقسيمها الى دويلات لينال كل من ساهم فى اسقاطها قطعة و لكن طبعا النصيب الاسد سيكون لاسرائيل - طبقا للمخطط الصهيونى 

- فمن بعد سقوط الاخوان المسلمين و ظهورها انها هى المجموعة التى خانت مصر و اسقطتها فيما هى فيه الان من الفقدان للامن و انهاكها لاسقاطها اقتصاديا و التى استحلت دماء كل المصريين - تظهر جماعة من الجيل الجديد من الاخوان المسلمين ليعلنوا انهم ليسوا مع ما قام به قياداتهم الذين سقطوا تحت طائلة القانون و هنا يجب أن نسأل هؤلاء المنشقون عن الجماعة - لماذا الآن تعلنون انشقاكم عن قياداتكم - الم تكونوا متابعين لكل خططهم و أيضا كنتم تحرصون على الولاء لهم - و لكن ايها القراء الاذكياء عليكم أن تعرفوا أن هذا الجيل الجديد من الاخوان هم لازالوا يحرصون على الاستمرارية لهذه الجماعة خاصة أن هذا التنظيم الدولى الذي فى خارج مصر هو من يحركهم و الذى له كل الولاء و اللى يقول غير  كدة يبقى خارج عن مستوى الفهماء و الاذكياء )

- لذلك على القضاء المصرى أن يعلن ان جماعة الاخوان المسلمين هم جماعة ارهابية و يجب حلها و حل كل الجمعيات التى تواليها ,بلا عودة, أيضا يجب أن يتم التحقيق مع كل من له صلة بهذه الجماعة و نطالب القضاء بالاسراع فى التجميد لاموال هذه الجماعة المارقة  

- شئ آخر والذى اراه الاكثر خطورة , و هو الدورالذى تلعبه الجماعة السلفية الآن و هم يظنون أنهم قد تخلصوا من عدوهم الذى قد تحالف معهم ثم خدعهم أقصد الاخوان المسلمين و الذين كانوا يستخدمون السلفيين فى الاعمال التى بها الاعتداءات على الاقباط - فلقد كانوا يدا واحدة و نحن الاقباط نعرف هذا جيدا ايضا الداخلية تعلم هذا 

- أيضا علينا أن نعترف بانه توجد اسرار و اتفاقيات لم نعرفها و لم تعلن عنها الجماعة السلفية , لانه قد تمت لقاءات بين هؤلاء السلفيين الذين قاموا بزيارات مكوكية لامريكا لكى يكونوا هم من يتولى القيادة لمصر من بعد أن ينهى الجيش المصرى مهمته مع الاخوان المسلمين ووضعهم بالسجون 

- ايضا كلنا رأينا أن السلفيين قد اعترضوا على طريقة فض الاعتصامات مع انهم كانوا يطالبون بفضها نظرا لما يعانيه السكان من مضايقات و تهديدات لحياتهم و كانوا يضغطون للزج بالجيش فى المعركة مع الاخوان - لذلك فهم يناورون - و لكن الجيش نشكر الله ان الجيش لم يتدخل فيما يحدث فى الداخل   

- لذلك أخشى ما اخشاه ان هذه الجماعة السلفية و التى لها ظهير عسكرى باسم ( السلفية الجهادية ) يستكملون دور الاخوان على ارض مصر - خاصة مع انتظارهم للحقائب الوزارية فى الحكومة المقبلة و ايضا فى انتخابات مجلس الشعب القادم - لذلك هم يضعون العقبات و العراقيل أمام تعديل الدستور لانهم هم من يحرصون  ان تظل مصر تحت السيطرة الدينية المارقة و التى اسس قواعدها المخيلة الصهيونية 

- أيضا هذه الجماعة لم نعرف عنها اى شئ و لم نعرف مصادر تمويلها - فهى جماعة غامضة فيما تبدوا عليه و لكن هى لا تختلف عن جماعة الاخوان المسلمين فى نفس التلاعب بالمرادفات و التلاعب بعقول البسطاء من الشعب المصرى و الذى لازال لا يجد من ينجيه من مشايخ يستخدمون أحاديث و نصوص قرآنية استخرجها لهم ( حكماء صهيون ) فهم اى السلفيون هم ايضاً ربيب العدو الصهيونى 


- ايضاً نجد جماعة تم تمويلها بطريقة مباشرة من جمعيات تعمل تحت مسميات مختلفة و لكنها تعمل فى نفس التوجه و هو دحر الشعوب العربية و منهم من كرموا بجوائز نوبل وسبب التكريم مجهول !! ,غير انه فيما يبدوا انهم اعلنوا ولائهم للمخطط الصهيونى و الذى يريد انهاك الشعوب بالدخول فى صراعات سواء طائفية "او دينية او عرقية و هذه الجماعة هى" جماعة 6 ابريل و هى من الخطورة التى تظهر فى موائماتها مع الجماعات الاسلامية,  و لذلك نجدهم يهاجمون الجيش المصرى و يهاجمون الداخلية منددين بأدائها فى فض اعتصامات  هذه الجماعة الارهابية و الخطورة انهم من الممكن أن يكون لهم تأثير على الاقباط الذين لا يشاهدون المشهد الارهابى القائم على مصر بطريقة واضحة مما قد يجعل هذه الجماعة تستخدمهم فى الانقلاب سواء على الكنيسة او على الجيش او الدخلية 

- لذلك يجب فضح هذه الجماعة التى تم تمويلها من قطر و تدريبها أيضا الذى كان فى قطر و في امريكا طبقا لاعترافاتهم ,ليكونوا هم النواة لتخريب المنطقة الشرق اوسطية لتكوين الشرق الاوسط الجديد فى توزيعاته سواء الجغرافية او الديموجرافية لتكون الصراعات هى الشاغل الاساسى لهذا الشرق الاوسط الجديد 

- و فى النهاية يجب أن لا نثق فى اى طرف له دعم خارجى و يعمل تحت اى مسمى سواء علمانى او دينى او تحررى و لكن نحن علينا ان ندعم الجيش المصرى الذى يحب مصر و يرفض السجود لاى دولة او لاى سطوة للمال تكون مكبلة لضميره او لحسه الوطنى 

الخميس، 8 أغسطس، 2013

نسوان " حور العين " فى رابعة العدوية يا رجالة

غيورة القبطية


نسوان "حور العين " فى رابعة العدوية يا رجالة  


كلنا كل يوم نتابع اخبار مصر و كل واحد متوقع أنه سيرى أخبار عن اقتحام إعتصام رابعة و تم فضه و لكن للأسف الكُل يصاب بخيبة أمل , بل على العكس كل يوم نرى التزايد فى أعداد المنضمين لهذا الاعتصام الذى اصبح بمثابة احتفالية فلكلورية لكل الاجناس و لكل الطوائف و للكثير من الأعراق , ففيه تجد التونسى و التونسية و الليبى و الليبية و الافغانى و الافغانية و طبعا المصريات و المصريين و شباب من هنا و شباب من هناك , و اختلاط الحابل بالنابل و كأن رابعة أصبحت البيت الواسع " للدعارة " 

- و اياكم حد يقول غير كدة لمؤخذة اللى عايز يستهبل يروح حتة تانية يستهبل فيها خاصة من بعد الفتوى المشهورة و القبيحة و التى حللت لمؤخذة الزنى عينك عينك و لكن تحت مسمى ( الجهاد ) و أهه النسوان فى رابعة بتجاهد بس لمؤخذة ب _____ 

- الشئ العجيب لهذا الدين أى ( الاسلام ) و الذى انتهجه الاسلاميون - يتيح لمن اتبعوه أن يتخذوا كل الاشكال و يتلونون كما الحرباء - فانت لو عايز تظهر متدين طب و مالوا - روح ربى دقنك و الطع الزبيبة - بس كدة - و لو عايز تبقى مسلم بين البنين طب و مالوا البس اللى انت عايزه و بردوا تعالى جاهد عندنا ( فى رابعة العدوية و النهضة ) و كل طلباتك مجابة - فانت حتقعد زى تنابلة السلطان و حنأكلك و ح نشربك و حنجيب لك الصنف من الستات اللى انت عايزه - لاحظ ان الفتوى حللت الزنى - طبعا كله موجود و متوفر بس انت تعالى النهضة و رابعة 

- التخلف فى مصر له ناسه - عرفتم يا اسيادنا ليه الدول الاسلامية هى الدول الاكثر تخلفا - لان الكل عايز يعيش سفلقة و حتى و لو بالحرام - و لكن شوفوا الحوار اللذيذ اللى جاى 

- القناة الخنزيرة اياها مرات تفط فطة بنت لزينة و تورينا حجات تفلت من بين رجليها (  لمؤخذة ) أصل هوة ده مستوى الفكر اللى بيروج له الاسلاميين الجهلاء بحقيقة الحياة ما بعد القيامة و اللى قناة الخنزيرة بتدعمه بنشرها لارائهم و التى فى قمة الخطورة لما سينتظر مصر فى الفترة القادمة من عمليات انتحارية نتيجة لنشر افكارعن  - حوريات الجنة اللى فى انتظار الانتحاريين 

- ظهر فى احدى الحوارات لقناة الخنزيرة - شاب لم يتجاوز العشرين عاما و كان السؤال انت بتعمل ايه فى الاعتصام فى رابعة - فكان رده ( باتزين للحور العين ) 

- شفتم المصيبة - و اصل المصيبة راجع لأن هذا ما يؤمن به ليس الجهلاء من المسلمين بل للاسف المُتعلمين - و ذلك رأيته ايضا على قناة الخنزيرة من خلال حديث مع طبيب أعلن  أنه مستعد للاستشهاد و قد أحضر أبنه معه لانه يؤمن أن مكافئة الشهيد من ربنا ستكون عظيمة - الدكتور طمعان فى ال70 حورية يا جدعان , لذلك حضر هو و ابنه الى رابعة العدوية فى انتظار الحوريات لمؤخذة يوووووه قصدى الاستشهاد يا جماعة 

- و السبب لانتشار هذه الافكار الجاهلية هم المشايخ اللى تم غلق القنوات التى كانوا يقدمون فيها هذا الفكر المتخلف - لذلك صارت رابعة العدوية و النهضة هى المتنفس لهم لبث هذه الافكار العفنة و التى بها الكثير من  "الخيال الجنسى لهؤلاء الحوريات اللى عندهم " حول - يوهههه قصدى" حور "فى عيونهم - يا اخواتى على جمالهم - مش انا اللى بأقول و لكن مرة سمعت واحد شيخ سعودى بيوصف جمالهم و انهم ناعمين و مش محتاجين لكريم نيفيا و لا لغيره ههههههه

-  بصراحة المصيبة الاكبر أن حكومتنا المحروسة شايفة كل ده و لكن يا  ولداه واقفة مش عارفة تتصرف أصل أمريكا زرعت لينا جواسيسها فى وسطها و هنا وقفنا محلك سر و النتيجة لهذا التجمع فى رابعة و النهضة ستكون له توابع فى الايام القادمة كما يحدث فى العراق و المناطق التى يرتع فيها الفكر الاسلامى العفن و الملئ بالشبق الجنسى والذى يؤهل  للعمليات الانتحارية لهؤلاء المغيبين و الذين امتلؤا بالشبق للحوريات من بعد ما زهقوا و ارفوا من نسوان رابعة و النهضة





الجمعة، 2 أغسطس، 2013

الذين يلعبون أخطر الادوار داخل الجيش المصرى

غيورة القبطية 
الذين يلعبون أخطر الادوار داخل الجيش المصرى 

 كلنا نرى حال اعتصامات الاخوان و نرى أيضاً الموقف المتخاذل تجاه هذه الاعتصامات و الكل يتسائل ( هية ليه الدولة ضعيفة أمام الاخوان المسلمين ) و للرد على هذا السؤال تعالوا نرجع الى ما قبل 30 يوليو و نرجع كمان حبتين يعنى قبل أن يتولى الفريق السيسى منصب قيادته للقوات المسلحة و هنا كلنا حنفتكر " المشير طنطاوى و الفريق سامى عنان و الذى ظل مستشارا للرئيس للمعزول حتى 1 يولية 2013 أى من بعد خروج الشعب فى 30 يونية لاعلان رفضه لدولة الاخوان 

- هذا الرجل اى الفريق" سامى عنان " لازال يلعب دورا خطيرا داخل الجيش المصرى و هذا الرجل هو يُعتبر أخطر ( خائن ) يصل الى هذا المنصب دون أن تمسه يد أو أن يُطلب للتحقيق معه - محدش يستغرب من الكلام اللى جاى و الذى به التأكيد على صحة أدلتى 
فى عهد الفريق" سامى عنان " تم حفر الانفاق على الحدود المصرية لتتصل و حدود دولة حماس الارهابية 
فى عهد الفريق" سامى عنان " استطاعت الجماعات الارهابية الدخول الى مصر قادمين من كل بقاع التناحر و الصراعات و تحت سمع و بصر المصريين عبر المطارات المصرية و الذين لم يكن بيدهم شئ غير التعجب و البعض الآخر كان يهلل و يكبر لأن هؤلاء القتلة هم من سيرجعون الاسلام الى مصر و كأن المسلمين حيتعلموا الاسلام على يد الارهابيين 

فى عهد الفريق" سامى عنان " تم قتل و دهس المسيحيين بمدرعات الجيش و الذى كان بأمر من "حمدى بدين " قائد الشرطة العسكرية و الذى كان تحت قيادة " الروينى " العضو فى المجلس العسكرى و التابع للفريق سامى عنان - و الذى تم نتيجة لهذه العمل الخسيس و الدنئ أن الذين تم التحقيق معهم هم ثلاثة جنود كانوا ينفذون الأوامر و كلهم مجرد مجندين لم يتعدو 22 عاما و قد اسفرت التحقيقات عن أن هؤلاء الجنود تصرفوا كرد فعل نتيجة الخوف -أى أن فى نفس اللحظة  أن الخوف تملك عليهم و كلهم راحوا نطين مرة واحدة فى المدرعات التلاتة فى نفس الوقت و راحوا داهسين المسيحيين - ده غير أن الشهدا اللى نجوا من الدهس فكان نصيبهم طلقات نارية و التى حصدت فى هذا اليوم أى يوم 9 اكتوبر 2011  - 23 شهيدا - و ها هوذا المجرمون الذين اصدروا التعليمات بقتل و دحر المسيحيين الغاضبين نتيجة لخسة محافظ اسوان الذى سمح للارهابيين و الغوعاء بهدم كنيسة الماريناب و لم يحاسبهم و قد تعددت حوادث الاعتداءات على الاقباط و على الكنائس بلا محاسبة طوال فترة وجود المجلس العسكرى الخائن 

الى أن :- 

 تم الغدر بجنود مصريين على الحدود وقتل 17 جندى فى شهر رمضان 2012 و هم يهمون بتحضير طعام الافطار ساعة المدفع للاطاحة بالخائن رقم 2 من بعد الفريق عنان و هو المشير طنطاوى و الذين حضروا وقع الخبر على المعزول " مرسى " فشهدوا و قالوا عندما تلقى خبر قتل الجنود انه "" ابتسم عند تلقيه الخبر "" لأنه أراد ازاحته طنطاوى و بصراحة اللعبة كانت محبوكة تمام و كان شلوت فى وش طنطاوى 



ونعود الى الخائن رقم 2 فى سلسال الخونة و لماذا هو الخائن رقم 2 

فى عهد المشير طنطاوى" الخائن رقم 2 "  حدث كل ما سبق و أيضاً كان من الذين أيدو بل و ساعدوا على التزوير فى الانتخابات على الرغم من علمه المُسبق بخسارة محمد مرسى 
- ايضاً فى عهد طنطاوى تم الترويج للأفكار البدوية بتاعة اللى حيقول نعم على الدستور حيروح الجنة و اللى ح يقول لأ حيروح النار بل فقد تكتموا و تستروا على عمليات التزوير 

أيضاً فى عهد هؤلاء الخونة أى الفريق سامى عنان و المشير طنطاوى و حمدى بدين قائد الشرطة العسكرية و رابعهم الروينى - تم دخول الجيش الارهابى لحماس عبر الانفاق الى الاراضى المصرية ,و قد ساعد على ذلك بالاوامر بغض البصر حيث أن هؤلاء قد أتوا لنُصرة الاسلام و المسلمين و لذلك لم نجد حادثة قتل واحدة لارهابى جاء متسلل عبر الانفاق 

و النتائج لهذه الخيانة لم تنتهى و لن تنتهى طالما لم يُحاكم هؤلاء الخونة ,و السؤال لماذا توجه تُهمة الخيانة لمرسى و لا توجه لمن ساعدوا مرسى للوصول لحُكم مصر !!!
- اليس هؤلاء الخونة هم من ساعدوه - و من الاعترافات الغبية للمشير طنطاوى اللى أخذ على قفاه من مرسى أنه قال ( اصلى كنت خايف لحسن الاخوان يولعوا فى مصر لو مأخدوش الرئاسة ) و للرد على هذا المستوى من التفكير الخايب اللى ممكن يضحك بيه على اغبياء مصر - بيقولك يا مشير الجيش المصرى سابقا ( حجة البليد مسح التختة بس انت لمؤخذة محصلتش ماسح لجزمة الاخوان )

- بصراحة فيه سؤال كمان واقف فى زورى - هية ترسانة الاسلحة اللى تحت الارض فى رابعة و اللى داخل جامع رابعة عدت ووصلت ازاى و الشرطة والجيش المصرى لمؤخذة كانوا فين - طب بلاش دى - هما القضاه ليه مجمدوش ارصدة كل الاخوان المسلمين و اللى بتأكل المعتصمين كل يوم ب 3 مليون جنيه - طب بلاش دى - طب ليه الشرطة و الجيش بيسمحوا بالعبور لكل من هب و دب الى رابعة العدوية او النهضة بدون تفتيش - طب بلاش دى روخرة - هما ليه مش عارفين يقطعوا المياة عن المنطقة لمدة يومين و كمان الكهرباء 

- الرد أن الخونة و اتباعهم لازالوا فى أماكنهم 
- و طبعا الخيانة طالت جيش مصر و ها نحن نسمع كل يوم عن شهداء الجيش فى سيناء - و آل جايين يقولوا هوة الجيش مش عارف يفض اعتصام رابعة ليه و عجبى

فيديو للذكرى علشان نقول للخونة اللى لسة بيعبثوا بامن مصر - احنا مش بننسى