الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

نحن نرد بنعمة ربنا على الشيخ العريفى

نحن نرد بنعمة ربنا على الشيخ العريفى و كل من يجهلون كلام الله
فى برنامج للشيخ العريفى اتصل به احد المسيحيين ( الجهلاء ) و سأله عن الجنابة و اقول صراحة اما ان هذا المسيحى كان صيدة بالنسبة للشيخ العريفى او هذا المسيحى كان سبب كشف جهل هذا الشيخ و لكم ان تسمعوا و تحكموا
ردا على سؤال المسيحى عن النظافة بعد العلاقة الزوجية و الذى سأله للشيخ العريفى و قد اكتفى الشيخ بان قال له له ان يغسل مكان العلاقة الزوجية او يفركها و هذا من وجهة النظر الاسلامية
و لكن منذ اسس الله شريعته اهتم  فى الواقع ليس بالفرك او غسل مكان الجنابة و لكنه امر باغتسال كامل للجسد ( يرحض - كل - جسده ) ( الاستحمام )
 فى سفر اللاويين الاصحاح 15
٦ :- و اذا حدث من رجل اضطجاع زرع يرحض كل جسده بماء و يكون نجسا الى المساء.
التفسير : (١٠ : إضجاع زرع = فى ترجمات أخرى نطفة إضطجاع أى إحتلام الرجل (تث ٢٣
١٨ :- و المراة التي يضطجع معها رجل اضطجاع زرع يستحمان بماء و يكونان نجسين الى المساء.
و هنا يتكلم عن العلاقة الزوجية و التى يجب بعدها ايضاً الاستحمام و النظافة الكاملة للجسد

و بعد ان شرح عم الشيخ موضوع الجنابة بكامل الاستفاضة  تطرق لسؤال فى صُلب العقيدة المسيحية و قد قال
- انتم تقولون ان عيسى ابن الله و هذا معناه ان الله يحب ان يكون عنده اولاد كثيرين و لذلك عنده ولد اسمه عيسى طب ليش الله ما عنده 10 او 20ولد و ليش عيسى ما عنده اولاد ايضاً
مادام عنده ولد يبقى عنده اب و ام و جد و جده طب ليه الله ما يطلعهم و يامر بعبادتهم لهذا الكلام الساذج ارد عليه بنعمة ربنا و اقول
 كما ورد فى كتابنا المقدس ان يسوع المسيح هو الذى قال انه ابن الله ليس نحن الذين اعطيناه هذه الصفة ( فالذي قدسه الاب و ارسله الى العالم اتقولون له انك تجدف لاني قلت اني ابن الله (يوحنا  10 :  36)

و اللقب الثانى للمسيح هو ابن انسان
و قد تكلم دانيال النبى فى سفره عن شبه ابن انسان رأه يأمر الملاك جبرائيل ليشرح له الرؤيا التى رأها
كنت ارى في رؤى الليل و اذا مع سحب السماء مثل ابن انسان اتى و جاء الى القديم الايام فقربوه قدامه (دانيا  7 :  13)
و قوله قديم الايام اشارة ( للازليه )
و قد جاء ايضا فى سفر الرؤيا نفس الوصف الذى وصفه دانيال و ذلك بعد رؤيا دانيال باكتر من 600 سنة
و في وسط السبع المناير شبه ابن انسان متسربلا بثوب الى الرجلين و متمنطقا عند ثدييه بمنطقة من ذهب (رؤ  1 :  13)
ثم نظرت و اذا سحابة بيضاء و على السحابة جالس شبه ابن انسان له على راسه اكليل من ذهب و في يده منجل حاد (رؤ  14 :  14)
و القاب السيد المسيح هى
 المُعلم - لانه تجسد و اخد صورة الانسان و اثبات التجسد جاء فى بشارة يوحنا الاصحاح 1 ( 14 وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا )
  سرّ الدهور كلها أن الكلمة الإلهي الأزلي صار جسدًا، إذ اتحد اللاهوت ( الروح ) بالناسوت ( الجسد )، وصار واحدًا منا.
و ذلك كما شرحه لنا بولس الرسول فى رسالته الى فيلبى الاصحاح الثانى ( 6 الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ. 7 لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ. 8 وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ،
لان السيد المسيح قال لنا فى بشارة معلمنا متى ان نتعلم منه التواضع ( احملوا نيري عليكم و تعلموا مني لاني وديع و متواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم (مت  11 :  29)
و الخلاصة من حكمة الله فى تجسده انه اراد ان يتواصل معنا - كابن انسان  و هذا هواللقب الثانى ليسوع المسيح -  كى يعلمنا كيف يكون ابن الله و كيف تكون حياته بعيدا عن الخطية و قد قدم لنا السيد المسيح نموذج ابن الله و هذا هو اللقب الثالث ليسوع المسيح -ليعلمنا كيف نعيش القداسة فى الجسد و كيف يستطيع الانسان ان يتغلب على الشهوة و التى تجره بعيدا عن طريق الله و لذلك توجد صورتان للبشر اما اولاد الله و ها نحن كثيرون بنعمة الله و لذلك علمنا كمسيحيين فى صلاتنا الربانية ان ندعوه ( ابانا الذى فى السموات ) و اما اولاد العالم او( شعب الارض ) كما اطلق عليهم العهد القديم و هؤلاء من يعيشون من اجل نزواتهم و شهواتهم فهم عبيد للجسد و لمتطلباته يعيشون ايامهم يأكلون و يشربون كالبهائم لانهم غدا يموتون ( الموت الابدى للخطاه )
و يوجد شرح مستفيض لكلمة الله المتجسد و ابن الله و كيف هو الله الذى جاء الينا فى الجسد على هذا الينك
-
http://katamars.avabishoy.com/bible/new/04-Yohanna/01-.htm 

و طبعا من بعد هذا الشرح فلن ارد على قول الشيخ فى ان الله يريد ان يكون عنده 10 او عشرين ابن لاننا تعدينا الملايين فإرادة الله تحققت لانه اراد ابناء كثيرون مولودين من فوق اى من الروح و نحن كثيرون تعلمنا كيف نعيش القداسة و لنا اباء قديسين و رهبان نموذج حى للقداسة
و اما ان الله له اب و ام و جد فلن ارد على هذه القوال و التى اتسمت بالجهل و الاستهزاء و هذا عقابه عند الله و هذا تحذير لهذا الشيخ - لانه لم يقرأ كتابنا قبل ان يتوجه بسؤال اتسم بالسطحية

و قال ايضا يوجد قساوسة اصبحوا مسلمين و ليش ما تحول شيخ
 للمسيحية و قال ايضا
طيب المسيحيين يصلون مرة واحدة فى الكنيسة يوم الاحد و نحن المسلمين نصلى خمس صلوات و المساجد ممتلئة و اما الكنائس غير ممتلئة
و للرد على هذا الكلام هو نحن بنعمة ربنا لنا سبع صلوات يومية و للرهبان ثمانية و هم - صلاة باكر 6 صباحا - الثالثة 9 صباحا- السادسة12 ظهرا - التاسعة3 مساء - الغروب5 مساء - النوم 6.30 مساء - صلاة الستار 11 ليلا - صلاة نصف الليل 2 صباحا
و بنعمة ربنا كنائسنا تقام بها القداسات يوميا لان بيوت الله هى بيوت صلاة و بيوت بركة لكل من يدخلها يجد راحة فى نفسه لانها محاطة بارواح القديسين و الشهداء و الذين هم احياء بارواحهم الحارسة لكنائسنا

و اترككم بالاستمتاع مع هذا الشيخ الظريف جدا

ليست هناك تعليقات: