الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

الله هو خالق الشر و الدليل هو ( ساندى )







الله هو خالق الشر و الدليل هو ( ساندى )

امريكا هذه الدولة المتسربلة بالمال و السلطان و الجاه 
امريكا هى حلم الفقراء و الصانعة لثروات الاغنياء 
امريكا هى المرأة التى تجد فيها كل ما تشتهيه نفسك 
امريكا هى التى تقول للفقير سأزيدك من فقرك و تقول للغنى سازيدك جشعاً , امريكا هى الملاذ للهاربين من الاضطهاد ,و امريكا هى اعلى سقف للحماية و هى التى تبحث عن حقوق الانسان و هى التى تطبق قوانين الحرية بلا أى تحفظات طالما ان المواطن الامريكى ( مبسوط ) فهى موطن التناقضات !

امريكا هى من تحرر بها الجنس و اصبح سلعة سهلة لها قوانين تضمن للزبون ان ينجو من الامراض لان السلعة يتم متابعتها طبيا و اقصد هنا بكلمة السلعة هى الانثى التى قبلت ان تكون سلعة رخيصة يتبادلها الرجال الساقطين فى براثن النجاسة و الخطيئة  

امريكا بها حرية الاعتقاد فان اردت ان تعبد الله فاعبده و ايضاً ان اردت ان تعبد الشيطان فاعبده - فانت حر لانك لك امتياز المواطن الامريكى - فانت حر لو انك رجلاً تتزوج رجلاً مثلك , او انت حرة فى ان تتزوجى امرأة مثلك - اليست هذه هى الحرية -  و اقصد أن هذه هى حرية ( العبيد ) الذين قبلوا ان يكونوا تحت سيطرة شهواتهم الشيطانية 


- و اسمحوا لى ان انقلكم الى الافكار الثورية ة التحررية التى دغدغت احلام الحالمين و التى اطلقت عليها هيلارى كلينتون  - الفوضى الخلاقة والتى تعيشها منطقة الشرق الاوسط و التى كانت شرارتها الاولى فى العراق و ها هى تحرق فى سوريا - هذا البلد الجميل 
**  فأنت حر فى ان تقلب نظام بلدك و تدخلها فى معارك و ثورات طالما انك ستدخل تحت عبائة السيدة امريكا صاحبة مقولة  ( الفوضى الخلاقة لمنطقة الشرق الاوسط ) !!! طبعا كلنا فهمنا معنى الفوضى الخلاقة من بعد ما دخلت المنطقة فى حروب داخلية و انقسامات و تردى فى كل الاوضاع المعيشة - فالكل بلا استثناء يصرخون من الغلاء و زيادة البطالة و الاهمال و الخراب لكل المرافق فى الدولة - فكل من كان يعيب على نظام مبارك اصبح يترحم عليه و على ايامه - هذا لاننا اصبحنا فى يد الاخوان الذين هم - ربيب حجور- امريكا ليكونوا هم المتسببن فى الفوضى الخلاقة فى كل المنطقة العربية - لقد تحالفت امريكا مع الشيطان على شعوب المنطقة لانها تعلم جشعهم و هى اعطتهم شرارة البدئ فى المنطقة و هى لابدة لجنى ثمار الشر لهذه العلاقة ( النجسة ) لتزيد من القبض على المنطقة فى يدها و لذلك حركت الثورات التى قامت على دماء الشباب الصغير الذى كان فى يوم حالما بان تكون له كرامة و بان يكون له مصدر محترم لرزقه و ان يكون له الحق فى تكون له اسرة كريمة  و كانوا يصدقون الاكاذيب الخادعة و الشعارات الثورية ,الى ان سقطوا امواتاً كسقط الثمار العفنة من بعد النضوج ,لتخوض فى دمائهم احذية الاخوان المسلمين - اليسوا هؤلاء من تحالفت معهم الحكومة الامريكية علينا ليسحقونا و يمنعوننا حتى من الصلاة فى كنائسنا 

*** فنحن فى مصر من بعد الثورة الخلاقة التى ابتدعتها امريكا نُحرم من الصلاة فى كنائسنا لدرجة قتلهم لنا و ان نجونا من السلفيين الذين هم ذراع الاخوان السافك للدماء  - يقول لنا رجال الامن بتوع مرسى كويس انكم نفدتم المرة دى !! بل فنحن نُحرم من الترنم لالهنا و نحن نُحرم من التكلم عن ايماننا المسيحى - بل لقد وضعوا فى مناهج الدراسة ما يشجع على الكذب المبرر طالما هذا يتوافق مع الفكر الاسلامى بالمخالفة لتعاليم الايمان الالهى الذى كان من الوصايا العشر امر الله بقوله (( لا تكذب ))   ----- اليست هذه هى الثورة يا شباب الثورة - اليست هذه نتائجها - التى كانت مدروسة و معروفة نتائجها مسبقا للخارجية الامريكية و ايضا للرئيس اوباما هذا الشيطان ربيب حجر هيلارى كلينتون 

اليست كانت خطتهم هى الاتيان بالخراب بالتشجيع للفكر الوهابى الذى ترفضه كل العقول الاسلامية المستنيرة - اليست كانت النية المبيتة هى العمل على بث الفرقة و المزيد من الدماء و القتال كما يحدث على ارض سوريا - 

**** و لكنى يجب ان اقول سبحانك يا رب عندما تريد ان تعطى درسا لهؤلاء الغلاظ الرقبة - هؤلاء الضالين - لانك انت هو القدير و الخالق للشر الذى هو الكأس الذى تجعل الاشرار يجرعونه لآخر قطرة لأنهم خالفوا وصاياك يا اله السلام - فلقد جعلت امريكا بكل جبروتها و سلطانها و اموالها لا تستطيع ان تهرب من وجهك , لأنك اصدرت حكمك و لكنك يا الهنا اله رحوم و لذلك سمحت لهم بأن يتابعوا الانذارات لكى تكون اقل الخسائر فى ارواح البشر الذين احببتهم و هم الخطاة لقد ضربتهم باعصار عظيم اسمه ساندى الذى هو ( نفخة ريح من غضبك ) و انت تضرب و فى نفس الوقت تُجبَّر لذلك اقول ان هذه هى ثورتك يارب و التى هى خلاقة فعلا - لانك لا ترضى بموت الخاطئ مثلما يرجع فيحيا ( 23 هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ؟ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا؟ ) حزقيال 18

- كلنا تابعنا اخبار الاعصار ساندى - هذا الاعصار المُخيف الذى ادخل نيويورك و نيوجيرسى  فى الظلام و حولها الى مدينة للاشباح - من بعد ان غرقوا فى المياة و الدمار و الحرائق نتيجة لاعصار عظيم قلع الاشجار من منابتها و اسكنها فى مساكن البشر - هل تتخيلون مدى قوة هذا الاعصار اقصد هل تتخيلون مدى قوة غضب الله الذى يرينا شذرات منه - فهذه المدينة العظيمة التى تكلم عنها سفر الرؤيا ستسقط سقوطا مدويا ان لم تتب عن شرورها مثلما تاب اهل نينوى قديما 


و لكم حزنت عندما سمعت مواطنا امريكيا ضالاً يقول - طالما يوجد الطعام و الخمر فلا مشكلة !!
- ابهذه السطحية وصل تفكير الانسان الذى اصبح كالبهيمة التى تأكل و غداً تُذبح - نعم فالانسان الذى رفض الله سيكون مصيره الذبح و لكنه ذبح ابدى 

- فى حديث سمعته من احد الاشخاص يتكلم عن عقلية المواطن الامريكى و هو يسخر من المصريين قائلاًانتم عندما يتأخر الاتوبيس - تظلون تقولون يا رب - فقال له الصديق الذى يقص علينا هذه القصة - امال انتوا فى امريكا بتعملوا ايه - فقال له الاتوبيس لو اتأخر دقيقة واحدة بنرفع قضية على الشركة - فنحن لا نحتاج الى الرب بتعكم 

- هذا هو الفكر الذى هو منبت الحرية التى قادت للالحاد سائداً فى امريكا و لكن لن اقول ان هذا هو عموم الفكر و لكن الغالبية اصبحت كآلة لصنع المال للقدرة على الحياة فى وطن تحكمه قوة المال - فابتعد الانسان عن الله لانه اصبح عبد لمتطلبات المعيشة الحياتية متناسياً غضب الله , و كانت النتيجة هى غضب الله متجسما فى قوة الاعصار " ساندى " الذى نراه فيما يسمى بالخطأ ثورات الطبيعة - فالطبيعة يا اخوتى لا تثور الا بأمر من الله - على الرغم من التحليلات العلمية لدراسة الاسباب المسببة لثورات الطبيعة ,لكن الحقيقة هى فى انها من صنعة الله 

فألله كما صنع الخير فهو ايضا الذى صنع الشر, و هذا نراه فى البراكين و الزلازل و الاعاصير و الفيضانات و كل هذه يستخدمها الله لكى يتوب الانسان و يرجع الى الله و ان يتعلم ان يعيش فى مهابته و هذا الكلام ليس من عندى و لكن هذا ما قاله لنا اشعياء النبى فى الاصحاح 45
6 لِكَيْ يَعْلَمُوا مِنْ مَشْرِقِ الشَّمْسِ وَمِنْ مَغْرِبِهَا أَنْ لَيْسَ غَيْرِي. أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ آخَرُ. 7 مُصَوِّرُ النُّورِ وَخَالِقُ الظُّلْمَةِ، صَانِعُ السَّلاَمِ وَخَالِقُ الشَّرِّ. أَنَا الرَّبُّ صَانِعُ كُلِّ هذِهِ.

و نحن علينا ان نطلب مراحم الله لكل العالم لانه هو صانع السلام أيضاً.

صور و لقطات لما حل من كارثة على الولايات المتحدة و ها هى الاقراش تجوب شوارع نيويورك عاصمة المال - حقيقى ربنا هو خير  من يؤدب كل من يبتعد عنه فهذا هو حال مدينة عبيد المال و السطوة الغاشمة المحركين لكل التنازعات و الحروب على الارض - فهل وصلت الرسالة 



















اوباما بيصلى من بعد ما حصلت الكارثة 
ياريت كنت تصلى بضمير من قبل ما تحصل الكارثة
يعنى تتعلم تخاف ربنا 


الأحد، 7 أكتوبر، 2012

الشريعة الاسلامية تطالب بالمزيد من دماء الاطفال المسيحيين




محمود شعبان الاستاذ بكلية الازهر يدعو الى قتل الاطفال المسيحيين طبقا للشريعة الاسلامية 

على قناة الحافظ كان قد تم اثارة موضوع الطفلين المسيحيين اللذان اتهما بتمزيق القرآن و تم الافراج عنهما بقرار من محمد مرسى (( الكذبة الكبيرة ان مرسى لم يتحرك و لكن هذا ما اشاعوه )) و نكمل مع المحمود شعبان 
)) و اذا به يصرخ بطريقة شيطانية و يصر على قتلهم و قال انه يرفض هذا و اللى تبول على القران يجب ان يقتل وطالب بتطبيق حكم الشرع بالقتل و قال يقتل فساله مقدم البرنامج  ( الحكم ايه فى الشريعة ) فقال يقتل فقالوا له هم اطفال فقال يقتل من تبول على القران طبقا للشريعة 
كل من اساء للقرآن يقتل - هذا هو حُكم الشرع كما افتى الدكتور محمود شعبان إبراهيم استاذ البلاغة والنقد بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الازهر.
هذا هو احد المنادين بتطبيق الشريعة الاسلامية فى الدستور و لا تعليق - 

و هنا علينا اولا ان نعرف ملابسات القضية قبل اصدار اى احكام و ايضا علينا ان نعرف ظروف هذان الطفلان اللذان أُتهما بهذا الاتهام و من هو الذى شاهدهما يفعلان ذلك من المسلمين و لماذا اشار اليهما و ما الدافع الذى دفع الطفلان لهذا الفعل ان كانت التهمة صحيحة ,ان يقوم الطفلان بتمزيق القرآن و القول بانهما تبولا عليه 

- فهل تبول الطفلان فى نفس الوقت - هل تصادف مرور احد و هما يتبولان و ينظر الى اين تذهب قطرات بولهما فاذا به يكتشف انه يوجد قرأن اسفل بولهم - و المصيبة ان الطفلان لا يعرفان القراءة اصلا - مش بقولكم مصيبة - و اذا كان هذا صحيح اى التُهمة صحيحة - فهل هذا الطفلان من الاطفال الذين حرق المسلمين منازلهم و قتلوا اهلهم و نهبوا اموالهم - فاذا كانا هذا الطفلان من ضحايا الارهاب الاسلامى فلا ذنب لهم و لكن الذنب هو فى اجرام المتخذين الاسلام مطية لدوافعهم الشيطانية بلا محاسبة من الدولة قد غلب عليها قانون الغاب - و بالنسة لاستاذ الازهر فهو يريد اهدار دمائهم البريئة على مذبح الشيطان لانه يحتمى بقانون الغاب ( الشريعة الاسلامية ) هذا ليس غريب عندما لا يُرحم الاطفال من انتقام الشياطين و حاجة تانية - مش ممكن يكون الذى قدم البلاغ كاذب و يريد الانتقام او هى تفنينة من التفانين لاذلال الاقباط لدرجة انهم يعرفون ان الغابة هى مكان آمن لهم اكثر من مصر ( الاسلامية ) الآن و عليهم ان يهجوا منها لنجاة اولادهم من شياطين الشريعة - و القصص كثرت منها قصة جرجس بارومى الذى اتهموه باغتصاب فتاه مسلمة و هو اصلا ضعيف جنسيا و اتضح ان فاعل الامر معها هو ابن عمها و لكن القضاء الشرعاوى الاسلامى لم يصدر امرا بالافراج عنه حتى الان - و قصة اخرى - منها القصة التالية 
 كلنا عارفين و سمعنا و قرأنا عن المُدرسة المسيحية التى و هى حامل فى الشهر التاسع و اذا بهم يقتادونها و يضعونها فى زنزانة و يتهمونها بانها اساءت الى نبيهم و المصيبة ان التُهمة كانت موجهة من طالب من التلاميذ و كان غايب عن الحصة اصلاً !!!!. 

- و يكون صدور امر بان تحجز و تبيت فى زنزانة مثلها مثل باقى المجرمين - دون تقصى او دراسة الدوافع للمُبلغ و ما مصلحته - اصل كلمة السر - اساء للاسلام - و فى الحقيقة ان من اساء الاسلام و قدمه لنا بوجهه الملئ بالشرور هم الااسلاميين انفسهم الذين هم المفسدين فى الارض بقضائهم المعوج و شرطتهم التى لا تخاف الله و حكومتهم التى تتعامل مع المسيحيين و كانهم ليس لهم وجود - فلا عجب ان حكمنا على الاسلام بانه ديانة لا تتوافق مع فكر الله الذى يُحب كل خليقته و انه هو الذى سيحاسب الذى اساء و الذى ظلم و الذى قهر و الذى سمح للشيطان ان يلهو به 

و الذين يلهو بهم الشيطان هم كثُر

****** منهم ابواسلام يصول و يجول و هو الذى تم تصويره و هو يحرق كتابنا المقدس دون اى محاسبة قانونية على ما فعله !!!!

- ارجوكم اياكم تكلمونا عن سماحة الاسلام - لانى اسمع صراخ الاطفال المسيحيين الذين لا يرحمون منكم  - ارجوكم ارحمونا من شركُم ارجوكم فتشوا داخلكم عن الضمير - الذي بحثت عنه فى قرآنكم فوجدت ان نتيجة البحث ( 0 ) اى لا توجد 

- بصراحة انا اشعر بأن من يتكلم عن الظلم فهو يتكلم عن الاسلام الذى هو لا يعرف الرحمة و اتباعه الذين لا يخافون الله و ضمائرهم ماتت من كثرة الشر الذى يرتع بها, فهم اموات عابدين للشيطان الذى هو الظالم و السافك للدماء بهم لان الشيطان لا يستطيع ان يفعل الشر بنفسه و لكنه يستخدمهم اداة فى يده فهؤلاء الاشرار الذين فى قبضة الشيطان هم من يحكمون مصر الآن و هم من يضعون الدستور لنا كي ينكلوا بالمسيحيين الى اقصى درجات التنكيل - بوشايات كاذبة لُمجرد الانتقام من كل من هو مسيحى 

- و نحن لن ننسى الامر الذى اصدره "حمدى بدين " لدهس الاقباط فى موقعة ماسبيرو الساعة 8 مساء بتاريخ 9 اكتوبر 2011 و ياله من تكريم له الآن فهو من رجال الرئيس مرسى , فهو الان مساعدً لوزير الدفاع ومستشارًا لشئون سيناء.- لانه استطاع ان يستخدم الجيش فى سحق المسيحيين, بالاتفاق مع محافظ اسوان الذى استخدم البلطجية لهدم كنيسة الماريناب بادفو و نهب محتوياتها و حرقها 

- علينا ان نتذكر ما حدث من تفجير لكنيسة القديسين 
 اسمحولى احكى لكم ما سمعته باذنى داخل مستشفى الانبا تكلا بالاسكندرية فى زيارتى انا و مجموعة من الاخوة الشباب و الشابات  للشباب المصابين فى احداث التفجير لكنيسة القديسين - من شفاة احد العاملين بجهاز امن الدولة - فقد قص علينا ما يلى - قال : قبل الساعة 12 كنت انا وواحد عسكرى قاعدين على باب الكنيسة و بعدين عدت علينا عربية شرطة و بعد ما عدت قلت انا للعسكرى يلا قوم روح خلاص مافيش حاجة و قام و مشى و انا رحت اشترى علبة سجاير ( من قال هذا الكلام هو كان موجود داخل الانبا تكلا - لتأمين المصابين الذين داخل المستشفى ) طبعا ده الكلام اللى اتقال لينا و لكنه فى الحقيقة كان جاسوس لامن الدولة علشان يوصل انفعالاتنا و ماذا سنقول داخل حجرات المصابين - و نكمل مع كلامه و قال انا رحت اشترى علبة السجاير و يا دوب وصلت لحد باب الجامع سمعت الانفجار - فردت احدى الحضور و قالت له و هى عليها امارات الاستعباط - يا خبر شوف ازاى البخت - بقى بمجرد ما اتحركت و بعدت شوية كان ممكن تكون مع شهدائنا - بس غريبة انك كلك سليم حتى مافيش شاظية عورتك - غريبة - فلاحظت احد الاخوة ينغزعها علشان تسكت - ولكنها فى الحقيقة لم تسكت و انا شاهدة على هذا الحوار لانه حدث امامى - من الآخر هذا المخطط تم بتخطيط من جهاز امن الدولة بالاتفاق مع الجماعة الاسلامية - الذين هم الذراع العسكرى للاخوان المسلمين و هم منتشرون فى المنطقة العربية و كلنا نعرف ان قبل تفجير كنيسة القديسين كان تم الهجوم على كنيسة سيدة النجاة بالعراق و كلنا نتذكر كيف دخلوا على الكنيسة و قتلوا عدد كبير من المصلين ,بل فقد اخذوا طفل من يد امه و ذبحوه على المذبح امام من كانوا لازالوا احياء وكان هذا العمل الشيطانى رسالة للكنيسة القبطية بحجة الافراج عن زوجات القساوسة اللاتى اعلن انهن مسيحيات -  و قد شهد احد رجالهم - اى رجال امن الدولة - بانه اخلى الكنيسة من رجل الشرطة ( الوحيد ) و هو ايضا ترك موقعه ايضا مع العلم بانه كان يوجد تهديد سابق - 


مصايب الاخوان و حكمهم و نتائجه 
- الاعتداء على المسيحيين و ترويعهم و حرقهم احياء داخل الكنائس مع هدم الكنائس و عدم اعطاء تصاريح بالبناء .
- الاعتداء على المسيحيين و ترويعهم و قتلهم داخل منازلهم و حرق بيوتهم و القاء اثاث بيوتهم فى الشارع و ايقاد النار فيه بتكبيرات الله و اكبر و اخراج النساء و الاطفال الصارخين من الرعب و هم يلهثون للنجاة و لا تستطيع ارجلهم الصغيرة ان تسعفهم و هم بملابسهم التى لا تسترهم امام صرخات هستيرية تطالب بالمزيد من الشرور و التعذيب و المزيد من النيران  .
- القاء التهم على الشباب المسيحى بالاعتداء على المسلمات ليتجمهر باقى المجرمين حول منازل الاسر المسيحية لترويعهم لدفعهم لترك منازلهم ليهربوا بجلدهم من بلادهم بطريقة التهجير الجماعى .
- القاء التهم على النساء و الفتيات و اصاق تهمة الاسائة للاسلام للزج بهم فى السجون بلا رحمة .
- حتى اتهام اطفال لا يعرفون القراءة و لا يميزون بين القران و الانجيل بالتبول على القرآن و المطالبة بقتلهم طبقا للشريعة مع ملاحظة ان عمر احد الطفلين 7 و الاخر 9 سنوات .

اليس هذا الاسلوب ممنهج لاشاعة الخوف و الرعب بين المسيحيين و اجبارهم على الهروب نجاة لحياتهم و ترك مصر مثلما حدث مع اليهود و لكن نحن لسنا يهودا نحن مسيحيين و مصر بلدنا و لن نتركها و لن نشهر اسلامنا مفضلين الموت على ان نصير مثلكم ايها الاشرار يا من ستحشرون حفاة ,عراة ,غرلا  

نحن فعلا عدنا لعصر الاستشهاد كما قال الانبا باخوميوس 
فالهدم و الحرق لكنائسنا و عدم السماح بالبناء ولقتل و الخطف للقاصرات لاسلمتهن و كأن الاسلام للقاصرات - الملتهبات للحب و المطالبة بقتل الاطفال المسيحيين على قنوات التليفزيون شئ لم يحدث فى بلاد يعبدون فيها البقرة كالهند و لكنه حدث فى الدولة الاسلامية مصر
- النكتة الكبيرة يا جدعاااااااااااان ان جماعة الامر بالمعروف و النهى عن المنكر بتهدد المصريين بانهم سيقطعون ازرع و ارجل كل من يسئ الى الرئيس مرسى - مش باقولكم ان مصر بقى بيحكمها قانون الغاب تحت اسم ( الشريعة الاسلامية ) مبروك عليك جيشك يا مرسى - بس اياك تنسى ان كل من تجبر و ظلم له يوم سيقتص منه الله بقضائه العادل 

اخوتى فى المسيح خير ما اختم به مقالتى التى هى مليئة بالمرارة و الحزن ما يقوله لنا السيد المسيح فى بشارة معلمنا لوقا الاصحاح 12 

وَلكِنْ أَقُولُ لَكُمْ يَا أَحِبَّائِي: لاَ تَخَافُوا مِنَ الَّذِينَ يَقْتُلُونَ الْجَسَدَ، وَبَعْدَ ذلِكَ لَيْسَ لَهُمْ مَا يَفْعَلُونَ أَكْثَرَ. بَلْ أُرِيكُمْ مِمَّنْ تَخَافُونَ: خَافُوا مِنَ الَّذِي بَعْدَمَا يَقْتُلُ، لَهُ سُلْطَانٌ أَنْ يُلْقِيَ فِي جَهَنَّمَ. نَعَمْ، أَقُولُ لَكُمْ: مِنْ هذَا خَافُوا! 







اتفرجوا على الحقيقة يا بشر و احكموا انتم 

ارجوا رجاء محبة من مواقع النشر وضع عدد 2 تيوب مع الموضوع للاهمية و لكم جزيل الشكر 

الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

الانسان المحترم هو موقف و ليس اعلان للذكورة



الانسان المحترم هو موقف و ليس اعلان للذكورة


اليوم  المواقف التى اصبحت تصدر من ممن يدعون الرجولة اصبحت و هم فى مناصب قيادية اصبحت تشين مناصبهم و تشكك فى قدرتهم على ادارة مواقع تحتاج الى رجال و انا اعنى هنا رجال بمعنى الكلمة و لم اعنى " ذكورا "اى يتمتعون بصحة نفسية اى يتمتعون بالثقة فى النفس و لهم القدرة على الاعلاء لمناصبهم القيادة و اعطائها الفخامة و الشياكة فى الاداء خاصة عندما يكونوا مطاردين من وسائل الاعلام و المصيبة الاكبر عندما يتبوأن هم مناصب قيادية للاعلام 

لقد استفزينا نحن المصريين من موقف غير محتشم  صدر عن السيد الرئيس امام الكاميرات الاعلامية و هو بجانب سيدة " جميلة " و لكنها رئيسة لدولتها مما جعلنا نشمئز نحن النساء من هذا الموقف الذى صدر عفويا من الرئيس الذى لم يراعى التهذب الانسانى الذى يرفع الانسان على مستوى الحيوان الذى يستعرض قواة امام الاناث كى يجتذبهن اليه 

ليس هذا الموقف فقط لان يبدو ان السيد الرئيس قد قرر ان يختار الاصطاف الذى حوله من الوزراء من نفس الفصيلة " الذكورية " و منهم صلاح عبد المقصود وزيرا للاعلام " المصرى " و الذى لم تتحمل ذكورته جمال مقدمة برنامج على قناة دبى و لم يتحشم او يحترم انه رجل له منصب اعلامى و انه امام كاميرا ليشاهده الملايين و اذا به يتحرش بالمقدمة للبرنامج و قوله لها ( ارجو ان متكونش الاسئلة سخنة زيك ) عايزة اقولكم انى لو فى مكان هذه المذيعة لكنت صفعته بالالم على وجهه و رفعت قضية ضده و علمته الادب فى الحوار مع النساء - و لكن اوقات بتكون لقمة العيش بتخلى النساء تبلع الاهانة لانهم تحت سطوة هؤلاء الذكور 

و هذا الرجل الذكر وزير الاعلام فى حكومة الذكر مرسى يبدو انه اراد ان يفرض ذكورته على المذيعات فى التليفزيون المصرى فحول مقدمة برنامج نهارك سعيد للتحقيق و هى " سارة حنفى" لانها سمحت لضيف البرنامج ان يتكلم و يعلن رأيه امام الكاميرا - فهى كانت لازم تدافع عن رئيس الدولة - يبدو ان التليفزيون المصرى محتاج لطاقم محامين و لا يحتاج لطاقم من الاعلاميات 

بصراحة " سارة حنفى " امرأة جميلة و كان هذا من المتوقع ان يحدث لها ليس لسارة فقط و لكن لكل امرأة جميلة ستقدم برنامج فى التليقزيون المصرى فهى ستتعرض لمضايقات الى ان تصل الى سيادة وزير الاعلام الذى قد يمن عليها يالعفو نظير ...... 

هذا هو الذى امام الكاميرا و اما فيما خلف الكاميرا فما ادراك و ساكتفى بهذا الكلام لانه يوجد كلام اهم فى الجزء الثانى من المقالة 

كلنا نعرف ما يحدث فى سوريا و بصراحة انا باعلنها انا ضد ما يحدث فى سوريا مثلما كنت ضد ما يحدث فى مصر لانى كنت ضد الثورة و لازلت على موقفى - لانى شعرت معنى ان تكون تحت حكم جماعة اسلامية - فبصراحة كل ما هو حولى اصبح مقزز الشوارع بزبالتها ,و الذكور الذين فجأة وجدوا ان الذكورة هى فى مضايقة النساء دون وازع او ضمير - بل وصل الحال بالدولة الاسلامية بقتل الاقباط و سلبهم اموالهم و طردهم شر طردة من بيوتهم دون اى تحرك من الرئيس على الرغم من الاستغاثات من الاقباط - و هذا الذى يحدث الآن فى سورية حيث أقدمت عصابات "كتيبة الفاروق" الوهابية في "الجيش الحر"، الممولة من قبل 
السعودية ,على اضرام النار في ما تبقى من مطرانية السريان و الكنيسة الملحقة بها قبيل منتصف هذه الليلة بالتوقيت المحلي لسوريا

وقال مصدر في المطرانية في اتصال هاتفي مع "الحقيقة" من حيث يقيم في إحدى ضواحي المدينة "إن عشرات
المسلحين، وكما أبلغني بعض من تبقى من الأهالي في المنطقة، أحضروا كميات كبيرة من الوقود وسكبوها في
محيط المطرانية وداخلها قبل أن يضرموا النار فيها". و هذا هو نفس الاسلوب المتبع فى حرق بيوت المسيحيين فى مصر و حرق كنائسهم الذى كان بداية من الكنيسة التى فى رفح الى كنائس القاهرة - نحن لا ننسى ما حدث و لن ننسى مشاركة الجيش المصرى فى دهس المسيحيين يوم 9 اكتوبر 2011
تاريخ لن يغيب عن ذاكرتنا 


- عرفتم يا مصريين ليه فيه ازمة وقود فى مصر علشان الجيش الحر بيحرق مقدسات المسيحيين فى سوريا زى ما حرقوا مقدساتنا فى مصر  

ليس هذا فقط و لكن الرئيس مرسى اعلن انه سيساعد الجيش الحر ليُدخل مصر فى حرب مع الجيش السورى و هنا لن اسكت و ساتوجه مباشرة الى السيد الرئيس بالسؤال اليه 
### هل يا سيادة الرئيس ستأمر  اولادك اللى مخبيهم فى ماما امريكا ليشاركوا الجيش المصرى فى الحرب على دولة سوريا وان تأمرهم بالتخلى عن الجنسية الامريكية ليكون لهم الحق فى المشاركة مع ابناء الوطن فى الحرب ام ستعلن لنا و تقول (( لأ معلش اصل اولادى امريكان و ما ينفعش يشاركوا فى الحرب مع المصريين ))