الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

الله هو خالق الشر و الدليل هو ( ساندى )







الله هو خالق الشر و الدليل هو ( ساندى )

امريكا هذه الدولة المتسربلة بالمال و السلطان و الجاه 
امريكا هى حلم الفقراء و الصانعة لثروات الاغنياء 
امريكا هى المرأة التى تجد فيها كل ما تشتهيه نفسك 
امريكا هى التى تقول للفقير سأزيدك من فقرك و تقول للغنى سازيدك جشعاً , امريكا هى الملاذ للهاربين من الاضطهاد ,و امريكا هى اعلى سقف للحماية و هى التى تبحث عن حقوق الانسان و هى التى تطبق قوانين الحرية بلا أى تحفظات طالما ان المواطن الامريكى ( مبسوط ) فهى موطن التناقضات !

امريكا هى من تحرر بها الجنس و اصبح سلعة سهلة لها قوانين تضمن للزبون ان ينجو من الامراض لان السلعة يتم متابعتها طبيا و اقصد هنا بكلمة السلعة هى الانثى التى قبلت ان تكون سلعة رخيصة يتبادلها الرجال الساقطين فى براثن النجاسة و الخطيئة  

امريكا بها حرية الاعتقاد فان اردت ان تعبد الله فاعبده و ايضاً ان اردت ان تعبد الشيطان فاعبده - فانت حر لانك لك امتياز المواطن الامريكى - فانت حر لو انك رجلاً تتزوج رجلاً مثلك , او انت حرة فى ان تتزوجى امرأة مثلك - اليست هذه هى الحرية -  و اقصد أن هذه هى حرية ( العبيد ) الذين قبلوا ان يكونوا تحت سيطرة شهواتهم الشيطانية 


- و اسمحوا لى ان انقلكم الى الافكار الثورية ة التحررية التى دغدغت احلام الحالمين و التى اطلقت عليها هيلارى كلينتون  - الفوضى الخلاقة والتى تعيشها منطقة الشرق الاوسط و التى كانت شرارتها الاولى فى العراق و ها هى تحرق فى سوريا - هذا البلد الجميل 
**  فأنت حر فى ان تقلب نظام بلدك و تدخلها فى معارك و ثورات طالما انك ستدخل تحت عبائة السيدة امريكا صاحبة مقولة  ( الفوضى الخلاقة لمنطقة الشرق الاوسط ) !!! طبعا كلنا فهمنا معنى الفوضى الخلاقة من بعد ما دخلت المنطقة فى حروب داخلية و انقسامات و تردى فى كل الاوضاع المعيشة - فالكل بلا استثناء يصرخون من الغلاء و زيادة البطالة و الاهمال و الخراب لكل المرافق فى الدولة - فكل من كان يعيب على نظام مبارك اصبح يترحم عليه و على ايامه - هذا لاننا اصبحنا فى يد الاخوان الذين هم - ربيب حجور- امريكا ليكونوا هم المتسببن فى الفوضى الخلاقة فى كل المنطقة العربية - لقد تحالفت امريكا مع الشيطان على شعوب المنطقة لانها تعلم جشعهم و هى اعطتهم شرارة البدئ فى المنطقة و هى لابدة لجنى ثمار الشر لهذه العلاقة ( النجسة ) لتزيد من القبض على المنطقة فى يدها و لذلك حركت الثورات التى قامت على دماء الشباب الصغير الذى كان فى يوم حالما بان تكون له كرامة و بان يكون له مصدر محترم لرزقه و ان يكون له الحق فى تكون له اسرة كريمة  و كانوا يصدقون الاكاذيب الخادعة و الشعارات الثورية ,الى ان سقطوا امواتاً كسقط الثمار العفنة من بعد النضوج ,لتخوض فى دمائهم احذية الاخوان المسلمين - اليسوا هؤلاء من تحالفت معهم الحكومة الامريكية علينا ليسحقونا و يمنعوننا حتى من الصلاة فى كنائسنا 

*** فنحن فى مصر من بعد الثورة الخلاقة التى ابتدعتها امريكا نُحرم من الصلاة فى كنائسنا لدرجة قتلهم لنا و ان نجونا من السلفيين الذين هم ذراع الاخوان السافك للدماء  - يقول لنا رجال الامن بتوع مرسى كويس انكم نفدتم المرة دى !! بل فنحن نُحرم من الترنم لالهنا و نحن نُحرم من التكلم عن ايماننا المسيحى - بل لقد وضعوا فى مناهج الدراسة ما يشجع على الكذب المبرر طالما هذا يتوافق مع الفكر الاسلامى بالمخالفة لتعاليم الايمان الالهى الذى كان من الوصايا العشر امر الله بقوله (( لا تكذب ))   ----- اليست هذه هى الثورة يا شباب الثورة - اليست هذه نتائجها - التى كانت مدروسة و معروفة نتائجها مسبقا للخارجية الامريكية و ايضا للرئيس اوباما هذا الشيطان ربيب حجر هيلارى كلينتون 

اليست كانت خطتهم هى الاتيان بالخراب بالتشجيع للفكر الوهابى الذى ترفضه كل العقول الاسلامية المستنيرة - اليست كانت النية المبيتة هى العمل على بث الفرقة و المزيد من الدماء و القتال كما يحدث على ارض سوريا - 

**** و لكنى يجب ان اقول سبحانك يا رب عندما تريد ان تعطى درسا لهؤلاء الغلاظ الرقبة - هؤلاء الضالين - لانك انت هو القدير و الخالق للشر الذى هو الكأس الذى تجعل الاشرار يجرعونه لآخر قطرة لأنهم خالفوا وصاياك يا اله السلام - فلقد جعلت امريكا بكل جبروتها و سلطانها و اموالها لا تستطيع ان تهرب من وجهك , لأنك اصدرت حكمك و لكنك يا الهنا اله رحوم و لذلك سمحت لهم بأن يتابعوا الانذارات لكى تكون اقل الخسائر فى ارواح البشر الذين احببتهم و هم الخطاة لقد ضربتهم باعصار عظيم اسمه ساندى الذى هو ( نفخة ريح من غضبك ) و انت تضرب و فى نفس الوقت تُجبَّر لذلك اقول ان هذه هى ثورتك يارب و التى هى خلاقة فعلا - لانك لا ترضى بموت الخاطئ مثلما يرجع فيحيا ( 23 هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ الشِّرِّيرِ؟ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ. أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا؟ ) حزقيال 18

- كلنا تابعنا اخبار الاعصار ساندى - هذا الاعصار المُخيف الذى ادخل نيويورك و نيوجيرسى  فى الظلام و حولها الى مدينة للاشباح - من بعد ان غرقوا فى المياة و الدمار و الحرائق نتيجة لاعصار عظيم قلع الاشجار من منابتها و اسكنها فى مساكن البشر - هل تتخيلون مدى قوة هذا الاعصار اقصد هل تتخيلون مدى قوة غضب الله الذى يرينا شذرات منه - فهذه المدينة العظيمة التى تكلم عنها سفر الرؤيا ستسقط سقوطا مدويا ان لم تتب عن شرورها مثلما تاب اهل نينوى قديما 


و لكم حزنت عندما سمعت مواطنا امريكيا ضالاً يقول - طالما يوجد الطعام و الخمر فلا مشكلة !!
- ابهذه السطحية وصل تفكير الانسان الذى اصبح كالبهيمة التى تأكل و غداً تُذبح - نعم فالانسان الذى رفض الله سيكون مصيره الذبح و لكنه ذبح ابدى 

- فى حديث سمعته من احد الاشخاص يتكلم عن عقلية المواطن الامريكى و هو يسخر من المصريين قائلاًانتم عندما يتأخر الاتوبيس - تظلون تقولون يا رب - فقال له الصديق الذى يقص علينا هذه القصة - امال انتوا فى امريكا بتعملوا ايه - فقال له الاتوبيس لو اتأخر دقيقة واحدة بنرفع قضية على الشركة - فنحن لا نحتاج الى الرب بتعكم 

- هذا هو الفكر الذى هو منبت الحرية التى قادت للالحاد سائداً فى امريكا و لكن لن اقول ان هذا هو عموم الفكر و لكن الغالبية اصبحت كآلة لصنع المال للقدرة على الحياة فى وطن تحكمه قوة المال - فابتعد الانسان عن الله لانه اصبح عبد لمتطلبات المعيشة الحياتية متناسياً غضب الله , و كانت النتيجة هى غضب الله متجسما فى قوة الاعصار " ساندى " الذى نراه فيما يسمى بالخطأ ثورات الطبيعة - فالطبيعة يا اخوتى لا تثور الا بأمر من الله - على الرغم من التحليلات العلمية لدراسة الاسباب المسببة لثورات الطبيعة ,لكن الحقيقة هى فى انها من صنعة الله 

فألله كما صنع الخير فهو ايضا الذى صنع الشر, و هذا نراه فى البراكين و الزلازل و الاعاصير و الفيضانات و كل هذه يستخدمها الله لكى يتوب الانسان و يرجع الى الله و ان يتعلم ان يعيش فى مهابته و هذا الكلام ليس من عندى و لكن هذا ما قاله لنا اشعياء النبى فى الاصحاح 45
6 لِكَيْ يَعْلَمُوا مِنْ مَشْرِقِ الشَّمْسِ وَمِنْ مَغْرِبِهَا أَنْ لَيْسَ غَيْرِي. أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ آخَرُ. 7 مُصَوِّرُ النُّورِ وَخَالِقُ الظُّلْمَةِ، صَانِعُ السَّلاَمِ وَخَالِقُ الشَّرِّ. أَنَا الرَّبُّ صَانِعُ كُلِّ هذِهِ.

و نحن علينا ان نطلب مراحم الله لكل العالم لانه هو صانع السلام أيضاً.

صور و لقطات لما حل من كارثة على الولايات المتحدة و ها هى الاقراش تجوب شوارع نيويورك عاصمة المال - حقيقى ربنا هو خير  من يؤدب كل من يبتعد عنه فهذا هو حال مدينة عبيد المال و السطوة الغاشمة المحركين لكل التنازعات و الحروب على الارض - فهل وصلت الرسالة 



















اوباما بيصلى من بعد ما حصلت الكارثة 
ياريت كنت تصلى بضمير من قبل ما تحصل الكارثة
يعنى تتعلم تخاف ربنا 


ليست هناك تعليقات: