الثلاثاء، 29 مارس، 2011

سيناريو المؤامرة بين الإخوان المسلمين وإسرائيل لهدم مصر

مقالة هامة جداً للكاتب الاستاذ : مجدى نجيب وهبة
ارجو قرائتها بكل الاهتمام لانه وضع يده على اصل حالة الفوضى و البلطجة التى تعيشها مصر الان و تعليقى اسفل المقالة




** هل ما يحدث على أرض مصر وبعض الأنظمة العربية منذ بداية ثورة شباب 25 يناير هو تمهيد من الإخوان بزعزعة أمن وإستقرار مصر لتحقيق الأطماع الإسرائيلية بمباركة الإدارة الأنجلو أمريكية والغرب .. 

** فى نهاية عام 1999 قدم العسكريون الإسرائيليون مشروع بإسم "جنة 2010" بتشجيع من "إيهود باراك" بعد وصوله للحكم بأيام قليلة ، ويهدف هذا المشروع إلى عمل موديل أطلق عليه "جنة 2010" للجيش الإسرائيلى .. يهدف إلى زيادة أعداد الطائرات والدبابات من طراز "أميركانا" ، وتطوير العديد من الدبابات ذات الإمكانيات على أن يقل الإهتمام بصورة ملحوظة بالمدرعات وبالتالى ستقل أعدادها فى الجيش الإسرائيلى ، لأن الرسالة الرئيسية لنظرية بناء القوى العسكرية المستقبلية أن حرب عام 2010 لن يتم حسمها فقط بالدبابات .. إذ يعتمد الجيش الإسرائيلى على منظومة أقمار صناعية تجسسية ، هذا بجانب إطلاق عدة أقمار صناعية ، بجانب تطوير الصاروخ "جيل" المتطور وهو صاروخ يحمل على الكتف مداه يصل إلى 2500 متر ، وهناك صاروخ "سبياك" الذى يحمل على الكتف ومداه 4 كم ، ويمكن توجيهه من خلال جهاز خاص للتوجيه .. بجانب تزويد السلاح الجوى الإسرائيلى بأكثر من 110 طائرات من طراز "إلاف 16 أى" ، كما سيتم تزويد إسرائيل بطائرة المستقبل "إلاف 22" والمتواجدة لدى الولايات المتحدة الأمريكية وحدها .. كما سيهتم المشروع كذلك بأسطول الهليوكوبتر الإسرائيلى وبالتالى سيطرأ تغير كبير على ذلك الأسطول خلال العقد القادم "2010" بعد تزويدها بالمروحيات المتطورة ومنها الـ "JSF" والجيل المتطور من المروحيات الأمريكية "الأباتش" ، وسيتم شراء طائرات تزويد وقود وإمداد ، وطائرات إنذار وطائرات إستطلاع للإنذار المبكر وقد إهتمت إسرائيل بتسليح الجيش الإسرائيلى .. بعد حرب أكتوبر التى كشفت الوهم والكذبة الكبرى للجيش الذى لا يقهر ، فيما إعتبرت إسرائيل هذا المشروع هو بمثابة "جميع الحنفيات فتحت عن أخرها" .. هذا بجانب مشروع عسكرى قدمته فرنسا للجيش الإسرائيلى طويل الأجل يطلق عليه "الكتاب الأبيض" ويستمر حتى "2015" وقال الخبراء فى إستفتاء أجرته وكالة رويترز فى يناير 2001 أن الولايات المتحدة ستبقى قوة عسكرية عظمى وحيدة فى العالم عام 2010 ولن تستطيع أى دولة أخرى فى العالم أن تتحدى أمريكا لأنه ليس فى مقدور أى دولة أن تدفع الثمن الباهظ للتفوق العسكرى ، وكان الوزير الأمريكى لا يتحدث من فراغ لأن ميزانية الجيش الأمريكى فى عام 2001 تجاوزت 291 بليون دولار ...

** إنها بعض الوثائق الخطيرة التى ربما تكشف سر حركة 25 يناير وعلاقة الإخوان المسلمين بها وعلاقتهم بالأطماع الإسرائيلية التى يتم الإعداد لها منذ عام 1999 لوضع برنامج أطلق عليه "جنة 2010" .. وهو كذلك يفسر الدور الذى بدأت تلعبه الجماعات الإسلامية فى الشارع المصرى ، وما يصاحبها من تحويل الدولة إلى فوضى عارمة يتواكب ذلك مع الترحيب السافر والمعلن والمريب للإدارة الأمريكية بوصول الإخوان المسلمين إلى منصة الحكم فى مصر .. 

** فى إتصال هاتفى لأحد المقيمين فى أمريكا قال أن هناك إشاعة إنتشرت بقوة فى الشارع الأمريكى بأنه هناك صفقة سرية بين إسرائيل والإدارة الأمريكية والإخوان المسلمين يتم بناء عليها تمكين الإخوان المسلمين من الوصول للحكم ليس فى مصر فحسب بل فى جميع دول الشرق الأوسط بدءا من تونس ومصر والمغرب ومرورا بليبيا والبحرين والسودان وسوريا واليمن .. وذلك فى مقابل تعهد الجماعات الإسلامية بحماية إسرائيل .. وفى نفس الوقت هو إثارة النعرات الطائفية والحروب الدينية لإلهاء المنطقة عما تعد له إسرائيل من إستعدادات لحرب رد الكرامة لنكسة أكتوبر 1973 ، وهو ما يؤكده هذه الأيام هو التمثيلية المفضوحة بين إسرائيل وحزب حماس من إطلاق صواريخ فاشينكية بهدف إحداث هيجان إسرائيلى للهجوم على سيناء بزعم حماية جبهتها الداخلية من تنظيم حماس .. ورغم أن ما يتردد فى الشارع الأمريكي قد أفصحنا عنه فى مقالات عديدة ، ورفض البعض تصديقها ، ورفض البعض محاولة حتى قراءتها كشئ من التعالى والغطرسة !! .. ورغم أن هذه الإشاعات هو الحقيقة والحق المطلق إلا أن جميع أقباط المهجر يكتفوا بالإدانة ونشر المقالات دون الإلتفاف لموقف موحد والخروج لكشف القناع الزائف الذى يرتديه الرئيس الأمريكى ومساعدته الشمطاء العجوزة هيلارى كلينتون وحضورها إلى مصر وسعيها لمقابلة الإخوان المسلمين وتهنئتهم بنجاح الخطة وتأكيد إلتزام الإدارة الأمريكية على تسليمهم السلطة ، وهو كذلك ما يؤكد الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين من الإخوان المسلمين رغم خطورة معظمهم على المجتمع المصرى وتبجحهم فى التعامل السافر والإرهابى مع الأقباط وقد رأينا بزوغ نجم السلفيين محمد حسان والمراوغ محمد حسين يعقوب ومظاهرات السلفيين .. وصمت الجيش على هذه الفوضى والإكتفاء بالقضاء والقبض على البلطجية وهم نتاج الفوضى التى يسعى إليها الإخوان المسلمين ... ونتساءل للمرة المليون أين أقباط مصر بالخارج ونحن نكتب منذ بداية 28 يناير والأحوال تتدهور فى مصر .. وكتبنا أن الوطن ينزلق فى منعطف خطير .. خطير ، وأعتقد الأن أن الجميع أدرك حجم الكارثة التى إنزلقت فيها مصر .. فما هو الحل ؟!! .

** إذا تساءلنا عن موقف أقباط المهجر فى كل دول العالم .. ولماذا هذا الصمت الذى يصل إلى حد الشلل .. نتساءل كذلك عن موقف المواطن الأمريكى من سيناريوهات الخراب والدمار التى تتم والتى تمت ومنها على سبيل المثال سيناريوهات العراق وتدميرها .. فقد أصدر الرئيس الأمريكي بوش حكم الإعدام على صدام علنا فى مشهد مهين نقلته شبكة CNN الأمريكية فى 17 ديسمبر 2003 وترك لعملائه مهمة التنفيذ .. وهو الحوار الذى قال فيه بوش وقتها بالحرف الواحد "صدام حسين يستحق عقوبة الإعدام نظرا لما إرتكبه فى حق الشعب العراقى" ، فهل تعرف أيها المواطن الأمريكى ، كم عدد الذين قتلوا فى العراق .. قال بوش بعظمة لسانه أن غزوه للعراق للذين تسبب فى قتلهم بلغوا ثلاثون ألف قتيل بالكمال والتمام ، وذلك وفقا لما نشرته جريدة الأهرام فى 13/12/2005 ، أما صدام فقد نفذ فيه حكم الإعدام يوم عيد الأضحى بتهمة قتل 148 فردا من أفراد الشعب العراقى ، وبعد تنفيذ الحكم الذى تحول إلى صورة مهينة لكل ما هو عربى علق بوش بقوله "إعدام صدام خطوة على طريق الديمقراطية" ، وهى نفس النغمة التى يتكلم بها أوباما بعد إشتعال منطقة الشرق الأوسط بالكامل ، ورغم ذلك مازال البعض مغيبين أو عقولهم متحجرة يعتقدون أن هذه هى صحوة ثوار ضد الحكومات الفاسدة والتى تتم بنفس الطرق من تظاهرات إلى إعتصامات إلى علو سقف المطالب إلى إستفزاز الأمن إلى القذف بالطوب إلى التجمهر ونصب الخيام بالميادين إلى المطالبة بإسقاط النظام ثم رحيله وبعد ذلك تتبخر هذه الثورات وتبدأ أفاعى الإخوان فى الخروج من جحورها ... ولا تعليق . 

** فى 13/12/2005 نشرت صحيفة "الأندبندنت" البريطانية تقريرا مثيرا قدرت فيه التكلفة البشرية والمالية الباهظة لهذا الغزو ، قالت فيه أن كل جندى أمريكى محتل على أرض العراق يكلف الخزانة الأمريكية 35 ألف دولار شهريا وأن إجمالى تكلفة هذا العدوان وصل إلى 5.6 مليار دولار بواقع 186 مليون دولار كل يوم ، وقالت التقارير أيضا أن الرئيس بوش أهدر من الخزانة الأمريكية وحدها مايزيد على 300 مليار دولار أمريكى من أجل الحرب على العراق .

** فى 11/10/2006 نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن العدد قفز إلى 754 ألف مدنى قتل وإذا كان الرقم هو حتى 2006 لا يكفى لتقديم بوش للمحاكمة .. ماذا عن عدد الضحايا حتى 2011 .. وإختتمت صحيفة "الأندبندنت" تقريرها قائلة "كل هذا الثمن الباهظ وألاف القتلى من الجنود الأمريكيين لم يقابله العثور على أى من أسلحة الدمار الشامل التى أقسم بوش على وجودها لدى العراقيين وإتخذها ذريعة لعدوانه على العراق .. وبعد كذب بوش عاد وأطلق على هذه الجرائم بالأخطاء ، وقد إعترف ألبرتوميز تانديز أثناء الحوار الذى أجرته معه قناة الجزيرة على الهواء مباشرة من واشنطن مساء السبت 21/10/2006 ، وقال فيه بأن أمريكا إرتكبت ما وصفه نصاً "بالغباء والفشل والغطرسة فى حربها ضد العراق" .. فهل من حق الشعب العراقى أن يطالب بالتحقيق فى الجرائم التى إرتكبت فى حقه أثناء الحرب على العراق وكلها جرائم إرتكبتها قوات التحالف فهل يخرج المواطن الأمريكى للقصاص من ضحايا الإدارة الأمريكية التى لا تعرف من الديمقراطية إلا إسمها ولا تعرف من الدنيا إلا لغة القوة والهيمنة على الشعوب الفقيرة والمعدمة ، وهى تجيد فن صياغة العبارات والمعانى والأناشيد وقهر الشعوب ... 

** نعم لقد حضر أوباما إلى القاهرة وخطب فى جامعة القاهرة وبدأ خطابه بكلمة "السلام عليكم" ، وردد كلمات ناعمة وهو يتحدث عن السلام فى العالم الغربى والشرق الأوسط وإحتار الشعب فى تحليل خطابه ، ولكنى تخوفت من أسلوب النعومة الذى لجأ إليه أوباما وهو يصعد درجات سلم قصر الضيافة فى رشاقة ليحتضن الرئيس مبارك .. لقد أحسست بأن هذا الرئيس الجديد لأمريكا يجيد فن الخطابة والكلام ويجيد لعبة الثلاث ورقات ... 

** أعزائى شعب ومواطنى أمريكا الحرة ، لقد تحول الشارع المصرى إلى طالبان أخر .. تحول غير مسبوق من خروج جميع المعتقلين الإسلاميين ولا فرق بين جماعات التكفير والهجرة والجماعة السلفية والإخوان ، فالشارع المصرى إمتلأ بهؤلاء الإرهابيين من كل صوب وإتجاه ، وأنتم شاهدتم هدم كنيسة الشهيدين بقرية صول بأطفيح ولم يتم إعادة بنائها إلا بعد تدخل أحد الشخصيات السلفية وتدخل الجيش لإقناعه بإقناع شعب قرية صول بإعادة بناء الكنيسة ، فهل هذه هى الديمقراطية التى يبحث عنها أوباما فى مصر .. رأينا قطع أذن قبطى من قبل السلفيين بزعم تنفيذ الجزية عليه وحرق شقته وسيارته وخوفه من المزيد من البطش ، فإضطر إلى تنازله عن البلاغ !! ، هل هذه هى الديمقراطية التى أسعدت أوباما والشمطاء هيلارى كلينتون .. تخريب وحرق ونهب وبلطجة وقتل وإغتصاب وتهديد للأقباط والكنيسة ويقول أوباما "على الشعب الأمريكى أن يكون فخورا بما حققته إدارته ليس فى مصر فحسب بل فى كل أنحاء الشرق الأوسط ، وهو الذى كان يطل علينا بوجهه القبيح يطالب كل عشر دقائق برحيل مبارك "الأن" ، وبعد رحيل مبارك تحول إلى ليبيا ومن ثم اليمن والمغرب والبحرين و.. و.. و.. ، وإذا كان المواطن الأمريكى يجهل تاريخ الإخوان الدموى ، فأقدم للرئيس أوباما نموذج لبعض الأفكار الإخوانية الإرهابية وبعض جرائمهم ..

** "جماعة التكفير والهجرة" .. ففى 16/10/1971 خرج شكرى مصطفى من المعتقل بعد قرار الرئيس السادات بالإفراج عن الإخوان المسلمين ليكونوا القوة التى تواجه قوة الناصريين والشيوعيين وكان هناك إختلاف واضح بين فكر شكرى مصطفى عندما دخل السجن عام 1965 وعندما خرج بعد 6 سنوات فلم يعد شكرى أحد أعضاء الإخوان المسلمين بل تناقض معهم فى الكثير من الأمور .. فشكرى يرى أن الصلاة فى المساجد حرام لأنها أقيمت بأموال الدولة الكافرة ، وأن الأئمة المعينين فى هذه المساجد لا يعملون بما أنزله الله ولا يجوز للمسلم من أعضاء جماعته أن يسلم على النسوة المحرمات من أقاربه مثل بنت العم وبنت الخال والتعليم فى نظره حرام والنوم على السرير حرام وكذلك صلاة الجمعة والخدمة فى الجيش والشرطة حرام ، وأطلق على جماعته إسم "جماعة المسلمين" فمن لم يدخلها فهو غير مسلم ، وقد إتخذوا من الكهوف مساكن لهم فى الجبل الشرقى بالمنيا ومن أشهر جرائمهم إختطاف الشيخ الدكتور محمد حسين الذهبى وزير الأوقاف السابق فجر الأحد 3/7/1977 وأطلقوا عليه الرصاص وبعد القبض على هذه الجماعة الدموية حكمت المحكمة بالمؤبد على 12 متهما والأشغال الشاقة المؤقتة على 24 وبراءة 13 ، بينما حكمت بالإعدام على شكرى مصطفى وماهر بكرى إبن شقيقته فيلسوف الجماعة وطارق عبد العليم ضابط الشرطة المفصول وقاتل الذهبى وأنور خضر نائب الزعيم بالإعدام ..

** إن الإخوان المسلمين هم الأصل وإن إختلفوا فى بعض الأفكار مع باقى الجماعات الإسلامية فشكرى مصطفى زعيم التكفير والهجرة وعمر عبد الرحمن زعيم الجماعة الإسلامية كانا أعضاء فى الإخوان قبل أن يستقيلا بمزيد من الأفكار المتطرفة ... إذا كان الإخوان هم الأهم والأخطر فالجهاد هو الأعنف لأنها أكثر الجماعات الإسلامية فى الربع الأخير من القرن العشرين التى مارست العنف على نطاق واسع ، وكانت إحدى جرائمهم مقتل السادات ، كما أن قياداتهم فى الخارج يحاولون جاهدين إحياء هذا التنظيم بإعتبارهم أمراء الحكم القادمين فى مصر ... هذا هو ما يسعى إليه أوباما .

** ليس لنا إلا أن ندعو ونقول حماك الله يامصر وحمى شعبك من السفلة وأرباب السوابق والإرهابيين .. وبارك الله شعبك ليحقق الأمن والأمان .. ويعلى شأن الأقباط ويحافظ على كنيسته من طيور وخفافيش الظلام ...



و هذا هو تعليقى على هذه المقالة الهامة
اسمحلى اقتبس هذا الجزء لانه هو الحل للغز ما يحدث فى المنطقة العربية
وقالت التقارير أيضا أن الرئيس بوش أهدر من الخزانة الأمريكية وحدها مايزيد على 300 مليار دولار أمريكى من أجل الحرب على العراق .
و الموضوع هو عبارة عن تعويض لاموال اهدرت من اموال دافعى الضرائب للخزنية الامريكية -و كان لابد من التعويض و التعويض لايأتى غير عن طريق البترول و البترول تحت ايد المسلمين و المسلمين مش بيحبوا المسيحيين و الحل هو - ان يتولى رئاسة الولايات المتحدة واحد جذوره اسلامية و كمان تحوطه و يا حبذا لو بشرته سمراء و تولى ابن حسين اوباما رئاسة الولايات المتحدة و ابن حسين اوباما ما هو الا الستار التى سيبدأ اللعب من ورائها
و قد كان - اسم اللعبة الديموقراطية و الحرية و العدالة - و من هنا جاء الاتفاق مع جماعة الاخوان ( الفئة المحظورة ) و المظلومة لتنول حريتها بل و تمارس حقوقها كاملة مع العلم لرفض الشارع المصرى لها - و هذه هى نقطة الشيطان - و هى اثارة القلاقل الطائفية _ ووصلت امريكا لهدفها و الخطوة القادمة هى تدخل امريكا لتلجم الشيطان لتستولى على المصادر الطبيعية فى المنطقة - طبعا مصر فيها بترول و لكن فيها ايضا اليورانيوم و فيها اغنى مناجم الذهب - فعفارم عليك يا استاذ مجدى انت حطيت ايدك على اسباب ما يحدث فى الوطن العربى
و لكن صدقنى اقباط المهجر لن يستطيعوا ان يفعلوا شئ لان كل هذا المخطط لا يمكن تغييره - بغير الصلاة و الصوم
و من بعد اذنك انا حانشر مقالك على مدونتى
مدونة اليك اصلى يا الهى

الاثنين، 28 مارس، 2011

الميليشيات الارهابية و سر غض البصر عن جرائمهم

منذ فترة قصيرة قرأت خبر الافراج عن اموال الاخوان المسلمين و التى قد صودرت فى عهد حسنى مبارك وبعد ان وجهت لهم تهمة غسيل الاموال
و السؤال الذى يلح عليا هو لماذا الان !! يتم الافراج عن هذه الاموال بدون ان يبذل الاخوان اى مجهود لحفظ ماء وجههم لاثبات مشروعية مصادر هذه الاموال و تقديم الاثبات عن مصادرها المشروعة 
و السؤال الثانى اليست المحكمة العسكرية هى التى اصدرت الحكم بالتحفظ على هذه الاموال و ايضا هى التى من سلطتها الآن خاصة و نحن تحت الحكم العسكرى  ان تقرر ما تراه فى مصلحة الوطن و خاصة فى حالة تدفق هذه الاموال القذرة فى ايدى جهة لا يهمها مصلحة مصر قد يقود مصر الى الهاوية و الذى اثارنى هو ان الحاكم العسكرى يتحدى القرارت السابقة بالسماح بالافراج عن قتلة و ارجاع الاموال الغير مشروعة لهم
-  و نحن نعرف  انه من بعد الثورة الانقلابية  تعالت نبرة البلطجة فى الشارع المصرى و تعالى هذه النبرة لم يجئ من فراغ نظرا لتزايد اعداد العاطلين و الخاوين من اى ثقافة او فكر مستنير و هذه الفئة هى التى اصبحت هى  الاداة المتحركة لتنظيمات ارهابية لتثير الرعب فى الشارع المصرى ( تحت مسمى دينى ) و لخدمة اغراض و اهداف سياسية  و لخدمة مصلحة افراد بعينهم و ايضا يستخدمونهم لخدمة أهدافهم و التى يستخدمونها كنوع من الضغط لتغطية على الجرائم التى اصبحت ترتكب لارهاب الاقباط  و هذا بيكشف مخطط اجرامى هدفه هو ضرب الوحدة الوطنية و كأن المسيحى اصبح مثير لقلق المسلم و لذلك استخدم المسلم ( الارهابى ) الاموال القذرة لتكوين هذه الميلشيات الارهابية لترويعنا نحن المسيحيين
و يتم انفاقها فى استمرار بث الرعب بتجييش العاطلين فى ميليشيات تثير الفزع بين المواطنين - تحت مسمى ( اوامر القرآن )
و السؤال هل تم استخدام هذه الاموال لرشوة الحاكم العسكرى للافراج عن هذه الاموال و ليغض البصر عن هذه الميليشيات  و التى تعمل فى جماعات منظمة لتهجير المسيحيين بترويعهم للاسراع بترك بلادهم  و الذى دفعنا لهذا الفكر هو ان الحاكم العسكرى لم يتخذ اى اجراء قانون ضد الاعتداءات علينا من قتل و ترويع و تهجير و حرق و هدم للكنائس و الترويع للاطفال و النساء و الفتيات و الشكوى من اجبار اطفالنا على الصلاة بالطريقة المخالفة لايمانهم - تحت ضغط ارهابى لهم
و السؤال هل الحاكم العسكرى متوافق مع هذه الافكار ( الارهابية ) - كل ما نراه من سلبية بل و اعتداء علينا من الجيش يؤكد ذلك
و اليكم التقرير الكامل عن هذه الاموال القذرة و التى تنساب بين ايدى الاخوان و السلفيين  تحت سمع و بصر الحاكم العسكرى !!.


الجريمة > خطأ الإخوان القاتل الذي كشف قضية غسيل الأموال الجديدة

كشفت أوراق التحقيقات في قضية غسيل الأموال الثانية المتهم فيها قيادات جماعة الأخوان «المحظورة» والذين تمت إحالتهم للمحاكمة بقرار من النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود عن تغيير واضح في طريقة الجماعة في جمع الأموال وإعادة ضخها في عمليات وهمية تمهيداً لإدخالها في حساب الإخوان. 

قضية غسيل الأموال التي تمت إحالة 5 متهمين فيها إلي المحاكمة وهم أسامة سليمان والشيخ وجدي غنيم وإبراهيم منير ود.عائض القرني وأشرف عبدالحليم كشفت أيضاً عن استفادة الجماعة من قضية «سلسبيل» الشهيرة وقضية غسيل الأموال المحكوم فيها بالسجن علي الرجل الثاني في الجماعة خيرت الشاطر وحاولت إخفاء عملياتها بشكل جيد إلا أن الخطأ القاتل الذي كان بداية الخيط للكشف عن القضية إرتكبه المتهم الخامس أسامة سليمان صاحب محل الصرافة عندما وضع مليوني و700 ألف يورو في حسابه الشخصي حتي يكون المبلغ بعيداً عن أعين وحدة غسيل الأموال بالبنك المركزي إلا أن هذا التصرف كان كفيلاً بإثارة الشك والارتياب لدي وحدة غسيل الأموال والتي أبلغت الجهات الأمنية علي الفور لتنكشف الحقائق في ثاني قضية غسيل أموال للمحظورة. 

أوراق التحقيقات كشفت أيضاً عن سر مازال غامضاً هو اختفاء 500 ألف يورو من الأموال أعطاها صاحب محل الصرافة نفسه لشخص غامض لم يتوصل إليه الأمن بعد. 

الاستفادة من الشاطر 

عمد الاخوان علي تغيير منهجهم في قضية غسيل الأموال الجديدة بعدما درسوا أوراق ملفي القضية التي أدين فيها خيرت الشاطر وحسن مالك وعدد آخر من قيادات المحظورة وتم الحكم عليهم فيها بالسجن من 3 إلي 10 سنوات في قضية الشاطر كان واضحاً استعانة الجماعة بعدد كبير من قياداتها وأعضائها من الممولين ورجال الإعمال المرصودين أمنياً اضافة لعشرات من الشركات التي قام الاخوان بغسل الأموال فيها وأن حرصوا علي تضليل الأمن بمحاولات اختفاء الشرعية علي تلك المشروعات التي رصدها تقرير وحدة غسل الأموال وكانت ما بين مشروعات وهمية تم إنشاؤها بملايين الجنيهات دون أن تمارس أي نشاط يذكر أو مشروعات تمت إقامتها بأموال أولاد المتهمين القصر لاخفاء جريمتهم اضافة لتوسيع النشاط ليشمل محلات تجارة المواد الغذائية ومحلات المشغولات الذهبية وشركات الطباعة والتوزيع وشركات أدوية ومحلات للآثاث الفاخر، في حين أن قضية غسيل الأموال الجديدة لجأت فيها المحظورة إلي أشخاص غير مرصودين أمنياً وأن كان لهم نشاط واسع داخل الجماعة وموثوق فيهم في جمع التبرعات واستعانت الجماعة بطبيب شهير يشغل منصب أمين مساعد بنقابة الأطباء استغل موقعه وسفره المتكرر في عقد مؤتمرات علي هامشها لجمع تبرعات تحت شعار إقامة مشروعات في الدول الإسلامية بدلاً من استغلال قضية فلسطين والدول الإسلامية المنكوبة التي تم استهلاكها كثيراًَ في قضية الشاطر وأيضاً تم الاستعانة باثنين من الدعاة المشهورين وجدي غنيم وعائض القرني في عقد مؤتمرات يتم من خلالها جمع التبرعات وبالفعل استطاع المتهمون جمع 4 ملايين و800 ألف جنيه استرليني خلال شهرين، ولم ترد الجماعة توسيع النشاط في مجال غسل الأموال، فاقتصر علي 5 أعضاء وشركة صرافة واحدة للوقوف علي مدي رصد الأمن للنشاط الجديد. 

أخطاء المحظورة 

ملف القضية الذي تجاوز 5 آلاف ورقة ضمت كثيراً من المفاجأت أهمها قيام المتهم الخامس أسامة محمد سليمان رئيس مجلس إدارة شركة الصباح للصرافة بتلقي الأموال التي تم ارسالها من باقي المتهمين في الخارج علي حسابه الشخصي وليس علي حساب شركة الصرافة خوفاً من رصدها حيث إن حساب شركات الصرافة يراقب بصرامة من قبل البنك المركزي فضلاً عن أن قوانين تلك الشركات يحظر عليها تلقي أموال من الخارج، المتهم وقع في خطأ قاتل وفتح حساب عمليات بنكية وتحويلات بعد أن وصل المبلغ إلي مليوني و700 ألف يورو الأمر الذي أثار الشك والريبة لدي وحدة غسيل الأموال بالبنك المركزي في تلك العمليات وحساب المتهم فاخطرت مباحث أمن الدولة عن العمليات التي قام بها المتهم لتكون بداية الخيط الذي قاد الأمن إلي الكشف عن باقي خيوط القضية. 

فحص الحسابات 

وبناء علي تعليمات فريق التحقيق برئاسة المستشار هشام بدوي المحامي العام الأول ورئيس الاستئناف المكون من المستشارين عمرو فاروق وطاهر الخولي المحامين العامين والمستشار محمد غراب رئيس النيابة تم تشكيل لجنة من البنك المركزي لفحص حسابات المتهم أسامة سليمان وتبين أنه تمكن من تهريب 500 ألف يورو من الأموال التي تم جمعها أعطاها المتهم لمجهول لم يتوصل اليه بعد. 

إنتهي التقرير إلي أن المتهم قام بفتح حساب خصيصاً في بنك آخر غير البنك المحول إليه الأموال لايداع المبلغ المقرر غسله للتمويه وكان هذا التصرف أيضاً سبباً لعملية الرصد وأن حاول المتهم أثناء التحقيق معه الهروب بالادعاء بأن مستثمراً عربياً لم يفصح عن هويته التقاه في مصر وطلب منه أن يشاركه في بعض المشروعات الاستثمارية وبسؤال النيابة عن شخصية هذا المستثمر لم يدل المتهم بأية معلومات عنه. 

وكشفت التحريات أن المبالغ التي تم جمعها تجاوزت 4 ملايين جنيه استرليني تم جمعها خلال 4 مؤتمرات في الخارج وأن عائض القرني ووجدي غنيم قاما بتسليم المبالغ للمتهم الرابع إبراهيم منير في إنجلترا. 

عقوبات رادعة 

أكد مصدر قضائي أن عقوبات رادعة في انتظار المتهمين في حالة إدانتهم طبقاً للمادة الثانية من قانون العقوبات المصري والتي تنص علي أنه إذا ارتكبت جرائم في الخارج للاضرار بمصر داخلياً فالقضاء المصري هو المختص بنظر تلك القضية والعقوبات في حالة ثبوت التهمة تتراوح ما بين السجن المؤبد 25 عاماً لجامعي التبرعات وهم عبدالغفار وغنيم والقرني و7 سنوات للمتهم بغسل الأموال وعن ملاحقة المتهمين قضائياً أكد المصدر القضائي أن الأمر يخص الانتربول الدولي ويتوقف ذلك علي صدور حكم بإدانة المتهمين.

السبت، 26 مارس، 2011

رسالة الى جيش مصر الهُمام

الشهيد يوسف نادي عزيز( احد مصابى هجوم الجيش على دير الانبا بيشوى)
26/03/2011
انتقل للامجاد السماوية يوسف نادى عزيز احد مصابى هجوم الجيش على دير الانبا بيشوى .. وستقام صلاه الجناز على روحه الطاهرة اليوم الساعة الثالثة عصرا بكنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بسنورس - الفيوم .. 
ايها الاحباء لا تستغربوا البلوى المحرقة التي بينكم حادثة لاجل امتحانكم كانه اصابكم امر غريب 13 بل كما اشتركتم في آلام المسيح افرحوا لكي تفرحوا في استعلان مجده ايضا مبتهجين 14 ان عيّرتم باسم المسيح فطوبى لكم لان روح المجد والله يحل عليكم (رسالة بطرس الرسول الاولى, اصحاح 4)
رسالة الى جيش مصر الهُمام
نصيحة
اخلعوا البدل العسكرية
لانهم اصبحت غير ملائمة لكم
و الحقيقة ان هذه البدل اصبحت ملطخة بدماء الشهداء المسيحيين  و تنكركم بها لا يدارى زيفكم و كرهكم لنا
نحن الشركاء فى الوطن
فانتم مثال دنئ لأى وطنى حر
بل فانتم تساعدون المعتدين بل و تنتمون اليهم
فكفى بلطجة علينا
يا ما من كنت جيش مصر !!
و أنا كنت باشرف فى يوم من الأيام بأنى مصرية و أخى من أبطال حرب اكتوبر
و لكنى اليوم
بالعن جيش مصر
( الارهابى )
و انتم لم تسيؤوا اليا و لكن أنتم اسأتم الى الشرف العسكرى و الذى تخليتم عنه فى سبيل اطماع مادية
فيا ايها المرتزقة يا من بعتم مصر بالرخيص
يا من تقتلون ابناء الوطن
هل ستظلون ممسكين بأسلحتكم فى يوم مجئ الديان العادل

الجمعة، 25 مارس، 2011

من اقوال و تعاليم ضد المسيح

اليهود ينتظرون المسيح الملك ليملك عليهم على الارض و يملكهم عليها ( أرض الموعد ) و المسلمين ينتظرون ضد المسيح لتتكون عندهم علامات النهاية لينزل المسيح فى يوم القيامة من السما ليكسر الصليب و يموت الخنزير و يصلى بالمسلمين
- و اما نحن ففى انتظار مجئ يسوع المسيح لنقابله على السحاب


-من العجيب ان ينتظروا المسلمين ضد المسيح مع انه هو رسولهم ( محمد )
 و السبب ان معنى الضد هو من يدلى بأوامر عكسية و قد ادلى رسول الاسلام بكل ما هو الضد للتعاليم التى قالها المسيح
و هنا جزء ضئيل من  اقواله و هى بالمقارنة لاقوال السيد المسيح هى الضد لكل التعاليم السماوية  و من هنا عرفنا ان ضد المسيح قد جاء و اعلن تعاليمه و اضل ثلث الارض

و بالبحث فى المعجم عن دجال
 الدجال مأخوذة من الدجل سمى بذلك لأنه يغطى الحق ويستره.

ويسُمّي الكذاب دجّالاً لأنّه يغطي الحقَّ بالباطل، ويفتن الناس أو هو المُموِّه، فالدجّال يُلبس على الناس ويموّه لهم، وقيل سُمّي دجّالاً من دَجَلَ إذا ساح في الأرض. يقول إمام الرازي :
    " وأمّا المسيح الدجّال فإنّما سُمّي مسيحاً لأحد وجهين أولهما : لأنّه ممسوح العين اليمنى، وثانيهما : لأنّه يمسح الأرض أي يقطعها في زمن قصير لهذا قيل له: دجّال لضربه في الأرض وقطعه أكثر نواحيها، وقيل سُمّي دجّالاً من قوله : دَجَلَ الرجلُ إذا مَوَّه ولبَّس "
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا محمد بن سابق حدثنا إبراهيم بن طهمان عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله أنه قــال:-قال رسول الله يخرج الدجال في خفقة من الدين وإدبار من العلم فله أربعون ليلة يسيحها في الأرض اليوم منها كالسنة واليوم منها كالشهر واليوم منها كالجمعة ثم سائر أيامه كأيامكم هذه وله حمار يركبه عرض ما بين أذنيه أربعون ذراعا فيقول للناس أنا ربكم وهو أعور وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه كافر

و الدجال فى المسيحية ( أى الكداب ) يعتقد بعض الباحثين أنه تم ذكر المسيح الدجال في الكتاب المقدس الإنجيل في سفر الرؤيا وهو المسمى بالوحش الذي يتكلم بالإلحاد والعظائم على الله ويحارب القديسين ويكون الحاكم في الإمبراطورية الرومانية الجديدة كما يرى بعض المفسرين.
- و اضيف انا هنا ان الدجال هو من يحارب المسيحيين و يعذبهم و يقتلهم و يحرم عليهم الصلاة فى كنائسهم مدعيا انه هو الاله و الذى سخر البشر ليدافعوا عنه و يقتلون من لا يعترف به كما فعل الرومانيون ( الوثنيون )و السؤال من هو هذا الاله و الذى عبده الرومانيون و المسلمين ؟!! فالمال هو وثن معبود و السلطة هى وثن معبود و السطوة هى وثن معبود و السلاح هو وثن معبود

فكل من يعتمد على ما سبق ذكره و سخره لاذلال البشر , هو عابد وثن لانه مجد قوته متناسيا اله السماء الذى يمهل الانسان الى حين و لكن لا مفر من قضائه العادل
و للمقارنة بين ما قاله المسيح و بين الاقوال المضادة سنعرف من هو ضد المسيح ( أى القائل عكس تعاليم السيد المسيح السمائية )

 قال ضد المسيح -أيها النبى حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين وإن يكن منكم مائه يغلبوا ألفاً من الذين كفروا بأنهم قوم لا يفقهون".
سورة الأنفال 65: 8


و قال المسيح قبل رسول الاسلام ب 600 سنة (طوبى لصانعي السلام لانهم ابناء الله يدعون (مت 5 : 9)
و نلاحظ مدى التناقض التعليمى بين المؤمنين برسالة الخلاص و بين المؤمنين برسالة  ( المُتع الحسية ) فواحدة تاخذنا الى السماء مع الملائكة و القديسين و أما الثانية فتأخذ المؤمنين بها  الى العذاب الابدى لانهم رفضوا القداسة مفضلين عليها شهوات فجورهم

و ايضاً المسيحية و اتباعها يؤمنون بان الله محبة ( رسالة يوجنا الاولى إصحاح 4 : 7-8
 كل من يحب يعرف الله، ومن لا يحب لا يعرف الله لأن الله محبة" فبالمحبة يسود السلام و الامان و هنا يزيد الله البركة

و اما هنا ضد المسيح قد اسقط المحبة من اسماء الهه فهل هى بدون قصد ام انها هى حقيقة اله الاسلام ؟!! فأسماء الله الحسنى 99 صفة، نجد من بينها: المنتقم، المذل، الضار، ... وليس بينها صفة "المحب".

قال السيد المسيح " أحبوا أعدائكم باركوا لاعنيكم , أحسنوا الى مبغضيكم و صلوا لأجل الذين يسيؤون اليكم و يطردونكم , لكى تكونوا أبناء أبيكم الذى فى السموات , فإنه يشرق شمسه على الاشرار و الصالحين و يمطر على الابرار و الظالمين " متى 5 :  -  44
قال ضد المسيح  "وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ ..." (سورة الأنفال 60)
المسيحية تؤكد ان إلهنا هو إله السلام إذ يقول الكتاب المقدس في(1تس5: 23) "إله السلام يقدسكم بالتمام"
 قال السيد المسيح (مت 5: 9) "طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون"
 قال ضد المسيح (سورة التوبة 29) "قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ"

قال السيد المسيح -  اعطوا اذا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله (مت  22 :  21)

قال ضد المسيح   (سورة الأنفال 65) يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال .
 وفي اقوال ضد المسيح   (صحيح البخاري 2983) عن أبي هريرة قال النبي "أمرت أن اقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني دماءه وماله .."

 هذا الحديث ذكر ما يزيد عن 100 مرة في كتب الأحاديث النبوية الصحاح.
 كلمة القتل والإرهاب ومشتقاتهما في القرآن والأحاديث؟
و هنا نلاحظ مبادئ التسامح و الذى هو اساس تعاليم المسيحية
 »حِينَئِذٍ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ بُطْرُسُ وَقَالَ: »يَا رَبُّ، كَمْ مَرَّةً يُخْطِئُ إِلَيَّ أَخِي وَأَنَا أَغْفِرُ لَهُ؟ هَلْ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ؟« قَالَ لَهُ يَسُوعُ: »لَا أَقُولُ لَكَ إِلَى سَبْعِ مَرَّاتٍ، بَلْ إِلَى سَبْعِينَ مَرَّةً سَبْعَ مَرَّاتٍ« (متى 18:21-22).
 

 (قال ضد المسيح (سورة التوبة 5) "قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ"
-
طبعا الاقوال كثيرة و كلما كثر المؤمنون بها  اتسعت هوة الجحيم  و اصبحت سحيقة لكى تستوعب الضالون الذين هم من آمنوا بهذه الاقوال المضلة و التى قالها ضد المسيح

الخميس، 24 مارس، 2011

جيش مصر ينفذ اجندات خارجية

لماذا اصبح خبر الاعتداء على كنائسنا من الاخبار اليومية !!
لماذا اصبح فى استطاعة اى مسلم ان يهدم اى كنيسة !!
لماذا اصبح من السهل جدا تطبيق الشريعة على الأقباط بقطع اذنهم !!
لماذا اصبح من السهل ان يطلق الجيش المصرى الاعيرة النارية على الاقباط !!
لماذا اصبح من السهل تهجير الاقباط من منازلهم !!
لماذا اصبح من السهل حرق ممتلكاتهم  و خراب بيوتهم !!

و تعالوا نفكر و نحلل المواقف
نحن نرى  التعدى على حقوق الغير و ملكية الغير بقى مستباح للدرجة دى  لمجرد ان الغير = آخر
- هل  هؤلاء المسلمون ( المعتدون ) يتحركون  بدون توجيهات تنظم ادائهم التخريبى ( المنظم ) للكنائس و لا فيه اطراف هى اللى بتحركهم
- حاجة كمان هو ليه الجيش قاعد بيتفرج و ليه مش بيصدر احكام عسكرية  على اللى هدموا و حرقوا كنيسة مارى جرجس  مع ملاحظة انهم معروفون و يوجد سى دى مسجل عليه كل الاعمال التخربيبة داخل الكنيسة و قد تسلم الجيش السى دى بالفعل
فلماذالم يصدر اوامر بالقبض على المعتدين و فى المقابل  لماذا يصدر احكام عسكرية على المعتصمين من الاقباط فى ماسبيرو - بل و تستيف تُهم  مثل حمل اسلحة بيضاء  مع العلم بانها باطلة  

و هنا اصبحت الصورة تكتمل
هل المعتدين  بيستخدموا الاسلوب ده بتحريك  من قيادات الجيش نفسه - اعتقد هذا
- لسبب ان الجيش لا يتدخل و هو يرى الانتهاك للملكية و كانه بيشجع على هذا العمل الاجرامى و طالما الجيش بيشجع على هذه الاعمال الاجرامية
- يبقى الجيش عايز يثير الاقباط و يثير الفتنة الطائفية
و طالما الجيش - اصبح محرض بل و متهم ايضا - اذن نفهم من هذا طالما انه بغرض احراق البلد
-و هذا الحرق لن يكون لمصلحة احد غير اسرائيل و امريكا  اذن فقيادات جيش مصر ينفذون اجندات خارجية لحرق مصر
- فهل قيدات الجيش المصرى - اصبحوا عملاء للخارج
- فهذا ما ستكشفه الايام القادمة من تحرك او عدم تحرك الجيش المصرى لوقف الاعتداء علينا و على مقدساتنا

الأحد، 20 مارس، 2011

الى اين انتم ذاهبون بمصر

تحليل لشخصية صبحى صالح

احد اعضاء اللجنة
التى ادخلت تعديلات
على الدستور المصرى
عندما نستمع لهذا الرجل فلن نجد عنده غير حنجرة
يعنى ممكن نسميه الراجل الحنجورى
و صفات الراجل الحنجورى هى
اولا بيكره نفسه
ثانيا بيكره عشته
ثالثا بيكره اليوم اللى اتولد فيه
فاقد للقدوة
فاقد للامان
 فهو قلوق
اسباب تكوين مثل هذه الشخصية الحنجورية هى
انه تربى  بدون ان يجد حب اسرى يحتويه
كان دائما يوصف بالغباء فى صغره
لم يتواجد فى وسط اسرى مبنى على الحب و اتخاذ الاسلوب الحوارى الحميم فى الاسرة
تربيته كان اساسها الكراهية لكل  ما هو مختلف

و مثل هؤلاء من عيوبهم
اولا  :لا يستطيعون اسداء النصح
ثانيا : يفتقدون حجج الاقناع
ثالثا : غير جديرين بالثقة 
رابعا : يحبون المظاهر الخادعة
خامسا :  ينتهجون كافة السبل الغير شريفة لاثبات صحة مواقفهم  و قد يلجؤن للرشوة و قد يصلون لقتل من  يختلف معهم  فى الرأى  بدم بارد
سادسا :  يعانون من الشذوذ الجنسى

فالشخصيات الحنجورية  هم  يحتاجون الى علاج نفسى طويل المدى لينزع من داخلهم تراكمات  الماضى القاسية و التى لازمتهم طوال حياتهم و اوصلتهم لمثل هذا الصورة الكريهة  مثل هذا الشخص المعروض له الفيديو

و لكن انا لا اعيب عليه فهو انسان مسكين  ليس له القدرة للسيطرة على انفعلاته المنفلتة  للاسباب التى اوردتها و يوجد مثل بيقول  ( حاكم نفسه افضل من حاكم مدينة )
فالانسان الذى يسيطر على انفعلاته هو انسان ذكى 
يدرس الكلمة قبل ان يخرجها كى يجمع حوله الكثير من المؤيدين خاصة لو اعطاه االله قوة الحجة و المنطق العقلانى  - لان الله خلقنا  بعقول تزن ما نسمعه من كلمات تجعل من يتكلمون امامنا كالعرايا بل فنحن نغوص فى اعماقهم
فاذا اردت ان اعرفك - فاستفذك اولا
و من هنا ساقيس شخصيتك و نضجك النفسى و العقلانى
لسبب ان من يستخدمون حناجرهم هم يعانون من القصور العقلانى و بالتالى عدم النضج النفسى و بالتالى استخدامهم لحناجرهم كجانب تعويضى عن هذا النقص

و لكن العجيب ان تكون مثل هذه الشخصية ممن يقودون التعديلات الدستورية فى مصر
و السؤال الى اين انتم ذاهبون بمصر

هذا هو الرابط  لهذا الانسان ( احد اعضاء لجنة تعديلات الدستور المصرى )  صبحى صالح فى حالة عدم  القدرة على تشغيل اليوتيوب
http://www.youtube.com/watch?v=glFBIHJ3yCA&feature=player_embedded

الخميس، 17 مارس، 2011

حاتم الملاح احد كوادر الاخوان على قناة الحوار" البلطجية "هم ابطال الثورة


حاتم الملاح احد كوادر الاخوان المسلمين يعلن



ان من انجح الثورة هم البلطجية






كنت اشاهد قناة الحوار فى الساعة 5 بتوقيت مصر يوم الخميس 17 مارس ووجدت ان الضيف هو من الاخوان و كان يدلى برأيه الخاص و هو حاتم الملاح عن الانتخابات و انه من المستحب سرعة البت فى التعديلات الديستورية و الاسراع بانتخاب رئيس


- و قد كان السؤال هل سينزل الاخوان لانتخابات الرئاسة فكان جوابه بالنفى و قد استدرجه المحاور و لماذا فكان رده كى نترك الاغلبية تدير شؤنها فى مناخ صحى !!


فكان رد المحاور - اليس هذا يعتبر هروب من المسؤلية - فقال لا و لكن نحن يهمنا ان نكون لنا قاعدة برلمانية و اما الرئاسة فهى امر لا يهمنا






ثم ساله المحاور هل تتوقع ان يرشح احد نفسه من النظام القديم


- فكان رده هذا شئ مستبعدلانهم مسجونون


فقال له المحاور قد يستخدمون اموالهم و يطلق سراحهم


- فكان رده هذه شئ مستبعد لانهم شوهوا سمعتهم !- يقصد ان الاخوان كان لهم هذا الفضل


فساله المحاور كيف شوهتم سمعتهم


- فكان رده نحن عرفنا كيفية استخدامهم للبلطجية و قد استعطنا التعامل معهم


فساله المحاور كيف


- فكان رده نحن تعاملنا مع البلطجية على انهم لهم حقوق و هم كانوا مسجلين خطر و لكن نحن استوعبناهم


فساله المحاور كيف استوعبتم هؤلاء - احكي لنا كيف


- فكان رد حاتم الملاح انا اتعرفت على احد هؤلاء فى الانتخابات الاخيرة و هو اسمه عادل و هو كان يقول لى متى تفوزون - فكان ردى - انتوا عايزنا نفوز


فكان رد البلطجى - ياريت


و اكمل حاتم الملاح الحوار بينه و بين البلطجى بان قال للبلطجى انتوا شغالين مع النظام ضدنا - فكان رد عادل البلطجى - احنا مضطرين - فساله حاتم انتوا ناويين تعملوا ايه معانا - فقال له يوم ما حينزلونا - انا حاتفق مع الجماعة بتوعنا اننا نسبكم و لا نتعرض لكم - فكان رد حاتم انت تعرف تتواصل معاهم فكان رد عادل البلطجى - انا اللى باجمعهم - و قد كان


و بيكمل حاتم الملاح كلامه من يومها ابتدبنا ننسق معاهم و احتويناهم !!و اكاد اقول ان من انجح هذه الثورة هؤلاء الذين انضموا لنا ( يقصد البلطجية و المسجلين و الذين هم من كان يستخدمهم النظام السابق ) و يكمل كلامه فقال انهم كانوا يقفون وقفة الابطال فى الهجوم على رجال النظام السابق و فلوله ( يقصد البلطجية و المسجلين هم من كانوا ابطال )


و هنا انتهى الحديث بهذا التصريح الذى جعلنا نستيقظ على حقيقة اكاد اقول انها صادمة و هى ان من كانوا ابطال ثورة الغضب هم البلطجية و المسجلين طبقا لشهادة احد كوادر الاخوان حاتم الملاح

الأحد، 13 مارس، 2011

القرضاوى و العوا و لغز التعامل مع حكماء صهيون



نلاحظ فى الفيديو اذرع الارهاب فى مصر يجلسون على منصة واحدة و هم الشيخ القرضاوى و معه سليم العوا ( صاحب اشاعة الاسلحة اللى متخزنة فى الاديرة ) و هو الامين العام للاتحاد العالمى لاتحاد المسلمين
و نشاهد مقابلات القرضاوى مع أذرع حكماء صهيون ( محركين الثورات الفوضوية فى العالم العربى )

اعجاب الشيخ القرضاوى بنظام اسرائيل فى الانتخابات و مقارنتها مع الانظمة العربية
تسجيل صوتى يقول فيه الجُمل الاتية
مسائل الانتخابات الاسرائيلية
- نحيى اسرائيل على ما فعلت
 - ما نحمده فى اسرائيل نتمنى ان تكون بلادنا مثل هذه البلاد
 - و الانتخابات فى البلاد العربية   ( الالسلامية ) مبنية على الكذب و الغش و الخداع

و نحن كلنا سمعنا عن بروتوكولات حكماء صهيون و التى تسعى لتغيير الخريطة العربية لتتوافق مع النبوات التى جائت فى التوراة ( من النيل الى الفرات )

كيفية انتخاب من يقومون بتنفيذ المخطط  الصهيونى
و قد كان يجب انتخاب اشخاص لهم ثقل ( دينى اسلامى ) للاشتراك فى تنفيذ هذا المخطط ( الصهيونى التوراتى [ الحرفى ] ) و الاسراع فى التفيذ لاسباب و طقوس معد لها سابقا و لا يوجد مجال لسرها هنا

و قد وفع الاختيار على شخصية  ( القرضاوى ) و المعروف عنه الشبق الجنسى و حب الصغيرات سنا و نحن نعرف فتاواه الجنسية
و من هنا كان الصيد المناسب لتفيذ المخطط الصهيونى ( و هو يعلم لماذا اختارته اسرائيل و لماذا هو راضخ لها )

الطرف الثانى هو سليم العوا
و هو شخصية مرموقة و ذات مركز هام و هو الامين العام للاتحاد العالمى لاتحاد المسلمين  و كما نرى انه له قوة ليس على المستوى المحدود لمصر و لكن على مستوى العالم الاسلامى كله
فهذا الرجل له طموحاته و له اطماعه و قد استطاعت اسرائيل بطرقها الاستخبراتية ان توقعه و قد دست عليه اسرائيل من اوقعه مما جعله فريسة سهلة فى يد حكماء صهيون ليلعبوا به لعبتهم القذرة فى مصر و المعلومات التى عندهم من الممكن ان تدمر صورته البراقة  امام العالم الاسلامى


و هذا جزء من البروتوكول الخاص بالمنطقة العربية و الجارى تنفيذه ليتم المخطط الصهيونى لتتميم طقوس تقديم الذبيحة الحيوانية

في نوفمبر 2003 قامت مكتبة الإسكندرية في مصر بعرض أقدم نسخة مترجمة إلى العربية من البروتوكولات بجانب الكتاب المقدس اليهودي التوراة واثار هذا ردود فعل معارضة من قبل اليهود ولكن مدير قسم المخطوطات بالمكتبة يوسف زيدان قال "بالنسبة لأتباع الفكر الصهيوني فان هذه البروتوكولات تعتبر أكثر اهمية من التوراة الذي يعتبره اليهود كتابهم المقدس [19]. ومن الجدير بالذكر ان أول ترجمة عربية للبروتوكولات تمت على يد محمد خليفة التونسي [20]



في السعودية يتضمن بعض المناهج التي تدرس في المدارس أشارات إلى ان البروتوكولات هي "وثائق سرية" ومن المحتمل انه "تم اقرارها في المؤتمر العالمي الأول للصهيونية في بازل" وان اليهود "يحاولون انكارها" وحسب المناهج الدراسية السعودية فان أفضل دليل على كون البروتوكولات حقيقية هي "التأمل في مجريات التاريخ خلال القرن الماضي" حيث تعتبر التغييرات السياسية والجغرافية والاقتصادية والأعلامية التي حدثت لليهود مطابقة لما ورد في البروتوكولات [21].


في لبنان قام تلفزيون المنار الذي يشرف عليه حزب الله بعرض مسلسلة "الشتات" في أكتوبر ونوفمبر عام 2003 وكان المسلسل متمحورا حول "هيمنة اليهود على العالم" في إشارة صريحة إلى بروتوكولات حكماء صهيون [22]. وفي فلسطين يضم الميثاق الرئيسي لحركة حماس إشارة واضحة إلى ماتعتبره الحركة محاولة الحركة الصهيونية تنفيذ بنود بروتوكولات حكماء صهيون [23]. وفي مقابلة تلفزيونية لقناة المجد السعودية مع مفتي القدس عكرمة سعيد صبري في 20 فبراير 2005 وبعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قال المفتي "إن من يقرأ بروتوكولات حكماء صهيون يرى بوضوح ان هدف هذه البروتوكولات هو خلق فوضى لتهديد أمن وأستقرار العالم [24].

و هنا اقول لهؤلاء الحكماء الصهاينة ان ورقتان من ورقهما و الذان كان يلعبان بهما فى مصر قد حرقتا و الى المزيد من حرق الاوراق فى القريب العاجل





علاقة الفوضى بالعالم العربى و حكماء صهيون

 "رئيس الاستخبارات العسكرية بتل ابيب
اسرائيل وراء الفتنة

"عاموس يادلين "رئيس الاستخبارات العسكرية بتل ابيب فى خطاب توديعه لمنصبه وتسليمه لخليفته" افيف كوخافي "في رئاسة المخابرات الحربية الاسرائيلية .







الخطاب يعد شهادة حية و دليل قاطع على وقوف تل ابيب وراء ما يحدث في مصر الآن واعتبارها المستفيد الوحيد مما يجرى بين المصريين بل ويؤكد على مخطط تل ابيب في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى في مصر "ليعجز أى نظام يأتى بعد حسنى مبارك فى معالجة الانقسام والتخلف بالبلاد" وإليكم نص الجزء الخاص بمصر من الخطاب :






إن سلاح الفتنة الطائفية في مصر واثارة القلاقل في السودان كلها من صنع تل أبيب ،مصر هى الملعب الأكبر لنشاطات جهاز المخابرات الحربية الإسرائيلى و العمل فى مصر تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام ١٩٧٩ وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد للسلام مع القاهرة






لقد أحدثنا إختراقات سياسية وأمنية واقتصادية وعسكرية فى أكثر من موقع ونجحنا فى تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى والاجتماعى لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً و منقسمة إلى أكثر من شطر فى سبيل تعميق حالة الإهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية لكى يعجز أى نظام يأتى بعد حسنى مبارك فى معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشى فى مصر.


http://www.elbashayer.com/news-131576.html

و لكن من بعد ما قرأنا ما قاله رئيس الاستخبارات

( قد أحدثنا إختراقات سياسية وأمنية واقتصادية وعسكرية فى أكثر من موقع ونجحنا فى تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى والاجتماعى لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً )
الا يعطينا هذا مؤشر خطير 

طبعا فيه ناس حيقولوا ان الكلام ده مش صحيح و لكن صدقونى الكلام ده صحيح جداً و للاسف يوجد فى وسط الجماعات الاسلامية ( يهود دارسين للقرآن ) و يعرفون ما لم يعرفه المشايخ انفسهم و من خلال تواجدى فى البالتوك وجدت هؤلاء ( اصحاب اللعب الكبير ) لضرب المسيحى بالمسلم و الحقيقة المحزنة انهم يدخلون فى الرومات المسيحية و يشتمون فى السيد المسيح لتشتعل روح العداء و الانقسام بين المسيحيين و المسلمين و طبعا نفس الاسلوب متبع فى رومات المسلمين 



و يوجد اتصالات بين هؤلاء اليهود ( المتأسلمين ) و بين الجماعات الاسلامية و هم يساعدوهم للوصول للحكم مع علمهم ان هذا التوجه المتطرف مرفوض من القاعدة العريضة لشعب مصر و الدليل انهم لم ينجحوا فى الانتخابات السابقة لثورة 25 يناير , و قد اعلنها صريحة

مرشد الاخوان بأن قال ( سنحرق مصر ان لم نفوز بالانتخبات ) و كلنا قرأنا هذا التهديد و للعلم هو عندما قالها كان يعنيها لانه على اتصال بشباب تدرب فى امريكا على ايدى خبراء لتعليمهم كيف يكون الطريق الى قلب نظام الحكم ( و كلنا قرأنا ان شباب الاخوان هو من انجح الثورة و انهم هم من حافظ على شدة حرارتها


http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?ID=397930



 و هذا موقع لسرد شبابا الاخوان عن عمليتهم فى يوم جمعة الغضب
وكان اتجاه الشباب من جميع التيارات الفكرية والسياسية الاستمرار فى الشارع حتى يناير جمعة الغضب 28 على ان تكون فى شوارع داخلية وتنفض سريعا للمحافظة على سخونة الشارع


  1988



المادة 32 من عهد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نصت على ما يلي : "المشروع الصهيوني هو بلا حدود. بعد فلسطين يتطلع الصهاينة إلى التوسع من النيل إلى الفرات وعندما يتم استيعابهم للمنطقة التي اجتيزت فأنهم سوف يتطلعون إلى مزيد من التوسع وهكذا دواليك. خطتهم تتجسد في بروتوكولات حكماء صهيون وهذا السلوك هو خير دليل على ما نقوله."
 
و حكماء صهيون هم من يطبقون نصوص التوراة حرفيا و يعملون على تحقيق النبوات بطريقة ( عقلية - بشرية بحتة ) و من هنا نعرف سر الخراب الآتى على مصر بتعاون الاخوان مع حكماء صهيون و الذين يعتبرون الاخوان هم من سينفذ لهم كل ما يسعون اليه لتسقط مصر فى ايدى هؤلاء الحكماء
 
و للاسف ان ما نراه من فوضى على مستوى العالم العربى و الاسلامى هو بقيادة اخوانية و بعقل حكماء صهيون

السبت، 12 مارس، 2011

وحيد حامد (1) : الإخوان كذابون ومرشدهم كان أداة فى يد الملك


حوار : محمد العدوى -

صنع المؤلف والكاتب الكبير وحيد حامد الجدل الفنى الأكثر صخبا طيلة شهر رمضان من خلال مسلسل «الجماعة». هاجمه الإخوان المسلمون وحاولوا منعه وانتقده معارضوه على أساس أنه أثار التعاطف مع قائدهم التاريخى حسن البنا. حامد يتكلم للشروق حول الجدل السياسى الذى أثاره المسلسل.







● أريد أن أبدأ من حيث انتهيت أنت فى المسلسل وبجملة قالها وكررها حسن البنا مرشد جماعة الإخوان وهى «لذلك خلق الله الندم»، هل أنت نادم على كتابة المسلسل الذى فتح عليك أبواب جهنم وعرضك لكثير من الإهانات؟


ــ على الإطلاق ورغم كل شىء.. فأولا الإهانات والشتائم وكل ما يذكر على شبكة الانترنت لا أراه لأننى لا أتعامل مع التكنولوجيا الحديثة بصورة جيدة لكن الأخبار تصلنى وأعرف محتواها من بعض الأصدقاء لكن لى رأى فى مسألة الكتابة فى الانترنت وعلى مواقع الفيس بوك وغيرها وهو رأى كونته من زمان، وهو أنه فى إمكان أى أحد أن يؤجر مجموعة من الذين يجيدون التعامل مع هذه المواقع لأن يمتدحوا أحدا أو يذموا فى شخص ما، ولأن الإخوان المسلمين أعلنوا قبل عرض المسلسل عن تكوين فريق منهم أطلقوا عليه اسم «كتائب الردع» لمناهضة المسلسل وهو ما يعنى أن النية كانت مبيتة منذ البداية وأنا لا أغضب بسبب هؤلاء لكننى غضبت لأن هذه ليست أخلاق الإسلام.. فالإخوان فضلوا أن يلعبوا دور الغجرية فهنيئا لهم.










● فى رأيك.. ما هو الدور الذى كنت تتوقع أن يقوموا به بعد مشاهدة المسلسل؟


ــ كنت أظن أن الرد على ما لا يعجبهم بالمسلسل سوف يكون بإبراز الحقائق وأنا رجل إذا صوبت لى رأيا على أتم الاستعداد أن أعلنه على الملأ وأن اعترف به وإذا كان العمل به شئ أضر بشخص أحد ما فبإمكانه الذهاب إلى القضاء هو الذى يفصل بينى وبينه أما إذا كانت وجهة النظر التى كتبت بها المسلسل لا تعجبهم فعليهم الرد بمسلسل آخر، هذه هى الحالات الثلاث التى كان المفروض أن يتبعوها بعيدا عن منطق الردح والشتائم والكذب الذى تعاملوا به مع المسلسل.






● قيل إنك دخلت المسلسل بأجندة سياسية وليست تاريخية أو فنية؟


ــ أنا فى البداية كنت حسن النية بالإخوان فأنا كنت مختلفا معهم سياسيا لكننى لم أكن مختلفا معهم إنسانيا وهو شىء وارد حدوثه مع أى من الأحزاب السياسية لكن بالمعايشة وما حدث فقد أصبحت مختلفا معهم على جميع المستويات لأننى اكتشفت أن مساحات الكذب والعدوانية لديهم لا حدود لها وأنا لم أدخل المسلسل عام 2006 بأى أجندة، والشرارة التى جعلتنى أكتب هذا المسلسل هى خطأ الإخوان أنفسهم عندما قاموا بعمل العرض العسكرى فى جامعة الأزهر، وهى الواقعة التى أدانتها كل مصر على اختلاف انتماءاتها، ومن هنا قررت أن أبحث فى تاريخ الجماعة وأن أعرف أصل الحكاية وجذورها وعرفت أشياء كثيرة لم أكن أعرفها عن تاريخ الجماعة فقررت أن يعرفها الناس جميعا والحمدلله حققت الهدف والتزمت بالحقيقة فلماذا يغضب الإخوان من قول الحقيقة.






● ربما تكون حقيقة لكنك قدمتها برؤية مختلفة عن التى كانوا يتوقعونها؟


ــ الحقيقة حقيقة، ولا يمكن أن تكون بها وجهات نظر، فلا يمكن أن تجمل حقيقة أو تشوه حقيقة، لكن مشكلة الإخوان أنهم يريدون أن يجملوا الحقائق القبيحة فى مسيرتهم وهذا لا يمكن أن يحدث.






● عاب عليك البعض تجميل صورة رجال أمن الدولة فى مقابل تشويه صورة الإخوان المعاصرين؟


ــ فلنكن منطقيين وعقلانيين فأنا منذ البداية قد قررت أن أكون محايدا مع جميع الأطراف وأقسمت على أن أقول الحقيقة ولا شىء سوى الحقيقة ومشكلة أمن الدولة تكمن فى أن هناك ماضيا أسود فى تاريخ هذه الأجهزة وهى أشياء حدثت بالفعل من كونها تعذب وتضرب وتفعل أشياء غير آدمية وهو شىء راسخ فى أذهان الخاصة والعامة وأنا فى أفلامى تعرضت لظواهر التعذيب وفى أثناء بحثى فى هذا المسلسل وكما عاهدت نفسى فقد تقصيت عما يحدث الآن فى استجوابات أمن الدولة والتقيت مجموعة من الإخوان الذين تعرضوا للاعتقال وسألتهم عما يحدث معهم فوجدت أنه لا يوجد أى نوع من التعذيب يحدث لهم وهى شهادة مجموعة من الإخوان أنفسهم حتى إن أحدهم قال لى بالحرف: إن أمن الدولة يقدم لنا الشاى والمشروبات الساخنة لكن السجن حتى لو كان فى قصر سوف يظل سجنا وهو ما دونته وكتبته فى المسلسل وعندما سألت بعضا من قيادات الإخوان أنفسهم أكدوا لى حسن المعاملة، وبالتالى كان لابد من أن أكتب ما يحدث الآن دون تحريف ولأننى أعلم أن هناك من الذى لن يستطيع أن يعى هذه المسألة قدمتها بصورة مباشرة فى حوار دار بين ضابط أمن الدولة وبين شخصية عبدالعزيز مخيون عندما قال له الضابط «إحنا اتغيرنا فياريت إنتو كمان تتغيروا»، إضافة إلى أن المسلسل به مشاهد تعذيب لعناصر الإخوان وقت أن كان هناك تعذيب ولو أنى أريد تجميل صورة الأمن لفعلتها فى الحالتين وأنا قلت للإخوان اسألوا قيادتكم إذا كانوا قد تلقوا تعذيبات أم لا قبل أن تتهمونى بالانحياز لأمن الدولة أنا كنت محايدا إلى أقصى درجة.






● هذا الحياد يراه البعض منقوصا بدليل أنك على سبيل المثال تورد أمثلة مغرضة مثل أن يكون الرامى الأول للحجارة فى المظاهرات طالبا إخوانيا؟


ــ أنا انهيت حلقة على إخوانى تم ضربه وأنا الذى أظهرت تعرض الإخوان للضرب فى مظاهرات جامعة عين شمس التى تم ضربهم فيها وهى الأحداث التى كانت مقدمة للعرض العسكرى وأنا الذى أنصفتهم فى هذه الأحداث وليس أحدا آخر.






● قدمت حقائق لكن التفاصيل هى ما أزعجتهم؟


ــ المزعج هو أن الإخوان يريدون كل شىء على هواهم وجرب أنت شخصيا هذه المسألة إذا كتبت شيئا ما يرضون عليه سوف يضعونك فى مكانة مهمة لديهم ولكن إذا كتبت شيئا ما يغضبهم سوف يدعون عليك ويفترون ويكذبونك.






● المرشد المعاصر الذى أظهرته يضحى بأبناء الجماعة؟


ــ أولا أنا لم أقدم مرشدا.. الناس ظنت أننى قدمت شخصية المرشد محمد مهدى عاكف لكننى لم أقدمه على الإطلاق وأنا شخصيا احترم هذا الرجل لأنه عفوى وجاد وصريح.. وهذه الواقعة حدثت وهم يعرفون ذلك جيدا، إضافة إلى أننى لست صانع بسكويت أنا مؤلف ولى شخصيتى وهل المطلوب منى أن اكتب كما يريدون ليرضوا عنى.. أنا أريد أن أقول للإخوان اختشوا أفضل لكم.






● المسلسل كان به جهد بحثى واضح للعيان؟


ــ أنا لم أكن بمفردى وكان معى فريق بحثى كبير على أعلى مستوى وكان هناك مصحح تاريخ أستاذ جامعى على وعى وذو معرفة موسوعية كبيرة فأنت عندما تتصدى إلى عمل وأنت تعلم من البداية أنك سوف تدخل حقل ألغام لابد وأن تحترس وأن تكون شديد الدقة وهذا ما فعلته.






● اعترضوا تاريخيا على علاقة الملك وحسن البنا التى بنيت على المصلحة وتنازل فيها مرشد الجماعة عن مبادئ الجماعة من أجل المال ورضا الملك؟


ــ أولا جميع ما ورد فى المسلسل يعتمد على مراجع موثوق فيها وأنا أريد أن أوضح الكيفية التى تعاملت فيها مع هذه المراجع فقد وجدت أن هناك أكثر من شخص يكتبون نفس الواقعة وحتى من الإخوان نفسهم وكل شخص فيهم كان يروى الواقعة وفقا لرؤيته وكنت أرجح إذا كان هناك خمسة مثلا اشتركوا فى رواية حدث واحد واتفق ثلاثة على نفس الرواية واختلف اثنان كنت آخذ برأى الأغلبية وإذا لم يكن هناك أغلبية أعمل عقلى وأراجع حساباتى وفقا للأحداث التاريخية، وأنا أريد أن أقول إن الإخوان أنفسهم اختلفوا فى رواية الأحداث فمحمود الصباغ اختلف مع صلاح شادى وكل شخص فيهما كتب رأيا مختلفا عن الآخر رغم أنهما كانا من القادة فى الجماعة وسألت مرة عصام العريان وقلت له إننى وجدت الإخوان يكذبون بعضهم البعض فى مذكراتهم فرد علىَّ قائلا إنهم لا يكذبون بعضهم البعض ولكن ما يحدث هو اختلاف فى وجهات النظر!






وأنا أتعجب إذا كنتم قد اقررتم الخلاف فى وجهات النظر فيما بينكم لماذا لا تقرونها معى، ما يفعلونه مراوغة وأنا قلت مسبقا إننى بشر اخطئ وأصيب وأنا لست مثلهم لن أقول إننى لا أخطئ أنا مستعد أن اعترف بأخطائى إذا صوبوا لى ما أخطأت فأنا اجتهدت وإذا اخطأت لى أجر وإذا أصبت فلى أجران وأنا أعتقد أن لى أجرين.






وحسن البنا أراد أن يقوم بدور القوة المرجحة وكان يعرض خدماته على الملك بدليل المظاهرة التى خرجت من الإخوان لتؤكد إذا كان الشعب مع النحاس فالله مع الملك وكان الملك يستخدمه كأداة وهو كان راض بذلك وفى حوار جلى قال البنا لعلى ماهر «إحنا مستعدين نغض البصر عن أفعال الملك وأمه» فأين المبادئ والاسلام وهذا الكلام موثق ولهذا يجب عليهم أن يسكتوا وبلاش فضايح.






● لماذا تسعى الحكومات لإيجاد أعداء لهم دائما؟


ــ فى رأيى أن الحكومات أحيانا تصنع الأعداء حتى تجد شماعات لإخفاقاتها وغالبا العدو ينقلب عليها والملك فاروق ظلم فى هذه المسألة، فهو قال فى هذه الحادثة إنه من المستحيل أن يخرج عفريت من القمقم ثم تعيده مرة أخرى.






● بدا للجميع أن كل ما أتى به الجناح كان بإيعاز من المرشد حسن البنا نفسه فى حين أن المراجع أكدت خروج هذا الجناح عن طوع البنا وهو ما أدى إلى فصل عبدالرحمن السندى قائد الجناح فيما بعد؟


المثل الشعبى يقول «الكذب ليس له رجلان» فمن الذى أنشأ هذا الجناح وسعى لتجهيزه وكان قائده وكان يعرف كل أفراده فكيف يكون كذلك ولا يدرى بما يجرى فيه فالبنا كان القائد الأعلى لهذا التنظيم ولذلك يتم اغتيال شخصية تجده يسأل عن الجانى وتجده يعرفه.






● وماذا عن اغتيال أحمد ماهر الذى نسبته للإخوان، وهناك من يؤكد أن من قام باغتياله فرد من أفراد الحزب الوطنى آنذاك؟


- هم من يقولون إنهم لم يغتالوا ماهر وأنا لم أدينهم بدليل أنهم لم يسجنوا أو يطاردوا لهذا السبب، وهم قالوا فى الكتب إن من اغتال ماهر شاب من الإخوان كان مزروعا فى الحزب الوطنى، ومن قال ذلك الإخوان أنفسهم على لسان أحمد كمال أحد قادة التنظيم السرى وهى معلومة مؤكدة وما جاء فى المسلسل هو نفسه ما حدث فى الواقع.






● وفى رأيك لماذا فصل السندى من الجماعة؟


- هو شىء لم نتطرق له فى المسلسل لكنى سوف أجيب لك، فصل السندى كان لوجود قيادات جديدة جاءت ومعها رجالها وليس لأنه خرج عن منهج الجماعة، إضافة إلى أن السندى بعد رحيل البنا كان وصل به الحال لأن يكون أقوى شخصية فى الجماعة، وأعتقد أن هذا لم يعجب القيادات الجديدة فتم فصله.






● أشرت فى المسلسل إلى أن الإخوان هم السبب فى انتشار الفكر الوهابى فى مصر وهى تهمة خطيرة؟


ــ أنا لم أقل الفكر الوهابى صراحة وقلت الفكر السلفى والشيخ حسن فى بداياته كان صوفيا، وفجأة حتى قرر ألا يصلى فى الحسين وأصبح متشددا ومع ذلك لم يكن حريصا كل الحرص على هذا التشدد فى كل الأوقات فمثلا هو يرفض شرب الشاى فى الفضة وقد حرم الذهب والفضة وفيما بعد عندما انضم للجماعة أحد الأثرياء وكان يرتدى خاتما من الذهب وأراد أحد أعضاء الجماعة أن يخلع هذا الثرى الخاتم رفض البنا وقال له ليس الآن.






● وماذا عن ردود الفعل فى الشارع؟


الناس غضبت أن المسلسل انتهى.






● هل بالفعل كتبت 28 حلقة من البداية؟


ــ لا، كتبت 30 حلقة لكننا قدمناها فى 28 حلقة بعد المونتاج وأنا لا أعمل دراما بها المط والتطويل وأنا سعيد بالجملة التى قالها لى البعض اليوم وهى أن رمضان هذا العام 28 يوما فقط.






● مشهد النهاية نعتقد أنه أخذ منك وقتا طويلا فى التفكير لتحديده؟


ــ بالفعل رغم أنى أخذتها من مذكرات عبدالعزيز كامل عضو مكتب الإرشاد حرفيا بنص الحوار الذى دار بينهما.






● ألم تفكر فى أن يكون مشهد الاغتيال هو مشهد النهاية؟


ــ البنا مات بعد حادثة النقراشى فى رأيى ولم يكن له أى دور فيما بعد، إضافة إلى أن هذه النهاية كانت رؤيتى التى أشاد بها الجميع وإذا كان لدى البعض الآخر نهاية مختلفة فليصنعها هو.






● المرحلة المقبلة أو الجزء الثانى سوف تكون أكثر سخونة، خاصة أن هناك شهود عيان ربما يكونون على قيد الحياة؟


ــ بالعكس هذه المسألة سوف تكون فى صالحى لأنهم سوف يكونون شهود عيان والمرحلة المقبلة لن يكون بها أحمد سيف الإسلام ليرفع قضية.






● إضافة إلى الجهد الفكرى فى المسلسل هناك جهد فنى لا يمكن إغفاله قام به محمد ياسين؟


ــ هذا ما أريد أن أتحدث عنه وأتمنى أن يتحدث الناس عن هذا الجهد الخارق لمحمد ياسين وفريق العمل كله وائل درويش ودينا فاروق وانسى أبوسيف وعمر خيرت ومن قبلهم كامل أبوعلى الذى أنفق 40 مليون جنيه على عمل محفوف بالمخاطر.






● والنجوم الذين شعرنا أنهم كانوا يتسارعون للمشاركة فى المسلسل؟


ــ الحقيقة أن هذه المسألة كانت فضلا من الله ولعلك لاحظت أن نفس الأبطال الذين قدموا أدوارهم فى المسلسل كان لهم أداء مختلف فى الجماعة عن باقى أدوارهم فى مسلسلات وأعمال أخرى وهنا يبرز دور محمد ياسين.
 
 
http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?id=294486