الخميس، 11 أبريل، 2013

علامات مصر لمؤخذة " الاسلامية "


علامت  مصر  لمؤخذة " الاسلامية "



الشهيد القبطى هلال صابر هلال 
العمر : 25 سنة 
الجريمة : مسيحى 
العقاب : الحرق بالبنزين حيا 





لماذا الاعتكاف هو لقداسة البابا فقط - السنا جميعا فى نفس آتون النار - السنا جميعا فى الضيقة - السنا جميعا تحت التجربة الشيطانية - فهل يكفينا ان يكون الاعتكاف لقداسة البابا و الصلاة اما نحن فعلينا الوقوف و اعلان الغضب - ليس علينا هذا و ساقول لكم ماذا علينا و لكن من بعد استعراضى السريع لما نعانيه من الدولة المسماة بالاسلامية 
هل من دلالة على هذا القرارالذى اتخذه قداسة البابا خاصة فى بداية توليه الكرسى المرقسى و لم يمر عليه سوى بضعة اشهر و فى وقت سقوط الدولة المدنية لتتحول لدولة اسلامية " لمؤخذة "
-  "حتعرفوا هيه ليه دولة" لمؤخذة اسلامية 

من علامات الدولة  "لمؤخذة الاسلامية " نشكر الله انها دولة بلا أخلاق - نشكر الله انها دولة بلا ضمير - دولة كريهة - دولة يحكمها قانون اسلامى لا يفرق عن قانون الغاب - و اقول هنا اشكر الله , لأن الهنا القدوس سمح بكشف اهداف هؤلاء الذين  يتكلمون بانهم هم الحماة للاسلام 
لكن انا لى سؤال و هو عمركم رأيتم أشخاص مسيحيين بيقولوا بإسم المسيح و هم يذبحون انساناً او شفتم اشخاص بيقولوا بإسم المسيح يسوع و بيحرقوا شاب عمره 25 كما حدث فى ( الخصوص ) او عمركم شفتم اشخاص مسيحيين  بيدمروا و بينهبوا بيوت الآمنين ( فى مصر ) وسط صرخات المنكوبين و الثكالى من الأرامل و الأيتام و الذين سفكوا دماء ذويهم , هل عمركم شفتم واحد مسيحى أو جماعة بتهلل و بيقولوا بإسم الصليب او بإسم يسوع المسيح و هم يحرقون الجوامع او يقفون فى حماية الشرطة ( المسيحية ) و يضربون بالخرطوش فى المسلمين العُزل و الذين يصلون على موتاهم كما حدث فى موقعة ( الكاتدرائية بالعباسية فى وقت تشييع الشهداء الخمسة من اهل الخصوص ), و هل عمركم رأيتم اشخاص مسيحيين و هم يجرون وراء إمرأة لمجرد انها مختلفة عن إيمانهم المسيحى ليسقطونها على الأرض و يجردونها من ملابسها المحتشمة التى كانت عبارة عن جلبية طويلة و تحتها بنطلون طويل لتبدو عارية من القسم الاسفل من جسدها و يغتصبونها فى وضح النهار على مرئى من "رجال "( مسيحيين ) 
 طبعا الرد هو لا " لم يحدث هذا من مسيحيين , لذلك اشكر الله اننا لنا رجال يخافون الله و يهابونه بل و رجال لا يرضون بارتكاب المعاصى و العثرات ,بل لم و لن نرى اسم يسوع يذكره الزناة و المغتصبون لانه اسم له كل الكرامة و القدسية و التبجيل و لن نرى مسيحيون يذكرون اسم المسيح يشاركون فى هذا العمل الخسيس و الذى هو من اعمال أعوان الشيطان و خدامه المفسدون فى الارض  و الذى رأيناه هو يحدث الآن فى عهد الدولة " الاسلامية " ( لمؤخذة) 

ايه رأيكم يا رجالة يابتوع الاسلام ايه رأيكم يا شيوخ يا بتوع الاسلام يا بتوع الدولة الاسلامية - مش عيب على دقونكم الشايبة أن ده يحصل للمسيحيات فى وقت ما فلقتونا بشعارات الدولة الاسلامية - آهيه دولتكم الاسلامية شنباتكم بتجرى ورى النسوان المسيحيين فى الشوارع و بيغتصبوها و الكل فرحان و بيهلل ( الله اكبر ) !!! هل فيه اله بتحترموه يسمح ليكم بهذا العمل القذر المقرون باسمه , سؤال يهمنى أن اعرف اجابة عليه 

اتفرجوا يا مسلمين - انا عارفة انكم حتحزفوه لكن حتى و لو حذفتوه حتقدروا تحزفوا تاثيره القذر !!! و متقوليش ده بقاله 3 سنين - لان العار هو العار مهما مر الزمان عليه - 
هذا حدث فى مصر من مسلمين و اياك تنكر هذا و نشكر الله اننا رأيناه و رؤه كل من صدعونا عن سماحة الاسلام - بصراحة يا ريت تبطلوا تتكلموا عن سماحة الاسلام لان مشايخكم بيكذبوكم و بيتكلموا عن الاسلام الحقيقى و آدى النتيجة - ( زنى و هتك اعراض الآمنين ) وسط التهليل و التكبير لالهكم 
http://www.youtube.com/watch?v=YMExYXcdA7M




- إخوتى فى الإيمان اسمحوا لى أن اتكلم معكم بصفتى إمرأة مسيحية رأت ما رأيتم على اليو تيوب المنتشر لاغتصاب هذه الفتاة المسيحية و التى ليس لها حول ولا قوة و التى سقطت فى يد اولاد آوى "المسلمين لمؤخذة" و الذين كانوا يقولون" الله اكبر" و هم يسقطونها وسطهم و هى تصرخ و تستعطفهم كى لا يجردونها من ملابسها وسط صرخاتهم و تكبيراتهم الشيطانية ( الله اكبر لا اله الا الله  ) لم اقول لكم ما هو شعورى لانى لم اجد ما يسعفنى من كلمات اعبر بها عن ما اشعر به من بغضة و اشمزاز بل و كراهية تعدت كل الحدود و لم اصف لكم كم الغضب بداخلى من كثرة الشر الذى يرتع حولنا محتميا بالدولة الاسلامية - و لكن ليس لى من بعد كل هذا ان اكن كراهية للمسلمين و لكن لمن كان السبب فى ان يصلوا الى هذه الحالة التى تعتبر "ادنى من حالات الحيوانات ( مع ملاحظة انهم كانوا يهللون لالله اكبر و يقولوا لا اله الا الله ( شفتم المصيبة - و لكن علينا ان نتذكر ان الشياطين ايضا تؤمن بان الله واحد بل و يقشعرون ( انت تؤمن ان الله واحد حسنا تفعل و الشياطين يؤمنون و يقشعرون (يعوب  2 :  19) ) فهم يرتكبون المعاصى بإسم " الله اكبر الذى لا اله غيره - و هذا قمة الخداع - فهم يؤمنون بان الله واحد و لكن هل الله الواحد طالب مثل هذه الاعمال المنافية للاخلاق بان يقدمونها و يفعلونها امامه ليرضى هو عنهم - هل هذا الاله الذى يتكلمون عنه يسكن السماوات و تسبحه الملائكة 

شوفوا يا اخوتى فهؤلاء تربوا و ترعرعوا فى دولة فاقدة للقدوة الصالحة فى الايمان و ها هم ينطلقون محتمون بالدولة لمؤخذة الاسلامية , و ما سنراه فى الأيام القادمة قد يكون اسوأ من هذا بكثير , لذلك نحن علينا اداء الواجب تجاه ما نراه فى هذه الغابة لمؤخذة الاسلامية و التى ليس لها قانون و الواجب هو 
1 - علينا أن نرجع للمسيح و بكل قوة لكى نستطيع ان نجاوب كل انسان عن سر الرجاء الذى فينا ( بوداعة و ايضا فى خوف الله حيث ان التبشير هو رسالة لكل من اشترك فى جسد السيد المسيح 
2 - علينا أن نرجع بالذهاب الى كنائسنا و الصلاة بها ( داخلها ) و ليس خارجها كما نرى من بعض الشباب - حيث أن الوقوف خارج الكنيسة هو اسلوب المرائين كى يظهرون للناس انهم يذهبون الى الكنيسة و لكن قلبهم مبتعد عن الله 
3 - على كل شاب و شابة ان يراعى ان جسده ليس ملك له و لكنه ملك لله - اى ان الله يملك عليه 
4 - على الأباء و الامهات الصلاة من اجل ابنائهم و بناتهم كى يحرصهم الله فى دخولهم و خروجهم 
5 - علينا يا اخوتى ان نتحرر من العالم المادى و الذى هو يحكمه الشيطان و ندخل الى عمق العالم الروحى الذى لربنا يسوع المسيح 
6 - علينا ان نقرأ فى الكتاب المقدس و نتعرف على كيف الله يرعى و يحفظ ابنائه من النيران فلا تمسهم و لا حتى تمس ملابسهم بل فهو يكون معهم فى وسط النار  ( كما رأينا فى سفر دانيال الاصحاح 3 )


 20 وَأَمَرَ جَبَابِرَةَ الْقُوَّةِ فِي جَيْشِهِ بِأَنْ يُوثِقُوا شَدْرَخَ وَمِيشَخَ وَعَبْدَنَغُوَ وَيُلْقُوهُمْ فِي أَتُّونِ النَّارِ الْمُتَّقِدَةِ. 21 ثُمَّ أُوثِقَ هؤُلاَءِ الرِّجَالُ فِي سَرَاوِيلِهِمْ وَأَقْمِصَتِهِمْ وَأَرْدِيَتِهِمْ وَلِبَاسِهِمْ وَأُلْقُوا فِي وَسَطِ أَتُّونِ النَّارِ الْمُتَّقِدَةِ. 22 وَمِنْ حَيْثُ إِنَّ كَلِمَةَ الْمَلِكِ شَدِيدَةٌ وَالأَتُونَ قَدْ حَمِيَ جِدًّا، قَتَلَ لَهِيبُ النَّارِ الرِّجَالَ الَّذِينَ رَفَعُوا شَدْرَخَ وَمِيشَخَ وَعَبْدَنَغُوَ. 23 وَهؤُلاَءِ الثَّلاَثَةُ الرِّجَالِ، شَدْرَخُ وَمِيشَخُ وَعَبْدَنَغُوَ، سَقَطُوا مُوثَقِينَ فِي وَسَطِ أَتُّونِ النَّارِ الْمُتَّقِدَةِ.
24 حِينَئِذٍ تَحَيَّرَ نَبُوخَذْنَصَّرُ الْمَلِكُ وَقَامَ مُسْرِعًا فَأَجَابَ وَقَالَ لِمُشِيرِيهِ: «أَلَمْ نُلْقِ ثَلاَثَةَ رِجَال مُوثَقِينَ فِي وَسَطِ النَّارِ؟» فَأَجَابُوا وَقَالُوا لِلْمَلِكِ: «صَحِيحٌ أَيُّهَا الْمَلِكُ». 25 أَجَابَ وَقَالَ: «هَا أَنَا نَاظِرٌ أَرْبَعَةَ رِجَال مَحْلُولِينَ يَتَمَشَّوْنَ فِي وَسَطِ النَّارِ وَمَا بِهِمْ ضَرَرٌ، وَمَنْظَرُ الرَّابعِ شَبِيهٌ بِابْنِ الآلِهَةِ».



26 ثُمَّ اقْتَرَبَ نَبُوخَذْنَصَّرُ إِلَى بَابِ أَتُّونِ النَّارِ الْمُتَّقِدَةِ وَأَجَابَ، فَقَالَ: «يَا شَدْرَخُ وَمِيشَخُ وَعَبْدَنَغُو، يَا عَبِيدَ اللهِ الْعَلِيِّ، اخْرُجُوا وَتَعَالَوْا». فَخَرَجَ شَدْرَخُ وَمِيشَخُ وَعَبْدَنَغُو مِنْ وَسَطِ النَّارِ. 27 فَاجْتَمَعَتِ الْمَرَازِبَةُ وَالشِّحَنُ وَالْوُلاَةُ وَمُشِيرُو الْمَلِكِ وَرَأَوْا هؤُلاَءِ الرِّجَالَ الَّذِينَ لَمْ تَكُنْ لِلنَّارِ قُوَّةٌ عَلَى أَجْسَامِهِمْ، وَشَعْرَةٌ مِنْ رُؤُوسِهِمْ لَمْ تَحْتَرِقْ، وَسَرَاوِيلُهُمْ لَمْ تَتَغَيَّرْ، وَرَائِحَةُ النَّارِ لَمْ تَأْتِ عَلَيْهِمْ. 28 فَأَجَابَ نَبُوخَذْنَصَّرُ وَقَالَ: «تَبَارَكَ إِلهُ شَدْرَخَ وَمِيشَخَ وَعَبْدَنَغُوَ، الَّذِي أَرْسَلَ مَلاَكَهُ وَأَنْقَذَ عَبِيدَهُ الَّذِينَ اتَّكَلُوا عَلَيْهِ وَغَيَّرُوا كَلِمَةَ الْمَلِكِ وَأَسْلَمُوا أَجْسَادَهُمْ لِكَيْلاَ يَعْبُدُوا أَوْ يَسْجُدُوا لإِلهٍ غَيْرِ إِلهِهِمْ. 29 فَمِنِّي قَدْ صَدَرَ أَمْرٌ بِأَنَّ كُلَّ شَعْبٍ وَأُمَّةٍ وَلِسَانٍ يَتَكَلَّمُونَ بِالسُّوءِ عَلَى إِلهِ شَدْرَخَ وَمِيشَخَ وَعَبْدَنَغُوَ، فَإِنَّهُمْ يُصَيَّرُونَ إِرْبًا إِرْبًا، وَتُجْعَلُ بُيُوتُهُمْ مَزْبَلَةً، إِذْ لَيْسَ إِلهٌ آخَرُ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُنَجِّيَ هكَذَا».

ليست هناك تعليقات: