السبت، 19 فبراير، 2011

الرد المفحم لمن تجبر و تكبر زينب بنت عبد العزيز

الرد المفحم لمن تجبر و تكبر زينب بنت عبد العزيز على علية الاقوام البابا شنودة حامى الايمان







رسالة إلى شنودة . زينب عبد العزيز


http://www.tanseerel.com/main/articles.aspx?selected_article_no=18231






1- تصف البابا شنودة بعدم الامانة


من أهم ما كشفت عنه أحداث ثورة شباب25 يناير 2011 موقفك غير الأمين بالنسبة لمصر بعامة، وخاصة بالنسبة لشباب أتباعك الذين حرمتهم من المشاركة مع إخوانهم المسلمين


------ هذا طبيعى يا زينب لان البابا كان يعلم مسبقا ما سترسى عليه الثورة لان المسيح اعطى له معرفة فكر البشر و التى لم يعلونها على الملأ - يعنى يا زينب البابا كان يعلم انها ستنقلب لاسلامية و الدليل يا زينب ان احد الاقباط الليبراليين عندما حاول الصعود الى المنصة التى فى ميدان التحرير و التى كان واقف عليها شيخكم القرضاوى منع من الصعود من اخوانك المسلمين يا زينب






2 - زينب تحجر على عواطف البابا الانسانية و تتكلم عن بكاء سيدنا و تصفه بانه حار


بل وبكاءك الحار على إقتلاعه


------قوليلى يا زينب هو انتى كنى فى حضرة البابا ساعتها






3 - تصف البابا بالجبروت لمطالبته الغاء المادة التانية من الدستور


تطالب فى نفس الوقت بكل جبروت بإلغاء المادة الثانية من الدستور


------- هذا الطلب طالب به المسلمين الليبراليين قبل البابا شنودة و للعلم البابا


كل ما قاله ان تكون الدولة مدنية و لعلمك ايضا البابا لم يتطرق لذكر هذه المادة مطلقاً






4 - زينب توجه تهمة الخيانة للمسلمين للبابا شنودة


ولا يسع المجال هنا للتحدث عن كل ما قمت به من خيانات فى حق الوطن، وفى حق المسلمين


------- انتى وصفتى البابا بالخيانة للمسلمين و هذه تهمة خطيرة تتحملين عواقبها فى حالة عدم اثباتك لها






5 -و تتهم البابا بانه يعمل على قلب نظام الحكم - تتهم البابا باجتماعه مع مليشيات - يعنى البابا راجل حرب عصابات


إجتماعاتك مع مليشياتك فى الغرب وترديد أن الأقباط فى مصر مضطهدون دينيا من قِبل النظام المصرى ، والعمل على قلب نظام الحكم فى مصروتغيير دينها والمساس بأمنها بتقسيم البلاد لإقامة دولة دينية قبطية فى جنوب مصر


------ هل عندك تسجيلات صوتية لتاكيد كلامك هذا و يا ريت تتحفينا بشوية صور - لحسن تطلعى كنتى بتحلمى و انتى لمؤخذة _____










6 - تتهم البابا بتكديس الاسلحة فى الاديرة و تتهمه بالاتجار فى البشر


و القيام بتكديس الأسلحة فى الأديرة تحسبا لمعركة تعد لها؛ أو فضيحة الإتجار بالبشر أو بأطفال الزنا التى فجّرتها السفارة الأمريكية فى مصر وتورطت فيها ثلاثة أديرة،


-------مش باقولك كنتى نايمة و بتحلمى و انتى لمؤخذة ______


انهى اسلحة يا ريت تحددى نوعها و كمياتها و اسماء الاديرة التى بها الاسلحة مع الاوراق و الصور من داخل الاديرة المحصنة الاسلحة


ملحوظة : زينب مرعوبة من اسلحتنا يا جماعة و حاثبت لكم ذلك من كلامها هى شخصيا






7 - زينب عملت رصد للميزانية و عرفت ان كنيستنا بتربح ملايين ووصفتنا بالمجرمين


التربّح بالملايين من هذا الجُرم


------ اثبتى يا زينب كلامك لو عندك ادلة و لو معندكيش تبقى لمؤخذة فاقدة لكل المصداقية و بالتالى فاقدة للاحترام مع الاسف مسيحيتى تمنعنى من ان اصفك باوصاف هى كالصفع على الوجه






8 - تصف الاقباط الاحرار بتنظيم يشكوا للفاتيكان


تنظيم مسمى "الأقباط الأحرار" بتقديم طلبا للفاتيكان لمساعدتهم من طغيان الحكم فى مصر وإضطهاده للأقباط مما يضطرهم إلى الهجرة


------ عايزة تقولى ان الاورثوذكس راحوا لبابا الفاتيكان علشان يشتكوله من تقصير البابا شنودة فى عدم قدرته فى التعامل مع الازمات!!! - هاتى دليلك






9 - تصفنا بالاجرام فى احداث كنيسة العذراء بالعمرانية


أحداث العمرانية الإجرامية التخريبية واستخدامهم الأسلحة والحجارة فى ضرب رجال الأمن وتعطيل المرور وضرب مبنى المحافظة والمساس بأمن الشعب المصرى بكل ما واكب هذا الإجرام الفاضح من تنازلات إستفزازية من جانب الدولة المغلوبة على أمرها آنذاك والسكوت على كل ما قمتم به


----- بتقولى اننا استخدمنا اسلحة - هل عندك صورة فيها واحد مسيحى واقف و ماسك سلاح فى لحظة ضرب الامن لنا - هل اصيب احد من الامن بطلق نارى - على فكرة عندنا شهيدين بسبب بناء الكنيسة ده غير المصابين من السلاح اللى اشتكيتوا منه و بسببه اتهمتم العادلى بالمجرم و طالبتوا بمحاكمته


- الظاهر انك من كتر بعدك عن مصر الاحداث بقت مقلوبة عندك






10 - تصف اساقفتنا بالكذب

"مجمع أساقفة الشرق الأوسط" فى أكتوبر الماضى، الذى قام بناء على الطلبات المرفوعة من تلك الأساقفة الكذبة، إلى بابا روما، يشكون له ما يعانون من إضطهاد ويطالبونه بالتدخل هو والهيئات الدولية المسيحية لإنقاذهم ! وهو ما قام به البابا بنديكت 16 عند مطالبته رسميا للبرلمان الأوروبى بالتصرف، وهو يجاهد حاليا لإدخال حماية الأقباط والأقليات المسيحية


----- لعلمك يا زينب البابا شنودة عمره ما طلب حماية خارجية و هذا سبب غضب بعض الاقباط الذين لا يفهمون حكمة كتابنا المقدس فى ان الحامى لنا هو الله و ليس بشر( و يكون الرب ملجا للمنسحق ملجا في ازمنة الضيق (مز 9 : 9)


أنت ستر لي من الضيق تحفظني بترنم النجاة تكتنفني سلاه (مز 32 : 7)


الله لنا ملجا و قوة عونا في الضيقات وجد شديدا (مز 46 : 1)


يدعوني فاستجيب له معه انا في الضيق انقذه و امجده (مز 91 : 15)


و خدى بالك يا زينب من الايات دى لانها تهمك


الصديق ينجو من الضيق و ياتي الشرير مكانه (ام 11 : 8)


في معصية الشفتين شرك الشرير اما الصديق فيخرج من الضيق (ام 12 : 13)


من يحفظ فمه و لسانه يحفظ من الضيقات نفسه (ام 21 : 23)






11- زينب تشتمنا و تصفنا بالوقاحة و اننا ناس ظالمين و متجبرين


لأمر الذى يندرج تحت بند التدخل فى الشئون الداخلية للدولة ! ويا للظلم والجبروت، بل يا للوقاحة التى تعجز الكلمات عن وصفها


------ زينب شكلك بقيتى بتخرفى - انهى دولة اللى انتى بتتكلمى عنها مش هى مصر ولا بلد تانية و بجد انتى واحدة بيقول عليها كتابنا المقدس (


الشرير يتفكر ضد الصديق و يحرق عليه اسنانه (مز 37 : 12)


الشرير يرى فيغضب يحرق اسنانه و يذوب شهوة الشرير تبيد (مز 112 : 10- و ابقى اقرى باقى المزمور علشان تعرفى نهايتك










12 - تشتمنا مرة اخرة


! ويا للظلم والجبروت، بل يا للوقاحة التى تعجز الكلمات عن وصفها، كما تضخمت أموال الكنيسة وصارت بمئات المليارات فى غيبة رقيب أو محاسب من الدولة الغائبة آنذاك


----- مش باقولك يا زينب انتى خرفتى - هو انتى مش لسة قايلة انهم شوية ملايين - وصلوا للمليارات ازاى !! هى الاصفار سهلة كدة - و ارجع و اقولك هاتى الاوراق اللى تثبت و طالما لم تعرضى اثباتات ووثائق تبقى مجرد مدعية ( جاهلة )






13 -ابتدت تدخل فى عمق الايمان المسيحى


تنصير شكل البلد بحيث لم تعد مصر ذات الألف مأذنة وإنما ذات الألف كنيسة وأكثر ، علما بأن المسيحية لا تنص على ضرورة الصلاة فى كنيسة لأن الكنائس لم تكن موجودة أيام المسيح عليه السلام ، والمكتوب هو أن يصلى الأتباع فى البيت


------ زينب انتى ليه خايفة يا زينب من سلاحنا - اقصد كنيستنا و بعدين انتى ماتكلمتيش ليه عن كباريهات بلدك و شقق الدعارة - مش غريبة دى يا زينب


و بعدين علشان اثبتلك جهلك بالكتاب المقدس اقرى الآية دى( و كان شاول راضيا بقتله و حدث في ذلك اليوم اضطهاد عظيم على الكنيسة التي في اورشليم فتشتت الجميع في كور اليهودية و السامرة ما عدا الرسل (اع 8 : 1)






14 - ابتدت تجدف على كتابنا المقدس


المسيح قال لبطرس "أنت بطرس وعلى هذه الصخرة أبنى كنيستى" (متى 16 : 18) إعتماد خاطئ لأن هذه الجملة تعد من الجمل المضافة ومن متناقضات الأناجيل ولا يجوز الإعتماد عليها لأن المسيح قال له فى الفقرة التالية مباشرة : "وقال لبطرس إذهب عنى يا شيطان أنت معثرة لى لأنك لا تهتم بما لله ولكن بما للناس" (متى 16: 23) ، وهو ما يؤكده مرقس قائلا : "فانتهر بطرس قائلا إذهب عنى يا شيطان لأنك لا تهتم بما لله ولكن بما للناس (مرقس 8: 33)، مع العلم بأن متّى كان قد أورد قبل ذلك بإصحاحين ان بطرس هذا قليل الإيمان وفقا للمسيح الذى قال له: "يا قليل الإيمان لماذا شككت" (متى 14 : 31) ..


------ لما المسيح قال لبطرس على هذه الصخرة ابنى كنيستى ( هنا المسيح يقصد صخرة ايمان بطرس وللعلم بطرس كان قبل حلول الروح القدس انسان ضعيف يخشى الجهر بايمانه بيسوع و لكن من بعد حلول الروح القدس تحول الى انسان شجاع ( قوى الحجة ) و للدليل تابعى هذه الآيات من( فوقف بطرس مع الاحد عشر و رفع صوته و قال لهم ايها الرجال اليهود و الساكنون في اورشليم اجمعون ليكن هذا معلوما عندكم و اصغوا الى كلامي (اع 2 : 14)


فلما سمعوا نخسوا في قلوبهم و قالوا لبطرس و لسائر الرسل ماذا نصنع ايها الرجال الاخوة (اع 2 : 37)


فقال لهم بطرس توبوا و ليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا فتقبلوا عطية الروح القدس (اع 2 : 38)


و شوفى مدى قوة ايمانه بقوة حجته و التى اقنعت ثلاثة الاف نفس ( فقبلوا كلامه بفرح و اعتمدوا و انضم في ذلك اليوم نحو ثلاثة الاف نفس (اع 2 : 41)


15 -اعتقد ان الرد السابق مفحم ليكى يا زينب


فكيف يمكن بناء كنيسة إعتماداً على شخص قليل الإيمان وينهره المسيح ويبعده عنه لأنه معثرة له ؟؟ إن إعتراضى ينصب أساساً على موقفك المتناقض العجيب ، فأنت تقف على الضلال


----- الكتاب المقدس وصفك يا زينب ( المراة الجاهلة صخابة حمقاء و لا تدري شيئا (ام 9 : 13)






16 - زينب عملت احصاء لتعداد الاقباط


وتفرضه ( تقصد الايمان المسيحى )على حوالى أربعة ملايين من الأتباع بصرامة ، وكانوا يعيشون بسلام بين إخوانهم الذين يصل عددهم الى حوالى ثمانين مليونا ، وتطالب أنت بحذف مادة من دستور الدولة ، ذات الأغلبية المسلمة الساحقة ، والتى تنص على أن الإسلام دين الدولة و أن الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع ؟ !


-----الاربعة مليون دول يا زينب ما يجيش عدد المؤمنين بالمسيحية من المسلمين






17 - تصفنا بالغدر و تقول ان المادة الثانية انقذتنا


تطالب أنت بحذف مادة من دستور الدولة ، ذات الأغلبية المسلمة الساحقة ، والتى تنص على أن الإسلام دين الدولة و أن الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع ؟ ! ولعلك لم تنس بعد أن هذه المادة تحديدا وهذه الشريعة الإسلامية بالذات هى التى أنقذتك حين تحديت قانون الدولة ورفضت تنفيذ حكم المحكمة الإدارية العليا الذى يلزمك بالتصريح بالزواج الثانى للأقباط المطلقين بدعوى مخالفة الإنجيل ! ويا للغدر .. والضلال الذى تقف عليه هو المسيحية الحالية، التى لا يعرف عنها المسيح شيئا ،


-----انهى غدر و انهى ضلال يا زينب كلام كتابنا واضح و شريعتنا سماوية


( كل من يطلق امراته و يتزوج باخرى يزني و كل من يتزوج بمطلقة من رجل يزني (لو 16 : 18)






17 - زينب متغاظة من رسول الله بولس


والثابت علمياً أن بولس الذى جعل نفسه رسولا ، هو أول من ابتدع تحريفها الذى تواصل حتى عهد قريب ، حين وعد بابا روما السابق، يوحنا بولس الثانى ، وعد اليهود بتعديل 75 جملة من جمل الأناجيل حتى يتمشى مع التحريف الذى قام به مجمع الفاتيكان الثانى وتبرأة اليهود من دم المسيح، وذلك رغم أكثر من مائة جملة فى هذه الأناجيل تتهم اليهود بإهانته و تعذيبه وقتله! وهو ما يؤكد أن عملية التلاعب بنصوص الأناجيل مألوفة وممتدة وتتواصل عبر القرون


-----شوفى يا زينب الحكمة الروحية للسمو الروحى عند الرسول بولس ( بل اقمع جسدي و استعبده حتى بعدما كرزت للاخرين لا اصير انا نفسي مرفوضا (1كو 9 : 27)


بولس رسول لا من الناس و لا بانسان بل بيسوع المسيح و الله الاب الذي اقامه من الاموات (غل 1 : 1)


و اما بالنسبة لتبرئة اليهود - فهذا مثبت فى كتابنا و لن يتغير الى انقضاء الضهر ( فاجاب جميع الشعب و قالوا دمه علينا و على اولادنا (مت 27 : 25)






18 - زينب ابتدت تهيس


وللعلم ، فقد أثبت معهد ويستار بأمريكا أن 82 % من الأقوال المنسوبة ليسوع فى هذه الأناجيل لم يقلها وأن 86 % من اللأعمال المسندة إليه لم يقم بها


------ لا تعليق






19 - زينب ابتدت تعلن خوفها من قوة( سلاح )المسيحية


وما أعترض عليه أيضا فى موقفك المتناقض هذا هو إنصياعك للفاتيكان وقبولك المشاركة فى عملية تنصير العالم لإقتلاع الإسلام والمسلمين، وقبلت قرار ان تشترك الكنائس المحلية فى عملية تنصير العالم ، كما قبلت فرض مساهمة كافة الأتباع فى عملية تنصير العالم لإقتلاع الإسلام والمسلمين.. وهنا لا يسعنى إلا أن أقول لك أنك بقبولك هذا التضامن الوضيع مع الفاتيكان تضع الكنيسة فى مصر وكل أتباعها فى موقف الخيانة : الخيانة لبلدهم، والخيانة للأغلبية الساحقة التى يعيشون بينها. وليست هذه بالخيانة الوحيدة التى قمت بها فى إنصياعك للفاتيكان


------ انهى خيانة يا زينب هو الايمان بالله خيانة من وجهة نظرك






20 - زينب متغاظة من التقارب بين المسيحيين


فقد أعلن عن التنازلات التى قدمتها فى العقيدة الأرثوذكسية وان الخلافات بين الكنيستين قد انتهت تقريبا ولا يبقى إلا خمسة أو ستة بالمائة من المشكلات بينكما.. أى أن الخلافات العقائدية التى امتدت مئات السنين وآلاف القتلى الذين اُوريقت دماءهم قد ذهبت "سداح مداح" كما يقول المثل المصرى .. وأوضح دليل على ذلك : الرضوخ لمطلب الفاتيكان بتوحيد تواريخ عيد الميلاد وعيد الفصح بغية توحيد كافة الكنائس وفقا لكاثوليكية روما وسيادة رئيسها


------ ده ردى عليكى يا زينب ( رب واحد ايمان واحد معمودية واحدة (اف 4 : 5)










21 - و اخيرا زينب تطالب البابا بالاعتذار على ما قدمته من اتهامات ( بدون دليل مادى واحد )


تقوم بالإعتذار الذى كان يجب عليك تقديمه عند انكشاف خزية الأسلحة القادمة عند طريق أحد أتباعك من إسرائيل، وفضيحة وفاء قسطنطين، وغيرها من الفضائح والمخازى كثير حقا .. ليتك تكف عن إشعال الفتن فى الوطن الدامى وتعتذر للمسلمين وللدولة المسلمة بل تعتذر للشعب المصرى الأصيل بكل فئاته، فكم أهنت من المسيحيين أيضا، وأن تقدم ذلك الإعتذار الذى كان يجب عليك تقديمه منذ عدة شهور لكنك أبيت ، وتلاعبت تكبرا وإصرارا ..


------و اختم انا كلامى لكى و اقول ان الجامع الذى كان ينظم المظاهرات للسباب فى البابا فى حراسة الامن المؤيد لهذا السباب هو نفس الجامع الذى خرج على الامن و ضربوا فى بعض و كما هو مكتوب فى اشعياء 19 ( و اهيج مصريين على مصريين فيحاربون كل واحد اخاه و كل واحد صاحبه مدينة مدينة و مملكة مملكة.)






اشكرك يا الهى القدوس على كل نعمك لنا نحن المؤمنون بك

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

يا غيورة لما واحدة تتكلم بالطريقة دى على شخص مثل البابا يبقى لازم تفهمى ان عليها شيطان و محتاجة تزور ابونا مكارى علشان يخرجهولها
لان زى ما انتى قلتى ان مافيش اي دليل مادى على كلامها و انا متفق معاكى و لكن لازم تعرفى انها بتاخد فلوس كتير كل ما جرعة السباب تزيد فى مقالتها و تسجيلتها و هى تعيب فى المسيحية و رموزها
و انا تابعت كلامها و لقين ان كل ما تقوله مجرد محاولة القاء للشبهات ليس الا
و اللى زى دى لا تقيمى لها اى وزن