السبت، 26 فبراير، 2011

الشعوب و الانظمة الديكتاتورية

الشعوب و الانظمة الديكتاتورية


ما يحدث على الساحة كان مثار لاقاويل و تحليلات و لكن هذا التحليل كان تقريبا نفس ما افكر فيه و هو ما سمعته على قناة ANB حديث لاحد المهتمين بالشؤن العربية و هو يعيش بالخارج فقد قال :
- ان مايحدث فى الوطن العربى ليس بارادة الشعوب كما يشاع و بمعنى ادق الشعوب تعتبر العنصر الثانى لنجاح مخطط تم الاتفاق عليه بين الادارة الامريكية و الادارة الايرانية ( اتفاق من تحت التربيزة ) و هو ان تغمض امريكا عينها عن النشاط النووى الايرانى فى سبيل ان تتركها ايران لتنشر ملظلتها على الشرق الاوسط و شمال افريقيا ( لتتحكم امريكا فى كل الموارد الطبيعية من بترول و ذهب و يورانيوم ) بعيدا عن شغل السماسرة و الذين هم على درجة الوزراء او اعلى و الذين يغالون فى طلباتهم يوما بعد يوم


و نلاحظ فعلا فى هذه الفترة التوقف التام للتكلم عن النشاط النووى الايرانى و الذى كان فى فترة من الفترات لا نجد حديث او خبر والا و يتكلم عن التسلح النووى الايرانى على قناة الجزيرة و ها هى قناة الجزيرة تتوقف تماما عن التكلم عن التسلح النووى الايرانى لتتفرغ لنشر تهاوى الانظمة القيادية فى كل المنطقة و بنفس المفردات و الترتيب و السيناريو و كان واضع المخطط هو شخص او هيئه مهمتها هى ( اثارة الفوضى فى هذه المنطقة التى نعيش فيها )


و للتاكيد على هذا المعنى نجد ان


-المخطط بدأ من شبكة النت من اشخاص معينين


- وجود عناصر محركة و تعطى تعليمات على النت من الخارج ( امريكا ) تحديدا


- هؤلاء الاشخاص على اتصال بقيادات جيش و شرطة عليا


- طريقة الثورة و تحركها فى الوطن العربى فى نفس الوقت و كأن المراد اسقاط الشرق الاوسط و شمال افريقيا فى نفس الوقت و ذلك خشية ان تساعد دولة صديقة الدولة التى بها تم العصيان المدنى فى اوائله و بهذا لاتجد الدولة اى معونة من الجيران و بهذا ينهار النظام بالكامل و تنزع كل القيادات ليدخل الشعب فى المرحلة القادمة فى حالة من الفوضى و يفقد القيادة و هنا تصبح كل الابواب مفتوحة للغزو المقنع تحت مسمى :


-( السيطرة على الفوضى ) الى ان يتم انتخاب قيادة ( موالية لامريكا و فى نفس الوقت لها اطماع لفرض السيطرة الدينية )


و ليس ببعيد ان تكون القيادة موالية لايران لفرض المذهب الشيعى ) لتضرب امريكا ضربتها بين السنة و الشيعة

-و الغريبة فى الموضوع نجد ان هيلارى كلينتون تتكلم عن حقوق الشعوب و نجد الاتحاد الاوروبى يتوعد القذافى بمحاكمة دولية !!


و السؤال لماذا لم يحاكم جورج بوش عندما غزا العراق و ضربها باسلحة محرمة دولياً !! ؟ سؤال لا اجد له اجابة


- فى اعتقادى الشخصى ان ما يحدث الآن فى المنطقةهو مخطط صهيونى بحت و هو لالهاء المنطقة عن الاعمال التخربية فى المسجد لاقصى ليتم تكملة الحفر اسفله ليتهاوى - بعيدا عن الرقابة الاعلامية


- لان كل تركيزها أى ( الاعلام العربى و الدولى ) بل و الهائها فى تساقط لانظمة كقطع الشطرنج - لنصبح فى يوم على خبر اقامة الهيكل و اختفاء المسجد الاقصى "




- و هنا يكون من السهل ان تحكم اسرائيل سيطرتها على منطقة النيل الى الفرات - نظرا لعدم تواجد قيادة موحدة تقود شعوب البلاد و هذا بمباركة امريكية لتبنيها هذا المشروع من اوله - لاحتضانها (المحرضين الخونة ) و الذين كانوا وراء حالة الفوضى التى تعم البلاد بل و ستعرض المنطقة للمجاعات فى فترة قريبة جدا


نظرا لحالة الفوضى و عدم الالتزام و عدم تطبيق القوانين و عدم التواجد الامنى - بل لقد ادت الفوضى لتبادل الادوار مما اثار الشعوب على الجيش نظراً لسقطات الجيش فى اخطاء لن تغفرها الشعوب مهما مرت الايام و السنون و ستكون اضافة سوداء فى تاريخ الادارات العسكرية لن يمحيها التاريخ و هو الضرب للشعب الاعزل .

ليست هناك تعليقات: