الخميس، 8 أغسطس، 2013

نسوان " حور العين " فى رابعة العدوية يا رجالة

غيورة القبطية


نسوان "حور العين " فى رابعة العدوية يا رجالة  


كلنا كل يوم نتابع اخبار مصر و كل واحد متوقع أنه سيرى أخبار عن اقتحام إعتصام رابعة و تم فضه و لكن للأسف الكُل يصاب بخيبة أمل , بل على العكس كل يوم نرى التزايد فى أعداد المنضمين لهذا الاعتصام الذى اصبح بمثابة احتفالية فلكلورية لكل الاجناس و لكل الطوائف و للكثير من الأعراق , ففيه تجد التونسى و التونسية و الليبى و الليبية و الافغانى و الافغانية و طبعا المصريات و المصريين و شباب من هنا و شباب من هناك , و اختلاط الحابل بالنابل و كأن رابعة أصبحت البيت الواسع " للدعارة " 

- و اياكم حد يقول غير كدة لمؤخذة اللى عايز يستهبل يروح حتة تانية يستهبل فيها خاصة من بعد الفتوى المشهورة و القبيحة و التى حللت لمؤخذة الزنى عينك عينك و لكن تحت مسمى ( الجهاد ) و أهه النسوان فى رابعة بتجاهد بس لمؤخذة ب _____ 

- الشئ العجيب لهذا الدين أى ( الاسلام ) و الذى انتهجه الاسلاميون - يتيح لمن اتبعوه أن يتخذوا كل الاشكال و يتلونون كما الحرباء - فانت لو عايز تظهر متدين طب و مالوا - روح ربى دقنك و الطع الزبيبة - بس كدة - و لو عايز تبقى مسلم بين البنين طب و مالوا البس اللى انت عايزه و بردوا تعالى جاهد عندنا ( فى رابعة العدوية و النهضة ) و كل طلباتك مجابة - فانت حتقعد زى تنابلة السلطان و حنأكلك و ح نشربك و حنجيب لك الصنف من الستات اللى انت عايزه - لاحظ ان الفتوى حللت الزنى - طبعا كله موجود و متوفر بس انت تعالى النهضة و رابعة 

- التخلف فى مصر له ناسه - عرفتم يا اسيادنا ليه الدول الاسلامية هى الدول الاكثر تخلفا - لان الكل عايز يعيش سفلقة و حتى و لو بالحرام - و لكن شوفوا الحوار اللذيذ اللى جاى 

- القناة الخنزيرة اياها مرات تفط فطة بنت لزينة و تورينا حجات تفلت من بين رجليها (  لمؤخذة ) أصل هوة ده مستوى الفكر اللى بيروج له الاسلاميين الجهلاء بحقيقة الحياة ما بعد القيامة و اللى قناة الخنزيرة بتدعمه بنشرها لارائهم و التى فى قمة الخطورة لما سينتظر مصر فى الفترة القادمة من عمليات انتحارية نتيجة لنشر افكارعن  - حوريات الجنة اللى فى انتظار الانتحاريين 

- ظهر فى احدى الحوارات لقناة الخنزيرة - شاب لم يتجاوز العشرين عاما و كان السؤال انت بتعمل ايه فى الاعتصام فى رابعة - فكان رده ( باتزين للحور العين ) 

- شفتم المصيبة - و اصل المصيبة راجع لأن هذا ما يؤمن به ليس الجهلاء من المسلمين بل للاسف المُتعلمين - و ذلك رأيته ايضا على قناة الخنزيرة من خلال حديث مع طبيب أعلن  أنه مستعد للاستشهاد و قد أحضر أبنه معه لانه يؤمن أن مكافئة الشهيد من ربنا ستكون عظيمة - الدكتور طمعان فى ال70 حورية يا جدعان , لذلك حضر هو و ابنه الى رابعة العدوية فى انتظار الحوريات لمؤخذة يوووووه قصدى الاستشهاد يا جماعة 

- و السبب لانتشار هذه الافكار الجاهلية هم المشايخ اللى تم غلق القنوات التى كانوا يقدمون فيها هذا الفكر المتخلف - لذلك صارت رابعة العدوية و النهضة هى المتنفس لهم لبث هذه الافكار العفنة و التى بها الكثير من  "الخيال الجنسى لهؤلاء الحوريات اللى عندهم " حول - يوهههه قصدى" حور "فى عيونهم - يا اخواتى على جمالهم - مش انا اللى بأقول و لكن مرة سمعت واحد شيخ سعودى بيوصف جمالهم و انهم ناعمين و مش محتاجين لكريم نيفيا و لا لغيره ههههههه

-  بصراحة المصيبة الاكبر أن حكومتنا المحروسة شايفة كل ده و لكن يا  ولداه واقفة مش عارفة تتصرف أصل أمريكا زرعت لينا جواسيسها فى وسطها و هنا وقفنا محلك سر و النتيجة لهذا التجمع فى رابعة و النهضة ستكون له توابع فى الايام القادمة كما يحدث فى العراق و المناطق التى يرتع فيها الفكر الاسلامى العفن و الملئ بالشبق الجنسى والذى يؤهل  للعمليات الانتحارية لهؤلاء المغيبين و الذين امتلؤا بالشبق للحوريات من بعد ما زهقوا و ارفوا من نسوان رابعة و النهضة





ليست هناك تعليقات: