الجمعة، 12 يوليو، 2013

عفواً !! نسوة رابعة العدوية ماذا تفعلن ؟!!



غيورة القبطية 



عفوا !! نسوة رابعة العدوية ماذا تفعلن ؟ !

من عيبى ان لى عين ثاقبة تغوص فى الاعماق لتستشف مايحدث فى كواليس رابعة العدوية 

اول امس اى يوم الخميس كنت اشاهد قناة الامة و ووجدت ان المان كاميرا يتوجه بالكاميرا الى حشود من النساء ضاحكات صاخبات و الصراحة كانوا شوية بنات حلوين يا جماعة و سألت نفسى كيف لهؤلاء الفتيات لو لهن اسرة تسمح لهن بالتواجد بل و البيات ايضاً فى وسط الوف من الرجال و الشباب ( لمؤخذة  )  المعتصمين فى رابعة العدوية بهذا المنظر الذى به الدعوة الى الشباب لاغرائهم بالدعارة " الجماعية " تحت مسمى حماية الشرعية - و اللى مش مصدق يتفرج على قناة الجزيرة و الحوار و الامة - فكل القنوات تعلن عن الدعارة فى رابعة العدوية بعرض وجوه الستات اياهم 


سبب ما قلته هو انه لا يمكن أن يكون المتواجدين بهذه الاعداد قد يتحملون مدة اسبوعين من التواجد فى الشارع و لا توجد وسائل أدمية متوفرة لقضاء الحاجة الا باغرائهم بالدعارة  لنصرة عرش الاخوان المسلمين - فهم لعبوا على سفك الدم و لما فشلوا لعبوا على لعبة استخدام  الستات اياهم  ( على فكرة احنا مش اغبياء و حاجة زى كدة لا يمكن تعدى علينا )  ايها القوادون 

-  شئ آخر استفزنى و هو ان دولة مثل المانيا دخلت فى لعبة الضغط على مصر لاطلاق سراح مرسى و ساندتها امريكا و كأن ما حدث فى مصر من خيانة للجيش المصرى و الشعب هو مجرد خطأ سياسى من الممكن تداركه - و هذا يُظهر مدى استخفاف هذه الدول التى تتكلم عن حقوق الانسان بدماء شهداء الجيش المصرى و ايضاً الشباب الذين كانوا يقتلون بطرق بشعة بداية من استاد بورسعيد وصولا الى الاسكندرية - من بعد ما عرفنا ان القتلة الذين قتلوا 3 شباب بالاسكندرية بالقائهم من على خزان احدى العمارات و تهشيم رؤوسهم بالاخشاب , هم ايضاً من القوا بالشباب استاد بوسعيد بنفس الطريقة الوحشية و كأن هذا اسلوبهم فى القتل بما فيه من شيطانية دموية 

- و السؤال هنا لماذا تتحالف هذه الدول الغربية مع هذا التيار الاخوانى الارهابى للضغط على قيادات مصر - هل لانهم يخشون من عمليات ارهابية يقوم بها هؤلاء الارهابيون فى هذه الدول الغربية - و نلاحظ مثلا ان حماس قد عادت  الى اطلاق الصواريخ على اسرائيل مرة اخرى من بعد فترة عسل استمرت طوال فترة حكم مرسى لمصر !!! - هل اسرائيل هى التى تدفع تلك الدول للضغط على مصر لانها تخشى من صواريخ حماس 

- اعتقد ان الموضوع هو أكثر من هذا و الذى عنده الاجابة هو " يوسف ندا " هذا الرجل اللغز , فهو مفوض العلاقات الدولية للتنظيم الدولى للاخوان المسلمين - فهو يملك مجموعة بنوك التقوى و مجموعة بنوك بالبهامز و بسويسرا و بانجلترا و بجنوب افريقيا و لا احد يعرف مصادرا هذه الاموال - و لكن من المعروف ان هذه البنوك تستخدم لغسيل الاموال المجهولة المصدر 

- لذلك فالمُتكلم هنا نفوذ المال الذى نزل بثقله فى هذه المعركة -  ليفرض الاخوان المسلمين سطوتهم لتكون مصر هى مركزهم الارهابى و أن يقتلوا الشعب المصرى بالقضاء على جيش مصر ليبسطوا ارهابهم و تجويعهم للمصريين - فكلنا نتذكر ما كان يقوله السيد قنديل رئيس وزراء الاخوان عن الكهرباء و كيفية توفيرها بان يتجمع 5 افراد فى حجرة و يتم توقيف الاجهزة الكهربائية 
و كأنهم كانوا ينتقمون من المصريين لتوفير الطاقة و التى كانت تتحول الى غزة - و كم عانى المصريين من قطع المياة - بل وصل الامر لمنع الكيروسين الذين تدور به مواتير رفع المياة فى الاراضى الزراعية مما ادى لموت الكثير من الزراعات فى جنوب مصر 
- لذلك كانت الكهرباء تقطع باوامر القيادات الاخوانية و ايضاً المياة و منع البنزين و الذي كان مخططهم هو الاستيلاء على محطات توزيع الوقود فى الخوة التالية لسحبهم التراخيص - و لكن نشكر الله ان كل مخططاتهم قد كشفها الشعب المصرى و شكر الله فكل شئ قد رجع قبلما كانت سنة حُكم لاخوان السودة  من توفير للكهرباء و المياة و البنزين و السولار و معهم عادت الضحكة للشعب المصرى 

- لذلك فنحن سنقف بجانب جيشنا بالمصرى بكل ما اوتينا من قوة داعين الله أن يحفظ لنا قياداته الواعية و ايضاً الامينة أمام الله قبل الشعب حيث أن كل قائد قد أقسم باسم الله أن يحافظ على امن و سلامة الوطن - لذلك فهو يعتبر مسؤل امام الله قبل الشعب المصرى أن يرعى هذه الأمانة التى هى مصر و يعبر بها و ينجيها من هذه المؤمرة الفاشية  التى لا يريد القائمين عليها سوى حرق مصر و القضاء على شعبها 

- و لذلك فنحن كمصرين نقول لهؤلاء الخونة اننا  نشكر الله اننا شعب مصر قدعرفنا  عدونا ووقفنا امامه يوم 30 من يونيو 2013 لنعلن اننا نحن المصريين قد خلقنا الله احراراً و لم نستعبد للأخيلة 


ليست هناك تعليقات: