الخميس، 12 يناير، 2012

عجينة الشر فى يد الاخوان المسلمين





عجينة الشر التى فى يد الاخوان المسلمين 




بداية لا بد ان ابدأ من سفر ميخا الاصحاح 2 و فيه  توعد الله لكل من يتفكر بالشر على البشر ((1 وَيْلٌ لِلْمُفْتَكِرِينَ بِالْبُطْلِ، وَالصَّانِعِينَ الشَّرَّ عَلَى مَضَاجِعِهِمْ! فِي نُورِ الصَّبَاحِ يَفْعَلُونَهُ لأَنَّهُ فِي قُدْرَةِ يَدِهِمْ. 2 فَإِنَّهُمْ يَشْتَهُونَ الْحُقُولَ وَيَغْتَصِبُونَهَا، وَالْبُيُوتَ وَيَأْخُذُونَهَا، وَيَظْلِمُونَ الرَّجُلَ وَبَيْتَهُ وَالإِنْسَانَ وَمِيرَاثَهُ. 3 لِذلِكَ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «هأَنَذَا أَفْتَكِرُ عَلَى هذِهِ الْعَشِيرَةِ بِشَرّ لاَ تُزِيلُونَ مِنْهُ أَعْنَاقَكُمْ، وَلاَ تَسْلُكُونَ بِالتَّشَامُخِ لأَنَّهُ زَمَانٌ رَدِيءٌ.))


السبب فى انى بدأت مقالتى اليوم بقول الله انى وجدت الظلم و الشر اصبحا كالعجين فى يد من يلتفون على الشرفاء فى هذا الوطن مصر و هم فى مقدرتهم تحويل عجينة الشر لاى شكل و اطعامها لاى شخص حتى و لو كان هذا الشخص هو مجرد طفل ذنبه انه وجد بلا اب او ام 


 الطفل هو وليد عنده 13 عاما و الذى استخدمه اللواء  فرغلى "عبدالمنعم عبدالمقصود" مدير قرية الأطفال  الكائنة بمدينة نصر


هذا الطفل مفتاح اللغز للقبض على رومانى ذلك الشاب القبطى  المتهم بحرق المجمع العلمى


 وليد رأفت أشرف «١٣ سنة - طالب»، ومقيم بقرية الأطفال، وأبلغ اللواء " عبد المنعم عبد المقصود بأن الطفل المذكور
1 - ترك القرية منذ شهر تقريباً، ومعه ٣ أجهزة هواتف محمولة تحصل عليها من داخل القرية،
2 - وعند عودته منذ ٥ أيام قام باستجوابه عن سبب تغيبه،
3 حيث قرر له أنه قام ببيع الهواتف المحمولة، ثم توجه إلى ميدان التحرير 


4- وتقابل مع رجل أجنبى يتحدث العربية،
5 -  والذى عرفه بأحد الأشخاص بميدان التحرير داخل خيمة
6 - وقاما بتدريبه على تصنيع زجاجات المولوتوف
7 - وكيفية سرقة البنزين من الدراجات البخارية وإلقائها على قوات الجيش والشرطة،
8 - وذلك نظير إيوائه داخل الخيمة وصرف وجبات طعام له،
9 - وتم عرض الطفل على قاضى التحقيق
10 - وتعرف على المتهم الأول «رومانى عاطف كرم»
11 -، وقرر أنه هو الذى قام بتدريبه على سرقة البنزين من الدراجات البخارية ووضعه داخل زجاجات.
نلاحظ فى هذا الاعتراف انه قد تعرف على رومانى عاطف كرم و قررانه هو الذى قام بتدريبه 
لكن محدش قال لينا ايه الدافع الذى دفع رومانى لهذا التصرف و كاننا علينا ان نتقبل هذا الهراء و نسكت 
* نلاحظ ان الطفل لم يذكر اسم الشاب و لكنه تعرف عليه فى حجرة التحقيق و السؤال كيف تم الوصول الى رومانى و ايضا ما هو هدف رومانى من حرق المجمع العلمى - طالما انه هو الذى درب الاطفال يبقى اكيد له هدف و نحن هنا نتسائل
* لماذا يتم التعرف من خلال حجرة الاستجواب 
هذه اقوال اخذت من اعتراف اللواء الذى اصطحب الصبى ليدلى باقوله و هذا هو ما ذكر فى جريدة المصرى اليوم تحت عنوان 
03 يناير, 2012
الداخلية تقبض علي المتهمين بحرق المجمع العلمي و تنشر الصور و التفاصيل




و لكننا ايضا وجدنا قصة اخرى و مختلفة و على لسان ايضا السيد اللواء المسؤل عن قرية الاطفال 
مدير دار sos : أحد الايتام المقبوض عليهم تورط فى أحداث مجلس الوزراء وتسلمناه من الامن 
هناء قنديل الفجر : 04 - 01 - 2012
قال اللواء فرغلى عبدالمنعم، مدير قرية sos للايتام،
 أن أحد الاشخاص غرر بطفل كان يقيم بالدار وعلمه كيف يصنع قنابل المولوتوف وإستخدمه مع مجموعة أخرى من الاطفال فى أحداث مجلس الوزراء وحرق المجمع العلمى.


وقال فرغلى خلال حديثه امس مع الاعلامى وائل الابراشى فى برنامج "الحقيقة" الذى تبثه فضائية دريم 2،
1 - أن الطفل قبل أحداث مجلس الوزراء خرج من الدار وكان يبحث عن مكان ينام فيه هو ومجموعة من الاطفال من مؤسسة ايتام اخرى
2 - وحينها تقابل مع أحد الاشخاص أمام مسجد عمر مكرم بميدان التحرير
3 -، وسلمه الاخير ل شيخ يدعى "محمود" وقال له ان دول تبعنا
4 - وكانوا يعطونهم وجبات تاتيهم من المستشفى الميدانى بالتحرير.
5 - وقال فرغلى فى حديثه تليفونيا مع الاعلامى وائل الابراشى انه فى اليوم التالى اخذهم هذا الشخص وعلمهم كيف يسرقون البنزين من الموتوسيكلات المتواجدة والقريبة من الميدان ودربهم كيف يصنعون "المولوتوف"
 حيث كان الشخص يساعدهم فى خلط البنزين مع الزجاج المكسر وقطع من القطن داخل زجاجات ثم يفاجئون بانهم امام قنابل مولوتوف. - 6 


واضاف فرغلى انه علم من الطفل انه كان متواجد مع بقية من يعرفهم من الاطفال امام المجمع العلمى ومجلس الوزراء وكانوا يلقون القنابل على المبنيين.


وقال فرغلى ان الطفل اخبره عن اسم الشخص وتفاصيل ما فعله معهم وكيف انه استغلهم فى احراق المجمع العلمى ومجلس الوزراء وهو ماواجهه به الامن من خلال السيديهات التى كانت تظهر هذا الشخص واشار اليه بانه هو.
وقال فرغلى ان الطفل تم اعادتة الى الدار وهو الان موجودا داخل الدار تحت مسئوليته. http://masress.com/elfagr/104947


نلاحظ فى اعتراف فرغلى الثانى و الذى ادلى به تليفونيا فى برنامج الحقيقة قد تعارض مع اقوله فى المحضر حيث انه قال ان الطفل خرج ليبحث عن مكان ينام فيه هو و مجموعة من الاطفال من مؤسسة ايتام اخرى و هنا يجب ان نسال
1 -   طبقا لما قاله اللواء فرغلى عبر التليفون ان الطفل وليد خرج ليبحث عن مكان لينام فيه و ذلك فى النقطة رقم 1 
مع انه قد سبق و قال فى بلاغه امام النيابة ان الطفل وليد قد سرق 3 اجهزة محمول 
***** 
 وليد رأفت أشرف «١٣ سنة - طالب»، ومقيم بقرية الأطفال، وأبلغ اللواء " عبد المنعم عبد المقصود بأن الطفل المذكور
1 - ترك القرية منذ شهر تقريباً، ومعه ٣ أجهزة هواتف محمولة تحصل عليها من داخل القرية،
2 - وعند عودته منذ ٥ أيام قام باستجوابه عن سبب تغيبه،


***** 
ايضا لماذا استمر 5 ايام يستجوب فيه !!!!
اذن نستخلص من اقوال اللواء فرغلى مدير قرية اس او اس انه تلاعب بهذا الطفل و لقنه لاقوال يقولها للنيابة للزج بالاقباط فى جريمة حرق المجمع العلمى بلا ابداء للهدف من هذا الحريق 


ثانيا نطالب بالتحقيق مع اللواء فرغلى مدير قرية الاطفال لنعرف لماذا اخفى الطفل لمدة خمسة ايام و ما الطريقة التى تعامل بها معه ليخرج منه هذا الاعتراف الخطير
و اعتقد ان الاجابة ستساعدنا على معرفة اسباب هروب الاطفال من ديار الرعاية و ستعرفنا ايضا ان هؤلاء الاطفال يعاملون معاملة غير ادمية و الدليل هذا الطفل ذات ال13 عاما الذى يفضل ان ينام على الارصفة 


** هذا ما تم عرضه ما هو الا مرحلة اولى للقضاء على الثور الحقيقيين و ايضا علينا ان لا ننسى الحكم الصارد ضد المهندس حمزة بمنعه من السفر و ايضا الدكتور ايمن نور و كل هذا بناء على شهادة * كبو* احد ابناء الشوارع ايضا و الذين يستخدمهم الاخوان لتحقيق اهدافهم الحقيرة 


فهل هذه هى احدى بنود الصفقة التى تم الاتفاق عليها بين العسكرى و الاسلاميين و التى فضحها صفوت حجازى عندما قال ان المجلس العسكرى يسلمه البلد و هو مرسخ فيها الديموقراطية !!!!




ليست هناك تعليقات: