الاثنين، 23 يناير، 2012

دمائنا تصرخ لمين فيكى يا مصر - صرخة الشهداء!!!





بداية غير مبشرة باى خير ليكى يا مصرياللى ثورتك اكلت شبابك اكل و اتكحلت بدماهم و فى لحظة اتنسوا و اصبحوا مجرد عدد لاموات القى بهم فى بحر النسيان
- من بعد ما رأيناه اليوم فى اول يوم لمجلس الشعب ما بعد ثورة الشباب و الذى رأيته و اشهد عليه انه قد هربت" العقول و الامخاخ و معها الشباب" لتسود فى هذا المجلس " اللحى و الذقون الكثة و التئاؤب حتى النوم " و لكن معها ايضا التوحد فى المقاطعة لحق الكلمة لاى طرف ليس منهم اقصد هنا ليس من الاخوان او السلفيين.
 هذا هو مجلس ما بعد ثورتك يا مصر - مش باقولكم خلاص مصر نسيت شهدائها 
- و بصراحة انا لى سؤال ألا و هو : هل من فازوا بالبلطجة و التزوير قد نرى منهم خير او حرص على مصلحة الوطن الذى(((((   اقسموا باسم الله )))))ان يرعوا مصالحه!!! و هل القسم بإسم الله مقبول من فم من قبل التزوير كى ينجح !!! و يجلس على كرسى ليدير من خلاله مصلحة وطن فيه المسلم بجانب المسيحى - فالوطن يا سادة و الذى اقسمتم أمام الله باسمه القدوس بان ترعوا شؤنه ليس مسلمين فقط و لكن يوجد الاقباط المسيحيين و ايضا لا تنسوا الشهداء اللى كان نفسهم يعيشوا بكرامة و حرية و عدالة فى دولة القانون يحترم فيها الجميع  


بداية نحن كمسيحيين لا تعنينا كل هذه الامورلاننا لسنا نحن المحاسبون للبشرفيوجد ديان للجميع و لكن نحن نتكلم عن حجتكم يا من تعالت اصواتكم فى هذه الايام بانكم تريدون الحكم بالقرآن و الحكم الاسلامى و كآنه لم تتواجد شريعة و قوانين قبلكم !! هل من يريد ان يحكم بالقرأن يقبل التزوير !!! سؤال اوجهه لكم يا من قبلتم التزوير و ايضا قد رشيتم البسطاء كى يساعدونكم للوصول الى ما انتم عليه 

و اعود لما ضحكتم به على الشعب لما قلتلهم احنا حنطبق الشريعة " الاسلامية " احنا حنرجم الزناه و نمنع الخمر و كمان حنمنع المايوهات و كأن مصر أصبحت" كرخانة " الرجالة بتطوح من الحشيش و الافيون و البانجوو الهيرويين و الستات ماشييين ببدل الرقص و الشواطئ مليانة بالعرايا  (( ما تفوقوا و تصحوا يا من جلستم على انفاسنا ))  و اقول لكم ان هذا ليس الاهربا من مناقشة المشاكل الجوهرية كتوفير وظائف للشباب و توفير العلاج للمرضى و توفير المستشفيات الادمية بدلا  من التفكير فى سرقة الاقباط و كيفية خراب بيوتهم كما تفعلون الآن مع ساويرس و كما نرى ان البقية تأتى  استحلال لمال الغير كما عهدناكم  و لكنى ساتماشى معكم
فى ما تتكلمون فيه و هو الشريعة التى هى هدفكم كما تدعون واسمحوا ان نتعرف على التشريعات ما قبل الاسلام كيف كانت ليتعلم الجميع ان ما فى الاسلام هو اصلا من التوراة 
 - فبالدراسة للدولة المصرية القديمة و التى كانت فى قمة التقدم الحضارى ( قبل الغزو العربى ) كانت توجد قوانين و تشريعات منظمة للدولة و ايضا بالدراسة للدولة الوثنية الرومانية كانت ايضاً لها قوانين و كانت الدولة المستعمرة تحكم  بنظام لقوانين هى فى الاصل قوانين اصدرها الله ذاته لان اصل الحقوق تأتى من الحق الذى هو الله و العادل الذى هو الله و ذلك نجده فى سفرعدد فى العهد القديم ( فهى مجموعة قوانين ) ----- 

فنجد فى سفر العدد الاصحاح 35 بدء تاسيس احكام الشريعة و التدوين لتعدد الحالات التى تستلزم استخدام عقوبات مختلفة لنفس الجريمة و هى تدرجت من القتل الخطأ وصولا الى القتل العمد و هذا قبل تأسيس النظم و القوانين التشريعية بمسمياتها المختلفة - و قد كانت من وصايا الله ان لا يعوج القضاء (( واخدين بالكم من الجزء ده يا من اقسمتم باسم الله )) و على القاضى ان يكون عادلا  و ان القاضى الذى يبرئ الظالم او يحكم على المظلوم كلاهما مرفوضين من رحمة الله (( طبعا )), لأن القاضى هو ينفذ قانون الله ذاته لانه هو من اصدر القوانين و ايضاً حدد كيف تنفذ هذه القوانين .
 و قد كان يوجد قانون للرجم ليس للزانى و الزانية فقط و لكن لمن يعبد الشمس و القمر من او جند السماء و ذلك طبقا لما جاء فى سفر التثنية 17 و قد كلمنا فى نفس السفر الاصحاح 22 عن كيف يجب ان يقتل الرجل الزانى مع من زنت معه ( برغبتها ) يعنى الرجم ينفذ للاثنين و ليس للمرأة و يترك الرجل و اما من يأخذ فتاة بدون رغبتها ( يغتصبها ) يقتل هذا الزانى . و هنا نجد النصوص صريحة طبقا لما قاله الله لموسى النبى و قد سمعها موسى النبى سماع الاذن من الله مباشرة . 

------- - فهذا مجرد استعراض سريع لشريعة الله فى اقامة حد على المجرم فى العهد القديم  , و اما فى المسيحية فيكلمنا كتابنا المقدس عن احضار امرأة امسكت و هى تزنى فاحضروها للمسيح كى يجربوه و لان المسيح هو الله فلم يقم هو برجم المرة لان لو تذكرتم مقالى السابق و الذى هو بعنوان ( لماذا يفتخر المسحييون بالصليب ) لعرفتم أن المسيح لم ينزل الى الأرض لينتقم من الخطاة او يقوم بدور الجلاد لكن السيد المسيح كشف لهم خطاياهم . ------


ونظرا لوجود قئة تريد تنفيذ الشريعة  !! و هذه الفئة هى اتسمت بالظلم و ايضا اقترنت افعالهم بافعال البلطجة لدرجة يصعب الفصل بينهما فالسؤال ( كيف يسوغ لمجتمع ملئ بالمتطرفين ينصبوا انفسهم قضاة و جلادين فى نفس الوقت ) بمعنى انهم رافضون لاى انسان مختلف عنهم و من هنا ياتى الظلم أنهم يحكمون بقوانين ( تحابى الوجوه و المعتقدات ) و هذا يعتبر خروج على شريعة الله الاصلية و الذى اقسموا باسمه - لان الله عادل (( فكل هؤلاء هم خارجون على الشريعة الاصلية " شريعة العدل " )) -----و و صولا لاصل الموضوع فى شريعة الاسلام فى تطبيق حد الرجم و مصادرها فوجدت أن مصادرها ليس القرآن و لكنى وجدت ان الحد هو مخالف لشرع الله فى العهد القديم و هو الرجم  لانه طبقا للقران اكتفى ( بالجلد مائة جلدة ) و ذلك طبقا لما جاء فى سورة النور مقطع 2 و فى تفسير ابن كثير أن من تكلم عن ايه الرجم هو عمر و لكن لم يسمعها احد من محمد رسول الاسلام و على الرغم من عدم كتابتها يشهد عمر على محمد ( رسول الاسلام ) انه رجم و رجموا من بعده و السؤال (( أى كتاب استند اليه محمد رسول الاسلام لتنفيذ عقوبة الرجم اذا لم تكن موجودة اصلا فى القرآن !!!! )))
عايزة اجابة على هذا السؤال و احب اشوف تعليقات 

و هذا الجزء قد استقطعته من تفسير ابن كثير لصورة النور مقطع 2 ((  ابن عباس أخبره أن عمر قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما بعد أيها الناس فإن الله تعالى بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان فيما أنزل عليه آية الرجم فقرأناها ووعيناها ورجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده فأخشى أن يطول بالناس زمان أن يقول قائل لا نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة قد أنزلها الله فالرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال ومن النساء إذا قامت البينة أو الحبل أو الاعتراف )) و اذا قامت البينة اى الرؤيا و الحبل !!! شئ لا يجب الخوض فيه لانه خارج عن كل الحدود المتعارف عليها و هو كيف يستخدم حبل للفصل بين الزانى و الزانية و اما الحالة الثالثة هى الاعتراف ------ 
و بصراحة يا جماعة انا كدة وقعت فى حيرة لانه يوجد امامى قولان - القول الاول لاله الاسلام الذى " أمر بالجلد مائة   جلدة " و بين قول عمر أنه سمع محمد رسول الاسلام يقول آية الرجم و لكنها لا توجد بالقرآن بل فقد نرى أن رسول الاسلام محمد  بشهادة عمر قد قام بالرجم بنفسه و اما الذين معه فرجموا من بعده - فهل المسلم سيطبق قانون محمد رسول الاسلام الذى قام بالرجم و لا سيمتثل بامر الهه الذى امر " بالجلد (( فقط ))!!!! حاجة تحيَّر مش كدة . و بصراحة انا مش بأحب أحتار لوحدى و لكنى باحب اشرك الناس فى حيرتى لانى بصراحة اتلخبت 
جايز علشان اتعلمت ان كلمة الله لا تتغير مثلما يغير البشر اقوالهم لتتماشى مع مصالحهم و هذا اعتبره ضعف لان الانسان صاحب المبادئ لا يغير افكاره و لا مبادئه تمشيا مع تيار اولقضاء مصالح 
و علشان محدش يقول عليَّ انى انا بأبالغ فها هو النص القرآنى و قد خلى من الرجم للزوانى معه جزء من تفسير ابن كثير و ياريت اللى فاهم يقولى .--------. و التقى معكم فى المقالة القادمة ان شاء الرب و عشنا . --------------------

النور (آية:2): الزانيه والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مئه جلده ولا تاخذكم بهما رافه في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر وليشهد عذابهما طائفه من المؤمنين 

ليست هناك تعليقات: